7 حالات جلدية شائعة أثناء الحمل

7 حالات جلدية شائعة أثناء الحمل

يمكن أن يكون للحمل تأثير كبير على الجلد إذ تعاني النساء الحوامل من العديد من التغيرات بسبب تلاعب الهرمونات، ومن ضمن هذه التغيرات حب الشباب وفرط التصبغ وظهور علامات التمدد والتراخي.

 

تستمتع النساء الحوامل بشعر أكثر كثافة أثناء الحمل، بينما يساعد تدفق الدم المتزايد على تعزيز توهج الحمل. ولكن ليست كل التغييرات إيجابية تمامًا. هناك تغيرات هائلة في الجلد في الأشهر الثلاثة الأولى وقد تكون هناك حساسية جلدية مفرطة في الجلد.

 

إليك مشاكل الجلد الأكثر شيوعاً أثناء الحمل وكيفية معالجتها.

 

1- حب الشباب

حب الشباب ليس مجرد مصدر قلق للمراهقين، بل هو شائع في الحمل. العديد من النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل يكون لديهن بشرة صافية لأن حبوب منع الحمل تنظم الهرمونات وإنتاج الزيت. يؤدّي التوقف عن تناول حبوب منع الحمل إلى تحولات هرمونية طبيعية تمر بها النساء أثناء الحمل تحفّز الغدد الدهنية، مما يدفعها إلى زيادة نشاطها، وغالباً ما تسبّب حب الشباب.

من ناحية أخرى، قد يزيد الحمل من الرغبة في تناول الأطعمة السكرية والنشوية، مما يزيد من الالتهاب في الجلد وينشّط إنتاج الدهون. يمكن أن تخلق الرغبة الشديدة في تناول السكر اختلالات في الجلد وتؤثر على الميكروبيوم. لذا، من المهم إتّباع نظام صحّي ومتوازن.

 

2- التصبّغ

التصبّغ هو حالة جلدية شائعة أخرى أثناء الحمل. إن سبب التصبغ غير واضح، لكن الخلايا الصباغية (أي الخلايا المنتجة للصبغة) حساسة للهرمونات مثل الإستروجين. عندما يرتفع هرمون الاستروجين، يتم دفع الخلايا المنتجة للصبغة لإنتاج المزيد من الميلانين، صبغة الجلد الطبيعية.. لعلاجه أو على الأقل منعه من التفاقم، استخدمي واقي الشمس المعدني ومبيضات البشرة.

 

3- علامات التمدّد

علامات التمدّد هي في الأساس ندوب تتطور عندما يتمدد الجلد بشكل أسرع مما يمكنه التكيف. أثناء الحم ، يمكن أن يتجاوز نمو الطفل قدرة الأدمة على التعويض، في الواقع، أن بعض مناطق الجلد غير قادرة على تلقي الكمية المناسبة من الدم الغني بالمغذيات، وتتفكّك ألياف الكولاجين والإيلاستين جسديًا من الإجهاد. وهذا يؤدي إلى مناطق من الجلد ميتة وخالية من خصائصها الطبيعية والتكيفية. يفتقد هذا الجلد خصائصه المرنة ويتغير لونه. بمجرد ولادة الطفل وانكماش الجلد، تبدو هذه المناطق كعلامات تمدد. غالبًا ما تظهر في أسفل البطن، أسفل السرة، ولكنها يمكن أن تؤثر على الثديين والفخذين والذراعين أيضًا. 

 

4- ترهّل جلد البطن

وغني عن القول أن نفس النمو الذي يؤدي إلى ظهور علامات تمدد الجلد يمكن أن يسبب ارتخاء جلد البطن.

 

5- تغييرات في الوجه

عادةّ ما تكتسب النساء خلال فترة الحمل الوزن وتحتفظن بالسوائل، وهذا قد يعني انتفاخ الوجه. في بعض الحالات، قد تتسبّب التغيرات الهرمونية في ظهور شعر داكن للنساء على الذقن أو السوالف. بعد الولادة ، مع فقدان الوزن السريع نسبيًا بعد زيادة الوزن بسرعة، قد يبدو الوجه غائرًا أو مجوفًا. في بعض الحالات، سيتحسن هذا من تلقاء نفسه، بينما في حالات أخرى، قد تكون هناك حاجة إلى إجراءات تجميلية مثل الحقن لاستعادة الحجم المفقود.

 

6- الأوردة

يشكّل الطفل عندما ينمو ضغطاً على نظامك الوريدي، والدوالي الوريدية. ينصح الأطباء بشكل عام النساء الحوامل برفع الساق، وإذا لزم الأمر، ارتداء جوارب ضغط خفيفة. 

 

7- الشعر

تعاني العديد من النساء من تغيرات في نسيج الشعر ونموه أثناء الحمل. يمكن للهرمونات أن تجعل الشعر ينمو بشكل أسرع ويقل تساقطه. لكن من المهم أن تضع يفي اعتبارك أن هذه التغييرات ليست دائمة. عادةً، تتساقط النساء هذا الشعر بعد الولادة أو بعد الرضاعة الطبيعية.

قد يهمّكِ أيضاً