6 فوائد مفاجئة للثوم المشوي

6 فوائد مفاجئة للثوم المشوي

من الصعب مقاومة رائحة الثوم المشوي حيث يستخدم منذ فترة طويلة كداعم للنكهة في العديد من الوصفات مثل البطاطس المقلية، وصلصات البيتزا، والمعكرونة، واللحوم... يضيف الثوم نكهة مميّزة لأي طبق كما يعد من أهم العلاجات الطبيعية للعديد من الأمراض. في حين أن الثوم عنصر شائع في كل مطبخ، إلا ان له قيمة كبيرة بفضل خصائصه الصحّية العديدة. لقد استخدمه أسلافنا في العصور الوسطى ضد الطاعون وحتى المصريين دفنوه مع موتاهم! تُعزى بعض فوائد الثوم إلى احتوائه على مركب الكبريت والذي يتميّز بخصائص مضادة للبكتيريا والفطريات، كما قد يساعد في منع بعض أشكال السرطان.

 

يحتوي الثوم على الكربوهيدرات، وفيتامين B1 و B2 و B3 و B6 والفولات وفيتامين C والكالسيوم والحديد والمغنيسيوم والمنغنيز والفوسفور والبوتاسيوم والصوديوم والزنك. المحتوى العالي من الكبريت في الثوم يعطيه خصائص المضادات الحيوية، مما يساعد في الحفاظ على صحّة الجهاز الهضمي من خلال التخلص من السموم في الجسم. يساعد الثوم ايضاً في بناء المناعة ضد نزلات البرد ومنع أمراض القلب عن طريق فتح الشرايين المسدودة. إنه مثالي لتجديد الشباب والشفاء من ندبات الجلد، كما يمنح للجلد توهجًا هائلاً.


إليك 6 فوائد مثيرة للثوم المشوي قد لا تعرفيها:

 

1- تنقية الدم

حان الوقت لمعالجة السبب الجذري لحب الشباب عن طريق تنقية الدم من الداخل للحصول على بشرة صحية من الخارج. تناولي فصين من الثوم المشوي واشربي الكثير من الماء طوال اليوم. يساعد تناول الثوم المشوي في التخلّص من السموم من الجسم، وخسارة الوزن الزائد وتنقية الدم. سيساعدك الثوم في تطهير نظامك الداخلي وطرد السموم منه.

 

2- البرد والانفلونزا

يوفّر الثوم الراحة من نزلات البرد والانفلونزا العنيدة. تناولي 2-3 فصوص من الثوم المشوي، المطبوخ أو الطازج في اليوم مع لمسة من العسل. يساعد الثوم في التخفيف من احتقان الأنف وعلاج البرد وأيضاً تعزيز مناعة الجسم. يحارب الثوم العدوى ويساعد في محاربة التهاب الجيوب الأنفية والبرد والانفلونزا.

 

3- الوقاية من أمراض القلب

يساعد استهلاك الثوم يوميًا على خفض مستويات الكوليسترول في الدم كونه يحتوي على الأليسين المضاد للأكسدة. كما أنها مفيد للغاية لتنظيم ضغط الدم ومستويات السكر في الدم. من الضروري أن نتذكر أن مركب Allicin المحتوي على الكبريت يميل إلى فقدان خصائصه الطبية عندما ينضج الثوم بالكامل. لا بد من استهلاك الثوم الخام أو المشوي للاستفادة من فوائده.

 

 

4- مضاد للبكتيريا والطفيليات

يعد الثوم من أفضل الكنوز الطبية التي يتم استخدمها كمضاد حيوي لعلاج الالتهابات البكتيرية والفطرية والطفيلية. تشير الدراسات إلى أن مستخلص الثوم المخفف يساعد الأطفال المصابين بالتهاب الدودة الشريطية على الشفاء السريع.

 

5- الوقاية من السرطان

أشارت العديد من الدراسات إلى وجود علاقة بين الاستهلاك اليومي للثوم والوقاية من سرطانات المعدة والقولون. يساعد الثوم المشوي في تعزيز مناعة الجسم ضد السرطان وحماية خلايا الجسم من التلف.

 

6- مفيد للبشرة والشعر

يحتوي الثوم على خصائص منشّطة تحمي البشرة من تأثير الجذور الحرة التي تبطئ نضوب الكولاجين مما يؤدي إلى فقدان المرونة عند التقدّم في السن. يمكنك تطبيق الثوم موضعياً على الجلد المصاب بالتهابات فطرية كما يوفر الراحة من الأمراض الجلدية مثل الأكزيما. يعد الثوم علاج فعّال للعدوى الفطرية. من المعروف أن فرك مستخلص الثوم المسحوق على فروة رأسك أو تدليكه بالزيت المخلوط بالثوم يمنع تساقط الشعر ويضيف اللمعان.

 

 

قد يهمّكِ أيضاً