5 مستحضرات تجنّبي استخدامها في الصيف

5 مستحضرات تجنّبي استخدامها في الصيف

من خلال توفير أنشطة ترفيهية لا حصر لها تحت أشعة الشمس، يمكن القول أن الصيف هو أكثر فصول السنة إثارة ومتعة. بينما يتيح لك الطقس الدافئ التخلص من كنزات الصوف لارتداء الملابس الخفيفة، فقد يتطلب منك أيضًا تجنب مستحضرات التي اعتدت استخدامها في الطقس البارد.

 

بما أن الصيف يتسم برطوبة عالية وأشعة فوق البنفسجية أكثر كثافة، فإن روتين العناية بالبشرة يحتاج أيضًا إلى تغيير، ليناسب متطلبات الموسم. على سبيل المثال، إذا كان الترطيب العميق ضروريًا في المناخات الباردة والجافة، فإن الإفراط في الترطيب في الطقس الرطب يمكن أن يؤدي إلى انسداد المسام وظهور حب الشباب. لذلك، من المهم معرفة وقت وكيفية تبديل الكريمات للحفاظ على بشرة متألقة وصحية. إليكِ 5 مكونات للعناية بالبشرة قد تكون منقذتك في الشتاء ولكن يجب عليك الابتعاد عنها في الصيف.

 

أحماض ألفا هيدروكسي (AHAs) وبيتا هيدروكسي (BHAs)

لطالما اعتبرت أحماض ألفا هيدروكسي وبيتا هيدروكسي، من المكونات المفضلة لمن يعانين من مشاكل البشرة. إذا كنت تعانين من مشاكل في تفتّح المسام، والرؤوس السوداء، والتصبغات الجلدية، فإن أحماض ألفا هيدروكسي وبيتا هيدروكسي، بخصائصها الغنية، هي أفضل صديق لك.

غير أن استخدام هذه الأحماض يمكن أن يجعل بشرتك حساسة لأضرار أشعة الشمس، وفقًا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية. لهذا السبب، يُنصح باستخدامها فقط في روتين العناية بالبشرة المسائي خلال فصل الصيف. إذا قمت بتطبيق هذه الأحماض في النهار، فاحرصي على تطبيق واقي الشمس بمعدل حماية قصوى من أشعة الشمس.

 

الريتينويند

الريتينويد هو من مشتقات الفيتامين أ، وقد أثبتت فعاليته للبشرة. وفقًا لدراسة نُشرت في مجلة Journal of Cosmetic Dermatology، يمكن أن تحفز الرتينويدات الكولاجين وتعالج حب الشباب وتصبغات البشرة وتقليل التجاعيد، لتمنحك بشرة صحية. بعض الرتينويدات الأكثر شيوعًا لعلاج حب الشباب، سواء أكانت متاحة دون وصفة طبية أو موصوفة، تحتوي على الريتينول، والتريتينوين، والديفرين (المعروف أيضًا باسم أدابالين)، وإسترات الريتينول.

بينما يمكنك استخدام الرتينويدات في روتينك اليومي للعناية بالبشرة، فمن المستحسن بشدة أن تطبقي هذا المنتج ليلاً وواقي الشمس نهاراً للحصول على أقصى تأثير. والسبب هو أن الرتينويدات نفسها حساسة للأشعة فوق البنفسجية. على الرغم من أنه من غير المحتمل أن تسبب لك الرتينويدات أي ضرر للشمس إذا كان لديك واقٍ من الشمس، إلا أن فعاليتها يمكن أن تتأثر بضوء الشمس. بمعنى آخر، تجعل الأشعة فوق البنفسجية مادة الريتينويد أقل فعالية.

 

مركبات العطور

تجنبي مركبات العطور، بما في ذلك الزيوت الأساسية الطبيعية والاصطناعية، لأنها قد تسبب طفح جلدي وتورم. أظهرت الدراسات الأخيرة، أن مركبات العطور في مستحضرات التجميل تتفاعل مع الأشعة فوق البنفسجية ويمكن أن تسبب تهيجًا حادًا للجلد. لذلك، إذا كانت بشرتك حساسة، فكوني حذرة جدًا عند التسوق لشراء المنتجات التي تحتوي على مواد عطرية.

 

زيوت الحمضيات العطرية

وفقاً للدراسات الحديثة، فإن من الحمضيات يمكن أن يؤذي بشرتك. زيت الليمون وزيت البرتقال هي من زيوت الحمضيات التي تحتوي على الأوكسيوسيدانين، وهي مادة كيميائية تسبب ما يسمى "التسمم الضوئي". عند تعرضه لأشعة فوق البنفسجية الضارة، يتم تنشيط زيت الحمضيات ويكون قادرًا على إثارة تفاعلات جلدية، مما قد يتسبب في حدوث حكة وبثور وتصبغات غير مرغوب فيها.

 

واقي شمس بتركيبة زيتية

تحتاجين في فصل الصيف إلى التخلص من المرطبات وكريمات الليل والتركيز على عامل الحماية من أشعة الشمس لتفادي الأشعة فوق البنفسجية الضارة. إذا كانت بشرتك دهنية، يجب أن تختار واقي من الشمس خفيف الوزن وغير كوميدوغينيك noncomedogenic أيّ أنه لا يسدّ المسام، مع تأثير مطفي غير لامع. لغسول الوجه، إمنحي الأولوية للمنظفات التي تحتوي على الماء ذات تركيبة هلامية خفيفة، على التركيبات الثقيلة ذات التركيبة الزيتية.

 

7 علامات تدلّ على أن مستحضراتكِ تدمّر بشرتكِ

قد يهمّكِ أيضاً