حليمة عدن: أول عارضة محجبة تدخل التاريخ

حليمة عدن: أول عارضة محجبة تدخل التاريخ

عارضة أزياء محجبة صومالية الأصل تحمل الجنسية الأمريكية وتعتبر من أكثر العارضات شهرةً في هذا المجال. ولدت حليمة في مخيم كاكوما للاجئين في كينيا، قبل أن تنتقل مع أسرتها للولايات المتحدة في سن السابعة، حيث استقرت في بادئ الأمر في سانت لويس. وهي أول متسابقة في مسابقة ملكة جمال مينيسوتا بالولايات المتحدة الأمريكية 2016 تظهر في العرض مرتدية الحجاب وزي البوركيني، ونجحت في الوصول إلى المرحلة النصف نهائية.

 

جاءت شهرة عارضة الأزياء حليمة عدن Halima Aden الفتاة الأميركية من أصول صومالية، كونها واحدة من المحجبات القلائل في عالم الموضة اللواتي سرقن الأضواء، حيث تعتبر أول عارضة محجبة تشارك في عروض الأزياء العالمية.

حصدت حليمة عدن، الفتاة العشرينية، شهرة واسعة في سرعة قياسية، في الوقت الذي كانت كثيرات يسعين إلى الحصول على فرصة مثلها.

 

عُرفت حليمة بأنها صاحبة ذوق أنيق وبسيط، ولكن في الوقت نفسه تحافظ من خلال إطلالاتها على ما يناسب الحجاب. إليك هذا الحوار الشيق الذي تحدثنا فيه حليمة عدن عن حكاية دخولها عالم الموضة.

ELLE Arabia: كيف تصفين علاقتك بالموضة؟

حليمة عدن: علاقتي مع الموضة جديدة جدا. لم أكن أعرف أبداً أن لبس الحجاب كان له مكان في عالم الموضة حتى قبل عامين. لم أشاهد ف طفولتي نساءً يشبهنني في المجلات أو على شاشات التلفزيون والإعلانات. الكثير من الفتيات المحجبات في مدرستي كن يتسوقن الحجابات من نفس المكان، لذا كنا نرتدي جميعًا الحجابات نفسها. أنا متحمسة للغاية للتعاون مع Modanisa على تشكيلة الشالات و التوربانات التي يمكن لجميع النساء ارتداؤها - التوربانات الجاهزة هي من أبرز قطع هذه المجموعة. يمكك وضعها على رأسك وها أنت جاهزة ... سهلة الإرتداء ومثالية لإكمال أي إطلالة.

 

إكتشفي مجموعة Halima x Modanisa

 

أنتِ أول عارضة أزياء محجبة تطأ منصات العرض العالمية. كيف حققتِ ذلك؟

بدأت عملي في كعارضة أزياء من خلال مسابقة ملكة جمال ولاية مينيسوتا بالولايات المتحدة الأمريكية ، وهي المناسبة التي تؤدي إلى مسابقة ملكة جمال الكون. تحتفل منظمة ملكة جمال الكون بتنوع الجمال منذ أكثر من 65 عامًا ، لذلك عرفت أنني أريد أن أكون جزءًا من ذلك. أردت الفرصة للقاء شابات أخريات من ولايتي وكسب أموال المنحة الجامعية والمشي على المسرح في ملابس جميلة في عطلة نهاية الأسبوع! لا يوجد فتاة لا تريد خوض هذه التجربة المشوقة و الممتعة؟ وبصفتي أول امرأة ترتدي الحجاب والبوركيني ، وهو لباس سباحة محتشم مغطى بالكامل على المسرح ، فقد حصلت على اهتمام وسائل الإعلام الدولية. لم أفز بالمسابقة، لكن في الأيام التي تلت ذلك ، كان منظمو المسابقة يتلقون طلبات من بعض أكبر الأسماء الصناعية لمقابلتي.

