6 أطعمة لتحسين الصحة النفسية

6 أطعمة لتحسين الصحة النفسية

يعلم الجميع أن تناول الغذاء الصحي يترافق دوماً مع خسارة الوزن وتحسين الحالة البدنية، والحقيقة الأخرى أيضاً أنه يساهم في تحسين الصحة العقلية.

أثبتت الدراسات أن المراهقين والشباب الذين يتبعون حمية صحية هم أقل عرضة بنسبة 50% للإصابة بالاكتئاب مقارنة بأولئك الذين يتناولون الوجبات السريعة والأطعمة الجاهزة حيث تزيد احتمالية إصابتهم بالاكتئاب بنسبة 80%. يرتبط النظام الغذائي بالحصين، وهو مركز رئيسي في الدماغ يتعلق بالتعلم والذاكرة والصحة العقلية. وإن الأشخاص الذين يتبعون نظام صحي يكون عندهم حجم الحصين أكبر من أولئك الذين يتناولون أغذية غير صحية.

 

الحمية الصحية

يشمل النظام الغذائي الصحي مجموعة كاملة من الخضراوات والبقوليات (كالعدس والحمص والفاصولياء) والأسماك والدجاج والحبوب الكاملة (كالأرز والكينوا والشوفان والخبز وغيرها) والمكسرات والأفوكادو وزيت الزيتون لدعم صحة الدماغ.

لقد أُثبت أن الأشخاص الذين يتبعون نظام غذائي عالي المستوى يحتوي على الفواكه والخضراوات والمكسرات والحبوب الكاملة والبقوليات والأسماك والدهون الغير مشبعة (زيت الزيتون) هم أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب بنسبة 35 % مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون كميات أقل من هذه الأطعمة. كما ظهرت على المشاركين الذين يعانون من الاكتئاب علامات تحسن ملحوظة بعد أن قاموا بتحسين نظامهم الغذائي.

نقدّم لك 5 أطعمة التي تساعد في والعقلية:

 

الزعتر

المكون المفضل لدى العديد من الأشخاص، وهو عبارة عن مزيج السمسم والسماق والأوريغانو والزعتر. والسبب في كونه مفيداً للغاية للدماغ، أن الزعتر يحتوي على مركب يسمى Carvalo وهو يساعد في تعزيز خلايا الدماغ.

 

الكينوا

حبوب معروفة بغناها بالحديد والمواد المغذية الضرورية الأخرى. يلعب الحديد دوراً مهماً نظراً لأساس تكوين الهيموغلوبين ونقل الأوكسجين من وإلى خلايا الجسم المختلفة. حيث يحتاج الدماغ لحوالي 20% من إجمالي الأكسجين في الدم لأداء وظائفه.تتضمن الفوائد الأخرى لحديد الكينوا أنه يدخل في تركيب الناقلات العصبية التي لها دور عظيم في التوازن الكيميائي للدماغ. ويعتبر الريبوفلاين (B2) الضروري لتعزيز عملية التمثيل الغذائي ضمن خلايا الدماغ وهذا سبب أخر لدور الكينوا العظيم في صحتك حيث تحتوي على نسبة عالية من (B2).

 

بذور الشيا

وهي غنية بالكالسيوم والمغنيزيوم وأوميغا 3. كشفت الدراسات أن المستويات المنخفضة للأوميغا 3 في الجسم ممكن أن تسبب اضطرابات عاطفية وعقلية، وانها ضرورية للتخلص من الكآبة وتقلب المزاج. لذلك تناول بذور الشيا المعززة بالأوميغا 3 يساعد في تحسين وتثبيت أداء الدماغ.

 

الدجاج

من المدهش أن يكون للدجاج دور عظيم في صحتك الجسدية والنفسية ذلك كونه غني بالبروتين بالإضافة إلى أنه مصدر رائع للكولين وفيتامين (B6 و B12) وكل ذلك يساهم بدور كبير في صحة الدماغ والناقلات العصبية.

 

بذور الكتان

تعتبر بذور الكتان مشابهة لبذور دوار الشمس، حيث يمكننا أيضاً استخراج الزيوت منها. إن زيت بذور الكتان غني بالعناصر المغذية كالأوميغا3 إضافة إلى منافع عديدة تضمن لك قلباً سليماً وبشرة صحية متألقة.

 

الأرز البني المبرعم

هو أحد الحبوب التي تحتوي على مستوى عالي من المواد الغذائية ولديها فائض في الأحماض الأمينية (GABA) وهو الناقل العصبي الرئيسي في الدماغ. إضافة إلى أن هذا الأرز غني بالأنزيمات ومضادات الأكسدة ونظراً إلى تكوينه فهو الخيار الأفضل لتعزيز نشاط الدماغ. كشفت النتائج العلمية بأن (GABA) برفقة مضادات الأكسدة تقوم بدور مهم كمضاد للاكتئاب.

 

النتيجة: مجرد التخطيط للوجبة قادر على تعديل الوظائف الإدراكية لوظائف الإنسان ومنه يبقى أداء الدماغ لدى الشخص دوماً مؤشر على نوع الأطعمة التي استهلكها بمرور الوقت. على الرغم من ذلك إن الكمية المنتظمة لأي من أو جميع الأغذية الهامة التي ذكرت أعلاه ستحسن نشاط دماغك بشكل تدريجي. إن نوعية الغذاء الذي تتناوله يؤثر على صحتك العقلية بشكل عام. تناول الأغذية الصحية سيساعدك في إتباع أسلوب حياة صحي لذا عليك أن تقييم أي لقمة يمكن أن تتناولها.

قد يهمّكِ أيضاً