هل تقاسم السرير مع الطفل الحديث الولادة آمن؟

هل تقاسم السرير مع الطفل الحديث الولادة آمن؟

قد تجدين نفسك في الصباح الباكر وأنت نائمة في شريرك بجوار طفلك الرضيع. في حين توصي وزارة الصحة باختيار مكان آمن لنوم الطفل، إنما تعترف العديد من الأمهات المحرومة من النوم بتقاسم السرير مع طفلهما إمّا في الليل أو للقيلولة خلال النهار في مرحلة الأشهر القليلة الأولى من الولادة.

 

ما هي مخاطر تقاسم السرير مع الطفل؟

عند اتّخاذ قرار النوم مع المولود الجديد (إما في بعض الأحيان أو كل ليلة) ، فمن الطبيعي أن تشعري ببعض القلق وتتساءلي على الأقل إذا كان هذا القرار صحيح أم لا. فبالرغم أن متلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS) نادرة الحدوث ، إلا أنها محتملة في كثير من الأحيان عندما يتشارك الوالدان السرير مع طفلهما. لذا، على الأهل الذين يرغبون في النوم مع أطفالهن الرضع بالتأكّد من سلامة النوم واتتّباع التوصيات التالية:

 

  • ﯾﻧﺑﻐﻲ أن ﯾﻧﺎم اﻟواﻟدﯾن ﻓﻲ ﺳرﯾر ﻣزود ﺑﻣرﺗﺑﺔ راﺳﺧﺔ ﻟﻟﺣد ﻣن اﻟﺣوادث اﻟﻣﺗﺟددة
  • ﯾﻧﺑﻐﻲ ابعاد اﻟﺳرﯾر عن الﺟدار، ﺣﯾث ﻗد يحاصر الطفل في اﻟﻔﺟوة ﺑﯾن اﻟﺳرﯾر واﻟﺣﺎﺋط
  • تجنّب الوسائد الإضافية والبطانيات أو الملابس الليلية مع الشرابات
  • يجب ألا ينام الطفل تحت اللحف لأنه يمكن أن يسخن بسهولة بل يجب أن يكون له غطاء نوم خاص به
  • يجب أن ينام الطفل على ظهره
  • لا يسمح بنوم الطفل بجوار أشقائه الأكبر سناً
  • عدم مشاركة الطفل اﻟﻨﻮم ﻋﻠﻰ اﻷرﻳﻜﺔ 
  • لا تشاركي طفلك السرير إذا كنت مرهقة

 

هناك بالفعل بعض الفوائد المثبتة علمياً للنوم مع الطفل في نفس السرير، وبالتأكيد مع اتّخاذ جميع إحتياطات السلامة الضرورية، خاصة بالنسبة للأمهات الحريصات على الرضاعة الطبيعية. يساعد النوم المشترك في الإرضاع من الثدي، كما يؤدي إلى المزيد من الراحة للوالدين والأطفال.

قد يهمّكِ أيضاً