7 علاجات منزلية فعّالة لتحسين الهضم عند الرضّع

7 علاجات منزلية فعّالة لتحسين الهضم عند الرضّع

تأتي الأمومة مع العديد من التحدياتها والمخاوف، ومن أصعب الأمور التي تواجهها الأم هي المحافظة على صحّة طفلها. في حال كنت تشعرين بالقلق بسبب عسر هضم طفلك الرضيع، نقدّم لك اليوم بعض العلاجات المنزلية الفعّالة التي ستساعدك في تحسين عملية هضم طفلك الرضيع.

 

يدل الإسهال، أو الإمساك أو غيرها من مشاكل البطن إلى احتمالية معاناة طفلك من مشاكل عسر الهضم.

 

1- ضغط الدافئ

 

يعد الضغط الدافئ طريقة رائعة للتخلّص من الغاز أو الانتفاخ عند الرضع والأطفال الصغار. كل ما عليك فعله هو أخذ منشفة ناعمة ووعاء من الماء الدافئ. انقعي المنشفة في الماء الدافئ واعصريها للتخلّص من الماء الزائد. ضعي بلطف المنشفة الدافئة على بطن طفلك لمدة دقيقتين إلى ثلاث دقائق. يمكنك القيام بذلك عدة مرات في اليوم للمساعدة في تخفيف الأعراض.

 

2- التجشؤ بشكل صحيح

 

يبتلع طفلك الكثير من الهواء أثناء الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة الاصطناعية. قد يؤدي الهواء المحبوس إلى آلام في البطن ويسبب تراكم الغازات والشعور بالانتفاخ، مما يؤدّي ‘لى شعور بعدم الارتياح. أفضل طريقة للتغلّب على هذه المشكلة هي بالتأكّد من تجشؤ طفلك كثيرًا، خاصة بعد الرضاعة. 

 

3- حليب الثدي

 

يعد حليب الثدي، خاصةً في الأشهر الستة الأولى من الولادة، مثاليًا لطفلك. يقترح معظم الأطباء على الأمهات المبتدئات إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية حصريًاً على الأقل لمدّة ستة أشهر. لا يحصل الرضيع عندما يتغذى على حليب الأم على كل التغذية المطلوبة فحسب، بل يحميه حليب الثدي من تضاعفات الحليب الصناعي على الجهاز الهضمي.  

 

4- وضعية الرضاعة

 

في بعض الأحيان، مجرد إجراء تغييرات بسيطة مثل وضع التغذية قد يساعد طفلك على التعامل مع ارتداد الحمض. إذا كان طفلك يعاني من نوبات ثابتة أو منتظمة من التقيّوء، فمن المحتمل أنه يعاني من ارتداد الحمض. يجب أن تمسك طفلك بوضع مستقيم أثناء الرضاعة، لأن هذه الوضعية فد قد تمنع محتوى المعدة من العودة إلى المريء. وأيضًا، قد يكون من المفيد إبقاء طفلك في وضع مستقيم لمدة نصف ساعة على الأقل لتفادي نوبات ارتداد الحمض بعد الانتهاء من الرضاعة.

 

5- اللبن 

 

يحتوي اللبن أو الزبادي على بكتيريا وبروبيوتيك جيدة والمفيدة لصّحة طفلك الهضمية. إذا كان طفلك يعاني من الإسهال أو القيء أو الإمساك، فيمكنك إعطاء طفلك القليل من لبن الزبادي. خذي بضع ملاعق من اللبن وقم بتخفيفه بإضافة ملاعق قليلة من الماء. قم بإطعام طفلك عدّة مرات في اليوم حتى يشعر بالتحسّن. ومع ذلك ، لا يوصى بإعطاء اللبن الزبادي للطفل الذي يقل عمره عن ستة أشهر. نوصيك أن تسأل طبيبك قبل إعطاء اللبن الزبادي لطفلك.

 

6- التدليك

 

يعد التدليك وسيلة رائعة لتقوية عضلات طفلك ولتخفيف أي إزعاج مرتبط بالهضم. يمكنك تدليك حول منطقة زر بطن طفلك مع القليل من زين=ت الزيتون الطبيعي أو زيت اللوز أو زيت جوز الهند عن طريق تحريك يديك في اتجاه عقارب الساعة. إنها أيضًا طريقة رائعة لإطلاق أي غاز محبوسة في بطن طفلك. يمكنك أيضًا تدليك أرجل طفلك بالضغط عليها بلطف ضد بطنه.

 

7- الموز

 

يعد الموز من أفضل الأطعمة لتحسين الهضم، وهو من أوّل الأطعمة الصلبة التي قد يبدأ طفلك في تناولها لأنها سهلة الهضم وخفيفة للغاية على الجهاز الهضمي. الموز غنيً بالألياف، ويعمل بشكل جيد في علاج الإمساك عند الأطفال. إذا كان طفلك يعاني من القيء أو الإسهال، فإن تناول الموز قد يكون مفيدًا لصحة الأمعاء. ومع ذلك، لا تعطي الموز للطفل إذا كان عمره أقل من ستة أشهر.

 

 

قد يهمّكِ أيضاً