هوَس الإنجاب

هوَس الإنجاب

عندما تزوّجنا، كانت حالتي الماديّة جيّدة جدًّا بفضل وضعي الذي كان يُمكّننا مِن العَيش بدون أن نحسب حسابًا لأيّ شيء. كنّا قد أنجَبنا ولدَين، ونتحضّر لجَلب المزيد إلى هذه الدّنيا، فقد كانت نسرين زوجتي تعشق الأطفال، وتودّ منافسة أختها التي صارَت أمًّا لعائلة كبيرة. وجدتُ الأمر طريفًا، فغالبًا ما تتنافسُ النساء على المقتنيات الثمينة ولكن نادرًا على الإنجاب. لم أبالِ آنذاك لأنّني كنتُ قادرًا على الصّرف على أيّ عدد مِن أطفال قد تجدُه نسرين مناسبًا لها. همّي الوحيد كان صحّتها وقدرتها على القيام بواجباتنا الإجتماعيّة العديدة، فالجدير بالذكر أنّني كنتُ مِن الرّجال المرموقين وأتمتّع بمكانة عالية في محيط الصناعيّين.

إلا أنّ أوضاع البلد بدأَت تتردّى، وشريكي في المصنع أخَذَ ذات يوم الجزء الأكبر مِن رأس مالنا وسافَرَ به إلى بلد بعيد جدًّا. حاولتُ التعويض عن خسارتي بشتّى الطرق، لكن مِن دون جدوى. فلَم يعد أحد قادرًا على الإستثمار في وقت أرادَ الكلّ الحفاظ على ما لدَيه خوفًا مِن التّدهور الحاصل. بعتُ أسهمًا كنتُ أملُكها، لكنّ المبلغ لم يكن كافيًا.

حاولتُ متابعة حياتنا مِن دون أن تشعر نسرين بشيء. لكن عندما أرادَت إنجاب ولد ثالث، طلبتُ منها الترّيث وشرحتُ لها الوضع الدقيق الذي كنّا فيه. إلا أنّها لم تسمع منّي بل بقيَت مصمّمة على رأيها. وبعد 9 أشهر، وُلِد لدَينا توأمان وشعرتُ بغضب شديد أخفَيتُه هو الآخر.

تلك الولادة المزدوجة أعطَتني حافزًا لأجد ما يُمكّنني مِن استعادة ما خسرتُه، فرحتُ أدقّ أبواب معارفي الرفيعي المستوى، إلا أنّهم أداروا لي ظهرهم. فما مِن أحد يُحبّ المُفلسين، وهم باتوا يخجلون منّي إلى درجة عدَم القاء التحيّة عليّ حين أصادفُهم. صِرتُ بالنسبة إليهم العنزة الجرباء التي يجب الإبتعاد عنها ونسيان وجودها.

إضطرِرتُ لصرف معظم عمّالي، وصارَ المصنع يعمل على ماكينة واحدة، الأمر الذي لم يكن كافيًا طبعًا، ورأيتُ أنّ لا منفعة مِن المواصلة. وبعد شهرَين، أقفلتُ المصنع وأعلَنتُ إفلاسي.

لامَتني نسرين كثيرًا بالرّغم مِن أنّني شرحتُ لها أنّ لا دخل لي بما أصابَنا. لكنّها بقيَت مُصرّة على أنّني كنتُ قادرًا على إيجاد طريقة للحفاظ على مستوى عَيشنا، خاصّة أنّها كانت تنوي الإستمرار بتكبير عائلتنا:

 

ـ علينا أن نُنجب ولدَين إضافّيَين.

 

ـ ماذا؟!؟ ألا يكفيكِ أربعة؟

 

ـ لا... فأختي لدَيها خمسة وأنا مصمّمة على التغلّب عليها.

 

قد يهمّكِ أيضاً