زواج بالقوّة

زواج بالقوّة

لَم يطلب أحدٌ رأيي بهادي أو إن كنتُ أريدُ ربط حياتي به، بل تقرَّرَ ذلك فور زيارة والده لأبي. إجتمَعَ الرجلان لمدّة لَم تتعدّى الساعة، ومِن ثمّ قال والدي بضع كلمات لأمّي، وهي نادَتني إلى المطبخ حيث كانت تعُدُّ وجبة العشاء وقالَت لي:

 

ـ مبروك يا حبيبتي... ستتزوّجين مِن إبن ضيفنا.

 

ـ ماذا؟!؟ بهذه البساطة؟

 

ـ هكذا قرَّرَ أبوكِ وأنا أثقُ بقراراته.

 

ـ تعنين أنّكِ تُنفّذين قرارته كعادتكِ... لطالما كنتِ زوجة مُطيعة.

 

ـ لا داعٍ لكلامكِ الجارح... عندما تُطيعُ الزوجة زوجها تجري الأمور على أفضل حال. هل سمِعتِنا يومًا نتشاجر؟

 

ـ ولِما تتشاجران إن كنتِ لا تقفين بوجهه، أو تُبدين ولو رأيًا واحدًا خاصًّا بكِ. كلّ ما تفعلينَه هو تنفيذ رغبات رجل أنانيّ لا يُحبّ سوى نفسه.

 

ـ لا أسمحُ لكِ بـ...

 

ـ هل تظنين أنّني لا أعلَم أنّكِ لستِ سعيدة مع أبي؟ لَم أرَكِ تحلَمين أو حتى تُخطّطين يومًا... هل هذا هو المصير الذي تُريدينَه لي؟ أن أصير مثلكِ؟ ألهذا الهدف دخلتُ المدرسة ومِن ثمّ الجامعة؟ ألَن يكون لي رأيٌ خاصّ بي ورؤية لحياتي؟

 

ـ زوجُكِ سيفعلُ ذلك عنكِ.

 

ـ لستُ معوّقة عقليًّا يا أمّي، بل فتاة ذكيّة وعاقلة... لدَيَّ طموحات كثيرة مهنيّة وعاطفيّة، وأنا قادرة على تنفيذها على أكمل وجه.

 

ـ أعلم ذلك يا حبيبتي لكن...

 

ـ ما ذنبي إن كنتُ قد ولِدتُ في عائلة كهذه؟ بالأحرى لماذا أنجَبتماني، لأكون مجرّد سلعة للتبادل مُقابل منافع مادّيّة أو اجتماعيّة؟ لو كنتُ شابًّا لمَا حصَلَ ذلك، أليس كذلك؟

 

ـ أجل.

 

ـ لن أتزوَّجَ مِن ذلك الشاب، مهما كلَّفَ الأمر.

 

ـ سيصبُّ والدكِ غضبه عليّ.

 

قد يهمّكِ أيضاً