6 عادات خاطئة تسبب السمنة

6 عادات خاطئة تسبب السمنة

هل تعانين من اكتساب الوزن مؤخراً؟ قد تكون الأسباب كثيرة، كما يمكن إلقاء اللوم على الحجر المنزلي وجائحة كورونا التي فرضت علينا العديد من التغييرت في نمط حياتنا.

 

ولكن، هل تعلمين أن هناك العديد م العادات اليومية البسيطة التي قد تسبب السمنة والتي نواصل القيام بها يومياً. إذا نظرنا في الأمر بجدية، فإن زيادة الوزن مشكلة خطيرة. لذلك، ومن الآن فصاعداً، قومي ببعض التعديلات البسيطة.

 

إليك 6 عادات سيئة تجعلك تكتسبي المزيد والمزيد من الوزن: 

 

1- عادات النوم السيئة

يعتبر النوم المتقطّع أو الأقل من 7-9 ساعات يومياً من أسوء العادات التي ستضيف بالتأكيد بعض الكيلوغرامات إلى وزنك. يؤدّي النوم السيء إلى زيادة انتاج هرمونات الجريلين واللبتين. الجريلين اللذان يزيدا من الرغبة في تناول الطعام. لذلك عندما لا تحصلي على قسط كافٍ من النوم، تزداد كمية الجريلين وكذلك الرغبة في الأكل أكثر وبالتالي زيادة الوزن.

 

2- عدم ممارسة التمارين الرياضية

من الطبيعي أن يزداد الوزن عندما لا نمارس التمارين البدنية بانتظام. هذا هو السبب الذي يجعل جميع خبراء اللياقة البدنية يقترحون ممارسة الرياضة يومياً. تساعد الحركة على حرق سعرات حرارية كافية لمنع جسمك من اكتساب الوزن.

 


3- عدم تناول كمية كافية من البروتين

إذا كنت لا تتناولي كمية كافية من البروتين في نظامك الغذائي، فمن المحتمل أن تكتسبي الوزن. ينصح خبراء التغذية بإدراج البيض والحليب في نظامك الغذائي. يؤدي نقص البروتين إلى إبطاء معدل الأيض مما يؤدي إلى زيادة الوزن.

 


4- الأكل أثناء مشاهدة التلفزيون 

إذا كانت لديك عادة مشاهدة التلفاز أثناء تناول وجبتك، فعليك الامتناع عن القيام بذلك على الفور! الأكل أثناء مشاهدة التلفاز يسبب الإفراط في الأكل وبالتالي اكتساب الوزن الزائد. حاولي التركيز على الطعام أثناء الأكل.

 

5- عدم شرب كمّية كافية من الماء

من الضروري شرب حوالي 3 لترات من الماء في اليوم. يساعد شرب الماء في تخليص الجسم من السموم والحفاظ على رطوبة الجسم. يؤدي الجفاف إلى إبطاء معدل التمثيل الغذائي في الجسم وزيادة الوزن.

 

6- تخطي وجبة الإفطار

مهما تأخرت عن العمل أو الكلية، فإن تخطي وجبة الإفطار ليس الحل. يعد تخطي وجبة الإفطار سبباً آخراً لزيادة الوزن لأنك سوف تشعري بالجوع قبل موعد الغداء ويؤدي ذلك إلى الإفراط في تناول الطعام.

قد يهمّكِ أيضاً