6 عادات يومية تؤدي إلى ترهل البشرة

6 عادات يومية تؤدي إلى ترهل البشرة

يعدّ إحدى مظاهر الشيخوخة الأكثر شيوعاً بين النساء. يفرغ محتوى الجلد مع التقدم في العمر من مادتي الكولاجين والإيلاستين. وبمجرد فقدان هاتين المادتين تفقد البشرة الدهون التي تقع تحت الجلد فيصبح رقيقاً، عندها يبدأ الترهل في الوجه والجفن والرقبة ومنطقة الذقن والجزء السفلي من الفك. لكن ماذا لو قلنا لك أن لا يقتصر فقط على الأسباب العضوية، إنما يمكن لبعض العادات اليومية، أن تساعد على تفاقم هذه المشكلة. إكتشفي 6 عادات تؤدي إلى ترهل البشرة وكيفية التخلص منها.

إستخدام الهواتف الذكية

إذا كنت تستخدمين هاتفك الذكي لفترات طويلة، هذا يساهم في ترهل البشرة. فوضعية انحناء الرأس إلى الأسفل لوقتٍ طويل أثناء استعمال الهاتف الذكي، لها تأثير سلبي على بشرة الوجه والرقبة والصدر التي تترهل سريعاً بفعل الجاذبية بسبب النظر إلى أسفل لتصفح الأجهزة، وهو ما يطلق عليه المتخصصون اسم مشاكل الرقبة الناتجة عن التكنولولجيا أو "tech neck". لهذا نرى مشكلة الترهل تصيب ليس فقط النساء في أواخر منتصف العمر بل تمتد لتشمل أيضاً جيل أصغر من النساء.

لتفادي ترهل البشرة، ننصحك بالقيام بتمرين سهل خاص بشدّ الخدود لا تتطلب سوى 5 دقائق من وقتك. أمسكي أولاً منطقة الخديّن من خلال وضع أصابعك بخفّة على بعد 2،5 سنتم من الفم. وأنتِ في الوضعية ذاتها، إرفعي رأسك نحو الأعلى وانظري إلى السقف، ستشعرين أن بشرتك باتت مشدودة في منطقة الخدين والفم. بعد ذلك، قومي بتحريك رأسك نحو الأسفل وأنت لا زلت في الوضعية نفسها، تماماً كما تفعلين عندما تطالعين هاتفك المحمول. ستشعرين حينها أن بشرتك ترهلت قليلاً عند انحناء الرأس نحو الأسفل. تخيلي مدى الجاذبية التي تتعرض لها بشرتك بسبب ثني الرقبة لفترات طويلة!

 

كل يوم يمرّ تترهل فيه البشرة أكثر من ذي قبل لأن عضلات الوجه تضعف مع التقدم في العمر. فإذا كنت في دائرة خطر التعرض لما يسمى بـ"smatphone face" أو "ترهل البشرة بسبب الهاتف الذكي"، غيري عاداتك قليلاً. خذي إستراحة كل 15 دقيقة على الأقل وقومي ببعض التمارين الخفيفة للرقبة. حافظي على رأسك مستقيماً أثناء النظر إلى الشاشة وضعيها مباشرة أمامك، بحيث تكون الأكتاف في وضع معتدل وغير مرفوعة إلى الأعلى.

تعابير الوجه المتكررة

إن الجاذبية تحدث أضرار كبيرة للبشرة، لاسيما مع فقدان مادتي الكولاجين والإيلايستين. والأسوأ أن تعابير الوجه المتكررة كالعبوس والزعل، قد تؤدي إلى حدوت الترهل وشيخوخة الجلد.

عليك أن تغيري تعابير وجهك وتبتسمي أكثر. فالإبتسامة مفيدة لتحسين المزاج و من خلال عملية فتح الفم أثناء الابتسام أو الضحك.

إن خسارة الوزن بشكل سريع أو مفاجىء ليس جيداً للجسم والجلد على حدّ سواء. فخلال هذه العملية تفقدين الدهون لكنك لا تفقدين الجلد، وفجأة لن يتمكن الجلد من الصمود ما يؤدي إلى ترهل البشرة، وهذه المشكلة تزداد سوءاً مع التقدم في العمر.

فإذا كنت تخططين لفقدان الوزن، من الأفضل أن تقومي بذلك تدريجياً. في الوقت نفسه قومي ببعض تمارين شدّ الوجه للحفاظ على بشرة ممتلئة ومشدودة.

 

تجنب

الدهون مشكلة تقلق النساء لدرجة أن البعض يزيلها نهائياً من نظامه الغذائي، لكنه أمرٌ خاطىء لأن ليست كل الدهون ضارة بالصحة. تبقى الدهون الصحية التي تحتوي على الأحماض الدهنية الأساسية والأوميغا 3 و 6 مصدر مهم للطاقة، كما تساهم في إعادة بناء خلايا البشرة. وهذه الخلايا بدورها تعمل على تعزيز إفرازات الزيوت الطبيعية التي تحصن البشرة ضد التجاعيد والترهلات، وتحافظ على رطوبتها وتوهجها وشبابها. لذا لا تلغي الدهون الصحية من نظامك الغذائي لأن الجسم لا يستطيع أن يفرزها بنفسه.

المبالغة في تناول السكريات

السكريات لها الكثير من الأضرار على البشرة وباقي أعضاء الجسم. تفيد العديد من الدراسات أن الإكثار من تناول السكريات مرتبط بجزيئات البروتين، إذ يتنج جزيئات حرة مثل التي تنتج عن التعرض للشمس، وتسمى هذه العملية" Glycation". والجزيئات الحرة الناتجة عن هذه العملية تؤدي الى تكسير الكولاجين والايلاستين مما يسبب . كما أن هذه العملية تجعل الجلد يفقد مرونته، فتحدث الترهلات. ننصحك باستبدال السكر الصناعي بالسكر الطبيعي كالعسل والتمر وقصب السكر وشراب القيقب والفاكهة.

طريقة النوم

إن النوم على جهة أو وضعية واحدة بشكل متكرر يؤدي إلى ترهل البشرة. هذا النوع من الترهلات يظهر لدى النساء اللواتي ينامون على وجوههن. ننصحك بالنوم على ظهرك أو تغيير الوسادة واعتماد وسادة قطنية أقل صلابة، إذا كنت ممن ينامون على جنبهم.

حاربي ترهل البشرة من خلال هذه النصائح

وداعاً لترهلات الجفون!

قد يهمّكِ أيضاً