6 طرق بسيطة لبناء نظام غذائي واقٍ من السرطان

6 طرق بسيطة لبناء نظام غذائي واقٍ من السرطان

يمكن لاتباع نظام غذائي صحي أن يساعد على منع أو محاربة السرطان. إليك كيفية تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان عن طريق تناول الأطعمة التي تكافح السرطان.

 

تسبّب بعض العوامل الخارجة عن إرادتنا خطر الإصابة بالسرطان، مثل الوراثة والبيئة. لكن تشير الأبحاث العلمية تشير إلى نمط الحياة الذي نعيشه يؤدي إلى غلإصابة بالسرطان بحوالي 70٪ وفي قدرتك العمل على تغيير العديد من العادات، بما في ذلك نظامك الغذائي. إن تجنب السجائر، والحد من الكحول، والوصول إلى وزن صحي، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام كلها خطوات رائعة للوقاية من السرطان. اعتماد نظام غذائي صحي يمكن أن يلعب أيضاً دوراً حيوياً.

 

هناك بعض العادات الغذائية التي يمكن أن يكون لها تأثيراً كبيراً على خطر الإصابة بمرض السرطان، لذلك، يمكن إجراء تغييرات طفيفة على نظامك الغذائي وسلوكياتك الآن لأنها يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا في صحّتك على المدى الطويل. وإذا 

 

نقدّم لك اليوم في هذا المقال 6 طرق بسيطة لبناء نظام غذائي للوقاية من السرطان.

 

1- الأطعمة المفيدة للوقاية من السرطان

  • تعد الأطعمة النباتية غنية بالمواد المغذية المعروفة باسم مضادات الأكسدة التي تعزز نظام المناعة وتساعد على الحماية من الخلايا السرطانية.
  • الوجبات الغذائية الغنية بالفواكه قد تقلّل من خطر الإصابة بسرطان المعدة والرئة.
  • تناول الخضروات التي تحتوي على الكاروتينات، مثل الجزر وبراعم بروكسل والقرع قد يقلّل من خطر الإصابة بسرطان الرئة والفم والبلعوم والحنجرة.
  • قد تساعد الوجبات الغذائية الغنية بالخضروات غير النشوية ، مثل البروكلي والسبانخ والفاصوليا ، على الحماية من سرطان المعدة والمريء.
  • تناول البرتقال ، والتوت ، والبازلاء ، والفلفل الحلو ، والخضار الورقية الداكنة وغيرها من الأطعمة الغنية بفيتامين C قد يحمي أيضًا من سرطان المريء.
  • الأطعمة الغنية بالليكوبين، مثل الطماطم والجوافة والبطيخ ، قد تقلّل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

 

2- إضافة المزيد من الفواكه والخضروات إلى نظامك الغذائي

في الوقت الحالي ، يفتقر معظمنا إلى الحد الأدنى اليومي الموصى به وهو خمس حصص من الفاكهة والخضروات يومياً. لإضافة المزيد إلى نظامك الغذائي، ركّزي على تناول الأطعمة الكاملة، مثل تناول تفاحة غير مقشرة بدلاً من شرب عصير التفاح. يمكنك أيضاً أضافة الفواكه الطازجة والبذور والمكسرات إلى الحبوب الكاملة على وجبة الإفطار المكوّنة من دقيق الشوفان. على الغداء، تناولي سلطة مليئة بالخضار والحبوب مثل الخس والطماطم والأفوكادو والجزر والملفوف.

 

3- تناول الألياف

توجد الألياف في الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة وتلعب دورًا رئيسيًا في الحفاظ على صحّة ونظافة الجهاز الهضمي. فهي تساعد على الحفاظ على المركبات المسببة للسرطان والتخلّص منها عن طريق تسريع حركة الجهاز الهضمي قبل أن تسبّب الضرر. قد يساعد تناول نظام غذائي غني بالألياف في الوقاية من سرطان القولون والمستقيم وسرطانات الجهاز الهضمي الشائعة الأخرى، بما في ذلك المعدة والفم والبلعوم.

 

4- تناول الدهون الصحية

يؤدّي تناول نظام غذائي غني بالدهون إلى زيادة خطر الإصابة بأنواع كثيرة من السرطان، لكن الأنواع الصحّية من الدهون قد تحمي بالفعل من السرطان. تجنّبي تناول الدهون غير المشبعة أو الزيت المهدرج جزئيًا الموجود في الأطعمة المعلبة والمقلية مثل الكعك والفطائر والبطاطس المقلية والدجاج. من المهم التقليل من تناول الدهون المشبعة من اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان إلى أكثر من 10٪ من السعرات الحرارية اليومية. أضيفي المزيد من الدهون غير المشبعة من الأسماك وزيت الزيتون والمكسرات والأفوكادو. يمكن للأحماض الدهنية أوميغا 3 الموجودة في سمك السلمون والتونة وبذور الكتان أن تقاوم الالتهاب وتدعم صحة الدماغ والقلب.

 

5- خفض السكر والكربوهيدرات المكررة

يرتبط استهلاك الكربوهيدرات المكررة التي تسبب طفرات سريعة في نسبة السكر في الدم بنسبة 88 ٪ من خطر الاصابة بسرطان البروستاتا ، وكذلك غيرها من المشاكل الصحية الخطيرة. بدلاً من المشروبات الغازية السكّرية والمحلاة والخبز الأبيض والمعكرونة والأطعمة المصنعة، اختار يالحبوب الكاملة غير المكررة مثل القمح الكامل أو الخبز متعدد الحبوب والأرز البني والشعير والكينوا وحبوب النخالة والشوفان والخضروات غير النشوية. يمكن أن تقلّل هذه الأطعمة من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم وسرطان البروستاتا وكذلك تساعدك على الوصول إلى وزن صحي.

 

6- الحد من اللحوم المصنعة والحمراء

لقد أثبتت العديد من الدراسات المختلفة وجود صلة بين خطر الإصابة بالسرطان وتناول اللحوم المصنعة مثل النقانق والهوت دوغ ، والبيبروني ، والسلامي وذلك بسبب احتوائها على نسبة عالية من المواد الحافظة للنترات أو المواد الأخرى المستخدمة في معالجة اللحوم ، على الرغم من أن عوامل خطر الإصابة بالسرطان تزيد أيضًا عن طريق تناول اللحوم الحمراء. تتمثل الإستراتيجية الأكثر أمانًا في الحد من كمية اللحوم المصنعة التي تستهلكيها وتغيير نظامك الغذائي من خلال البحث عن مصادر بروتين أخرى ، مثل السمك والدجاج والبيض والمكسرات وفول الصويا، بدلاً من الاعتماد على اللحوم الحمراء فقط.

قد يهمّكِ أيضاً