هل تشعرين أن العالم الغربي بات أكثر تقبلاً لوجود الحجاب ولماذا؟

أعتقد أن النساء المحجبات أصبحن أكثر ضهوراً في الأدوار البارزة في الترفيه والسياسة والأعمال، وهو أمر مثير للإعجاب. تستحق كل فتاة صغيرة أن ترى شخصًا يشبهها أو يمكن أن ترى نفسها من خلاله في كل مسار وظيفي. من الصعب أن تتخيل نفسك في صناعة أو مجال عندما لا ترى أي شخص يشبهك في هذا المكان.

 

برأيكِ، ما الذي يدفع صناع الموضة اليوم للاستعانة بعارضات أزياء محجبات؟

أعتقد أن المصممين والماركات يدركون أن سوق الأزياء المحتشمة ضخم وأن هناك الكثير من الأموال التي يجب إنفاقها. وهم يعلمون أيضًا أن النساء اللواتي يشاهدن إعلاناتهن بحاجة إلى رؤية أنفسهن يرتدين التصاميم التي يبيعنها.

كسرت الحواجز بحجابك والبوركيني. ماذا تقولين لمنتقديك؟

أنا دائماً أذكّر نفسي أنه لكل إنتقاد واحد يوجد 1000 شخص يدعمني. الرسائل التي أتلقاها من الأمهات و النساء الشابات من جميع أنحاء العالم هي التي تدفعني للمواصلة بما أقوم به. يجب الأخد في عين الإعتبار أن الكثير من هذه السيدات لا يشبهنني و لا يمارسن معتقداتي، لكن يمكن أن يرتبطن ببعض جوانب رحلتي. إذا كنت مصدر إلهام للآخرين للحاق أحلامهن، فهذا يستحق كل هذا العناء بالنسبة لي.

 

أصبحتِ مصدر إلهام السيدة المحجبة. قدمي لها 3 نصائح في الموضة.

1. إشتري واحدة من التوربانات الجاهزة... لن تندمي أبداً! من السهل جداً الحصول على اطلالة مبهرة.

2. كوني أنت بأفضل أحوالك. لا تغيري نفسك!

3. كوني ذات قلب كبير، وشخصية قوية وحسن الخلق.

أنتِ شخصية مؤثرة في مواقع التواصل الإجتماعي ولديك مئات الآلاف من المتابعين. كيف تستخدمين منصتك لجذب هذا الكم من المتابعين؟

أعتقد أن لدي قصة يمكن الوثوق بها وكان من حسن حظي أن الأخبار سلطت الضوء على أعمالي المهنية والخيرية. أنا ممتنة جداً لأن اللاعبين والمنافذ الرئيسية في الصناعة قد انتهزوا الفرصة وشملوني في مدرجاتهم و أغلفة المجلات و الحملات الإعلانية.

 

عملتِ مع أكبر دور الأزياء العالمية. ما الخبرة التي اكتسبتها؟

هناك شيئان يتبادران إلى الذهن ...

أولاً: يمكن لكل ماركة استيعاب الأسلوب المحتشم. يجب عليك في بعض الأحيان أن تكوني مبدعةً وأن ترتدي بلوزة بياقة عالية أو أن تضيفي طبقة من الملابس أو أن تدمجي أو تنسقي قطعة لجعلها تليق بك. الملابس المحتشمة ليست اتجاهًا جديدًا ... لقد صمدت أمام اختبار الزمن.

ثانياً: كنساء، نقضي وقتًا طويلاً في انتقاء الملابس والماكياج والتسوق من أجل الحصول على أفضل مظهر ... النساء تحب الراحة وهذا هو السبب الذي يجعلني أتحمس للغاية بشأن مجموعة التوربانات الجاهزة Halima x Modanisa... يمكن كل امرأة من تحقيق اطلالة مبهرة في غضون ثوان.

 

ما هو شعارك في الحياة؟

لا تغيري نفسك، غيري اللعبة!

 

أيّ راسلة توجهينها إلى الشابات المحجبات بنات جيلك؟

إذا كنت تشعرين ألا أحد يمثلك في مكان ما، فكوني أنت ! إذا لم تتم دعوتك إلى الطاولة، اسحبي كرسيك الخاص وانضمي إلى المحادثة.

 

ما هي مشاريعك المستقبلية؟

بدأت للتو!!! ترقبوا!

 

حاورتها ميريانا عون

قد يهمّكِ أيضاً