6 آثار جانبية لزيادة مستويات الفيتامين C في الجسم

6 آثار جانبية لزيادة مستويات الفيتامين C في الجسم

في ظل انتشار فيروس كورونا في جميع أمحاء العالم، يسعى العديد من الأسخاص إلى تعزيز جهاز المناعة للتمكّن من محاربة العدوى في حالة الإصابة بمرض الكورونا. من المعروف أن الفيتامين C يساعد في الحماية من الأمراض ويقوّي المناعة الذاتية. وبالرغم أنه لم يتم اكتشاف أن تناول كميات كبيرة من الفيتامين C، وهو فيتامين قابل للذوبان في الماء، له آثار صحية خطيرة، إلاّ أن تشير الأبحاث الأولية والتقارير إلى بعض الآثار الجانبية، بما في ذلك مشاكل في المعدة مثل الإسهال والغثيان والتشنجات. تشمل الآثار الجانبية المحتملة الأخرى حصوات الكلى وأمراض القلب والإفراط في امتصاص الحديد والتفاعل الضار مع بعض الأدوية.

 

يحافظ فيتامين C القابل للذوبان، والمعروف أيضًا باسم حمض الأسكوربيك، على صحة الخلايا وهو مسؤول عن نمو وإصلاح الأنسجة في جميع أنحاء الجسم، كما يساعد فياللحفاظ على ليونة البشرة، والمساعدة في امتصاص الحديد، وشفاء الجروح، ويساعد في الحفاظ على العظام والأسنان والغضاريف والأوعية الدموية في حالة جيدة. 

 

لا يمكن أن تصنع أجسامنا الفيتامين C ويجب الحصول عليه من نظامنا الغذائي، وإذا لزم الأمر ، من المكملات الغذائية. بما أن الفيتامين قابل للذوبان في الماء، لا يتم تخزينه في الجسم ويتم التخلص من أي كمية زائدة. لذا، فحتى تناول كميات كبيرة من الفيتامين C لا يسبّب بآثار خطيرة أو قاتلة. ومع ذلك، فإن الإفراط في تناول الفيتامين C له بعض الآثار الجانبية.

 

1- اضطرابات الجهاز الهضمي

الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لتناول الكثير من الفيتامين C هي تقلصات المعدة والإسهال والغثيان وذلك بسبب عدم امتصاص الفيتامين بكفاءة من قبل الجهاز الهضمي، وهذا في حال تم تناول مكملات الفيتامين C الغذائية التي تزيد عن 3 غم في اليوم . تختفي الأعراض عندما يتم إيقاف المكملات مؤقتًا أو تقليل الجرعة.

 

2- حصوات الكلى

عندما يتم استقلاب الفيتامين C في الجسم، يتم إنتاج مركبات تسمى الأكسالات والتي تُفرز عادةًً في البول. يمكن أن تتحد مستويات الأكسالات العالية مع الكالسيوم في مجرى الدم وتزيد من خطر الإصابة بحصوات الكلى. تشير بعض الدراسات إلى وجود فيتامين C الإضافي يزيد خطر الإصابة بحصوات الكلى. يجب على الأشخاص المعرّضين لحصوات الكلى أو الذين يعانون من مشاكل كلوية أخرى الابتعاد عن تناول جرعة عالية من الفيتامين C.

 

3- الحديد الزائد

وقد ارتبط تناول الكثير من الفيتامين C أيضًا بتآكل مينا الأسنان وردود الفعل التحسسية. على سبيل الحذر، إذا كنت تعاني من أي من هذه الآثار الجانبية، ناقش المكملات الغذائية التي تتناوليها مع طبيبك. يعزّز الفيتامين C امتصاص الحديد وبالتالي يساعد على منع فقر الدم بسبب نقص الحديد. يمكن أن يعزّز تناول كميات كبيرة من الفيتامين C امتصاص الحديد لدى الأشخاص الذين لديهم مخزون عالي من الحديد. ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من داء ترسب الأصبغة الدموية الوراثي، وهو مرض نادر يمتص الجسم فيه كميات كبيرة من الحديد بشكل خطير، قد يواجهون تلف الأنسجة إذا استهلكوا جرعات عالية من فيتامين سي على مدى فترات طويلة.

 

4- أمراض القلب والأوعية الدموية

الفيتامين C معروف بخصائصه المضادة للأكسدة التي تحمي الجسم من الأمراض. ولكن، أظهرت إحدى الدراسات أن الجرعات العالية من مكملات فيتامين سي يمكن أن تؤدي إلى أمراض القلب والأوعية الدموية لدى الأفراد الذين يعانون بالفعل من حالات صحية أساسية أخرى. يرتبط استهلاك أكثر من 300 مجم يوميًا من مكملات الفيتامين C بأمراض القلب والأوعية الدموية بين النساء بعد سن اليأس المصابات بداء السكري. 

 

5- إمكانية الضرر الجيني

في حين أن الفيتامين C معروف بخصائصه المضادة للأكسدة، تشير بعض الأدلة إلى اتجاهاته المؤيدة للأكسدة في ظروف معينة، أحدها جرعات أعلى، يؤدّي إلى تلف الأكسدة. يتوقع الباحثون أن مكملات الفيتامين C، كمؤيدة للأكسدة، يمكن أن تغير الحمض النووي وتضر به وحتى تؤدي إلى أمراض مثل السرطان. لم يُلاحظ هذا التأثير في جرعات أقل من 500 ملغ وقد يقتصر على الاستخدام التكميلي المفرط بدلاً من تناوله عن طريق الأطعمة الطبيعية.

 

6- التداخل مع أدوية ترقق الدم واختبارات الدم

وفقًا لبعض الأبحاث ، قد يتفاعل فيتامين ج مع أدوية معينة. قد تمنع المكملات عالية الجرعة من فيتامين ج عمل مميعات الدم أو مضادات التخثر، مما يستلزم زيادة جرعة الدواء ليظل فعالاً. في حين لا يوجد دليل قاطع لدعم هذا حتى الآن، لا يزال الخبراء يوصون الأشخاص الذين يتناولون مميعات الدم بعدم تناول أكثر من 1 غ من الفيتامين C يوميًا وأن يتم رصد آلية تخثر الدم بانتظام.

قد يتداخل فيتامين C الزائد أيضًا مع قراءة بعض الاختبارات مثل اختبارات البيليروبين والكرياتينين في الدم، مما يؤدي إلى نتائج غير صحيحة، كمت قد يشوّه أيضًا اختبارات السكر في الدم.

 

قد يهمّكِ أيضاً