9 فوائد مثبتة للنشاط البدني

9 فوائد مثبتة للنشاط البدني

يشير النشاط البدني إلى جميع الحركات التي نقوم بها على مدار اليوم، مثل القيام بالأعمال المنزلية، والتسوّق، والمشي وممارسة التمارين الرياضية. تستمر الأدلة في التزايد على أن النشاط البدني يمكن أن يفيد الجسم والعقل ، بالإضافة إلى تقليل مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض.

 

فيما يلي تسع فوائد مثبتة للنشاط البدني المنتظم.


1- يساعد في الحفاظ على وزن صحي للجسم

يمكن أن يؤدي انخفاض النشاط البدني إلى زيادة خطر زيادة الوزن أو السمنة. في حين أن ممارسة الرياضة بمفردها لا تؤدي بالضرورة إلى فقدان الوزن، إلا أنها يمكن أن تدعم إنقاص الوزن بنجاح، بالاقتران مع نظام غذائي متوازن يتم التحكم فيه بالسعرات الحرارية. بالإضافة إلى ذلك، هناك أدلة على أن النشاط البدني المنتظم يمكن أن يساعد في الحفاظ على وزن صحي للجسم بمرور الوقت. 


2- يُخفض ضغط الدم

يُعد ارتفاع ضغط الدم أحد عوامل الخطر للعديد من الأمراض، وخاصةً السكتة الدماغية وأمراض القلب. يمكن أن يزيد النشاط البدني المنتظم من قوة قلبك، مما يُقلل من الجهد اللازم لضخ الدم في جميع أنحاء الجسم. هذا يُقلل من القوة على الشرايين ومن ضغط الدم.


3- يُقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب

ثبت أن التمارين المنتظمة، وخاصة التمارين الهوائية ، مثل المشي السريع والجري وركوب الدراجات ، تقُلًل من خطر الإصابة بأمراض القلب. الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة والذين يمارسون نشاطًا بدنيًاً هم أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب مقارنة بمن ليسوا كذلك.


4- يُقلل من مخاطر الاصابة بمرض السكري من النوع 2

من المعروف أن التمرين يساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم ويحسن حساسية أجسامنا للأنسولين. من ناحية أخرى، ثبت باستمرار أن الخمول البدني يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2. غالبًا ما يُنصح الأشخاص المصابون بداء السكري بممارسة التمارين الرياضية بانتظام للمساعدة في السيطرة على مستويات السكر في الدم.


5- يُقلل من مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان

السرطان مرض معقد يتأثر بالعديد من العوامل التي يمكن السيطرة عليها مثل التدخين والنظام الغذائي غير الصحي والإفراط في استهلاك الكحول، وعوامل لا يمكن السيطرة عليها مثل الوراثة والإشعاع والملوثات البيئية. تشير الدلائل إلى أن التمارين المعتدلة إلى القوية يمكن أن تساعد في تقليل خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطانات، بما في ذلك سرطان القولون والمستقيم والرئة والثدي.


6- يزيد من قوة العضلات ويُحسّن وظائفها

تؤدي العضلات الهيكلية العديد من الوظائف، فهي تساعد في الحفاظ على الوضعية ، والتحكم في الحركة وتوليد حرارة الجسم. مع تقدمنا ​​في العمر، تميل كتلة عضلاتنا إلى الانخفاض، غالباً بسبب نمط حياة أكثر استقراراً. يمكن أن يُقلًل فقدان الكتلة العضلية من قدرتنا على الحركة ويزيد من مخاطر السقوط والأمراض العضلية. يمكن أن يساعد التمرين المنتظم، وخاصةً تمارين المقاومة مثل رفع الأثقال أو تمارين وزن الجسم مثل القرفصاء وتمارين الضغط، على تحسين قوة العضلات ومرونتها وتقليل مخاطر الإصابة باضطرابات العضلات.


7- يُحسن صحة العظام وقوتها

ثبت أن تمارين تحمل الوزن مثل الجري والرقص، بالإضافة إلى تمارين المقاومة ، تعمل على تحسين كثافة العظام لدى المراهقين وتساعد في الحفاظ على كثافة العظام في مرحلة البلوغ ، مما يُقلًل من خطر الإصابة بهشاشة العظام، وهذا مهم بشكل خاص لكبار السن والنساء في سن اليأس حيث يمكن أن يساعد في إبطاء الخسارة الطبيعية لكثافة العظام التي تحدث مع تقدم العمر.


8- يًساعد على تعزيز الصحة النفسية الإيجابية

ثبت أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لها تأثير إيجابي على صحتنا العقلية وعافيتنا النفسية. الآلية الدقيقة التي تفيد بها التمارين صحتنا العقلية ليست مفهومة تمامًا. ما هو معروف هو أن التمارين المنتظمة يمكن أن تُعزًز إفراز الإندورفين وكذلك تساعد في تخفيف التوتر وتعزيز نمط نوم صحي، والتي يمكن أن تعمل جميعها معاً لتحسين مزاجنا. بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن التمارين الرياضية قد تساعد في علاج الاكتئاب والاضطرابات العقلية الأخرى. 


9- يُقلل من مخاطر الاصابة بالخرف

ثبت باستمرار أن التمارين المنتظمة تحمي من التدهور المعرفي. على الرغم من أنه لا يزال من غير المفهوم تمامًا كيف تقلل التمارين من التدهور المعرفي، تشير الدلائل الحديثة إلى أن إطلاق البروتينات المعروفة باسم عوامل التغذية العصبية من المحتمل أن يلعب دوراً مهماً. تساعد هذه العوامل المفيدة في تعزيز نمو الخلايا العصبية وإصلاحها مما يساعد على دعم الأداء الإدراكي الطبيعي. 

قد يهمّكِ أيضاً