9 علامات مبكرة لنقص اليود

9 علامات مبكرة لنقص اليود

تحتوي المأكولات البحرية على اليود وهو معدن أساسي لصحّة الغدة الدرقية، إذ يعمل من خلال مساعدة الجسم على إنتاج هرمونات الغدة الدرقية وإصلاح تلف الخلايا والتحكم في النمو وإدارته وتعزيز التمثيل الغذائي الصحي. 

 

للأسف، هناك عدد كبير من الناس معرضون لخطر الإصابة بنقص في هذا المعدن الحيوي. قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كنت تعانين من هذا النقص. نتيجة لذلك، يجب أن تتأكدي من أنك على دراية بعلامات التحذير التي قد تكشف عن مخاطرك.

 

فيما يلي، تسع علامة مبكرة لنقص اليود يتجاهلها معظم الناس.

 

1- تساقط الشعر

اليود مادة تأخذها الغدة الدرقية من الطعام وتتحول إلى هرمونات تسمى هرمون الغدة الدرقية وثلاثي يودوثيرونين. هذه الهرمونات مسؤولة عن العديد من الأشياء، بما في ذلك صحة شعرك وتساقط لاحق للشعر. أظهرت الدراسات أن تساقط الشعر هو عبارة عن أثر جانبي لنقص اليود، وذلك لأن هرمونات الغدة الدرقية التي ينتجها اليود مسؤولة عن:

  • تجديد بصيلات الشعر عند موتها أو تساقطها
  • السيطرة على نمو بصيلات الشعر
  • تقوية الشعر من الجذور

 

نتيجة لذلك، يؤدي نقص اليود إلى:

  • ترقق في فروة الرأس والحاجب
  • قلة نمو الشعر
  • زيادة تساقط الشعر

 

لذلك، إذا وجدت نفسك تعانين من تساقط الشعر، ففكر في أن هذا قد يكون أحد أعراض نقص اليود.

 

2- زيادة الشعور بالبرودة

يعاني بعض الأشخاص من انخفاض مستويات هرمونات الغدة الدرقية مما يؤدّي غالبًا لحساسية أكثر من المعتاد لدرجات الحرارة الباردة. هرمونات الغدة الدرقية مسؤولة عن التحكم في سرعة التمثيل الغذائي للفرد. غالبًا ما يؤدي انخفاض هرمونات الغدة الدرقية إلى معدلات استقلاب أبطأ، مما يؤدي إلى إنتاج حرارة أقل للجسم. تساعد هرمونات الغدة الدرقية في تعزيز تكوين ونشاط الدهون البنية. الدهون البنية هي نوع من الدهون التي تهدف أساسًا إلى توليد الحرارة. قد يمنع انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية الدهون البنية من توليد الحرارة، لذلك إذا وجدت نفسك تعانين من درجات الحرارة الباردة في كثير من الأحيان، فقد تعاني من نقص اليود.

 

3- الحيض غير المنتظم

هرمونات الغدة الدرقية مسؤولة أيضاً عن تنظيم الأعضاء التناسلية الأنثوية والهرمونات المرتبطة بها. اظهرت الأبحاث أن الغالبية العظمى من المرضى الذين يعانون من انخفاض مستويات الغدة الدرقية سيعانون من دورات شهرية غير منتظمة.
يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية إلى تعطيل الإشارات الهرمونية الحاسمة لتنظيم الدورة الشهرية وللنزيف الحاد. لحسن الحظ، يمكن حل هذه المشكلة ببساطة عن طريق استهلاك اليود بكميات مناسبة.

 

4- الضعف والتعب

هل تشعرين باستمرار بالتعب والضعف؟ هل تشعر كما لو أنك لا تملكين الطاقة الكافية؟ قد يكون نقص اليود هو السبب في ذلك. التعب والإرهاق هما من أكثر الأعراض شيوعاً لانخفاض مستويات الغدة الدرقية لأنهما مرتبطان بمعدلات التمثيل الغذائي، وهو تحويل السعرات الحرارية إلى طاقة قابلة للاستخدام. لذلك عندما يكون لديك نقص في اليود، وبالتالي انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية، ينتج عن ذلك الأعراض التالية:

  • عدم قدرة الجسم على إنتاج الطاقة الكافية.
  • انخفاض في مستويات الطاقة.
  • الشعور بالضعف

 

5- تورّم العنق

الغدة الدرقية عبارة عن عضو صغير على شكل فراشة يقع في مقدمة عنقك. عندما تعاني من نقص اليود ، قد تجد أن مقدمة عنقك ستنتفخ استجابة لذلك. سوف تعمل الغدة الدرقية فوق طاقتها في محاولة لإنتاج الكمية المناسبة من هرمونات الغدة الدرقية. عند الإرهاق، ستنمو الخلايا في الغدة الدرقية وتتكاثر مسببة التورم وإذا تُركت دون علاج، فقد تنمو الغدة الدرقية بشكل كبير جدًا، مما يؤدي إلى ما يسمى بتضخم الغدة الدرقية. لحسن الحظ، يمكن معالجة معظم حالات تضخم الغدة الدرقية بتناول كمية كافية من اليود.

 

6- انخفاض التركيز والإنتاجية

يتطلّب التركيز والإنتاجية قدراً كبيراً من الطاقة. نظراً لكون هرمونات الغدة الدرقية من المكونات الضرورية لإنتاج الطاقة، فقد تجدي أنك تكافحي مع الوظائف العقلية وإنتاجية العمل. 

 

7- تغيرات معدل ضربات القلب

هرمونات الغدة الدرقية هي المسؤولة عن عدد كبير من وظائف الجسم بما في ذلك معدل ضربات القلب. يؤدّي انخفاض مستويات اليود غالباً إلى بطء معدل ضربات القلب، ويؤدي الإفراط في تناول اليود إلى زيادة معدل ضربات القلب.

 

8- جفاف الجلد

تستمر في التقشر بغض النظر عن مدى ترطيبها بسبب انخفاض مستويات الغدة الدرقية. يؤدّي نقص اليود في الجسم إلى جفاف الجلد وتقشريه. يساعد اليود في تجديد الجلد وتنظيم العرق وتنظيم مستويات رطوبة البشرة، بينما نقص اليود يمنع البشرة من تجديد خلاياها ويسبّب الجفاف وعدم القدر ة على التعرق بشكل صحيح.

 

9- زيادة الوزن المفاجئة

من أعراض نقص اليود الشائعة زيادة الوزن السريع والمفاجئ. اظهرت الأبحاث أن هرمونات الغدة الدرقية هي عنصر حاسم وضروري في تنظيم معدل الأيض.يؤدّي نقص اليود عن انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية وابطء معدلات التمثيل الغذائي. تؤدي معدلات الأيض البطيئة إلى حرق سعرات حرارية أقل أثناء الراحة وانخفاض السعرات الحرارية المحروقة يعني زيادة في الدهون المخزنة.

قد يهمّكِ أيضاً