5 طرق فعالة للتخلص من رغبتك في تناول الطعام ليلاً

5 طرق فعالة للتخلص من رغبتك في تناول الطعام ليلاً

إن إحدى أهم أسباب هي عادة ، خصوصاً في الفترة المسائية. إنه أمرٌ طبيعي أن يكون الأشخاص أكثر ميلاً لتناول الطعام، بسبب زيادة هورمون الجوع خلال الجزء الأخير من اليوم خاصةً إذا كانوا يعانون من الإجهاد، وذلك بحسب دراسة حديثة نُشرت في المجلة الدولية للسمنة.

 

فعندما تشعرين بالجوع ليلاً، غالباً ما تبحثين عن الوجبات الخفيفة اللذيذة المالحة أو ذات المذاق الحلو كرقائق التشيبس والمكسرات المحمصة والبسكويت والسكاكر وغيرها. وللأسف هذا النوع من الوجبات الخفيفة يسبب الإدمان. فتتناولين كميات كبيرة منها دون إدراك منك، مما يساهم في زيادة الوزن. فإذا أردت الحفاظ على وزن صحي، إليك 5 طرق آمنة وفعالة للتخلص من

 

ما هي الأطعمة التي تشعرك بالجوع؟

 

خبّئي اللقمشات المؤذية

إذا كنت تعانين من بسبب الجوع، خبئي جميع الوجبات الخفيفة (snacks) التي تحبين تناولها على العشاء في مكان آمن، وأبعيدها عن متناول يديك. وإذا اجتاحتك الرغبة باللقمشة، إحرصي على تناول أطعمة صحية بكميات صغيرة مثل التفاح والموز والمكسرات النيئة والجزر والأطعمة الغنية بالألياف، لأنها تساعد على الشعور بالشبع.

 

 

لا تشتري اللقمشات المؤذية

اللقمشة هي العدو الأكبر للجميع، على الرغم من أنها ترافقهم وتشبع جوعهم الليلي. فإذا ارتدت الحفاظ على وزنك، لا تشتري اللقمشات المؤذية لتتمكني من السيطرة على وزنك.

 

 

إصرفي انتباهك

عند ، قومي بشيء آخر يجعلك تنسين أمره. يمكنك مثلاً الرسم أو المطالعة أو ممارسة بعض التمارين الخفيفة. الهدف هو صرف الانتباه، فعندما يكون العقل والجسم في حركة دائمة يختفي الشعور بالجوع.

 

نظفي أسنانك

إذا كنت ترغبين بالأكل في الفترة المسائية، نظفي أسنانك بعد العشاء مباشرةً. بهذه الطريقة ستحمين أسنانك من التسوس وتمنعين نفسك من تناول اللقمشات المضرة، نتيجة الشعور بالجوع. فحين يكون الفم نظيفاً بعد عملية الفرك، ستشعرين بالذنب إذا تناولت التحليات الدسمة لأن ذلك يعني أنه عليك أن تفركي أسنانك مرة أخرى.

 

نامي باكراً

للتخلص من عادة الطعام الليلي المزعجة، النوم المبكر هو الحل للتخلص من الشعور بالجوع. فإذا لم يكن هناك ما يشغلك، إستغلي الوقت للخلود إلى النوم لأن البقاء مستيقظة يزيد الرغبة في اللقمشة.

 

ما سبب الشعور بالجوع في الصباح عندما نأكل في وقت متأخر من الليل؟

 

 

 

قد يهمّكِ أيضاً