5 معتقدات غذائية خاطئة

5 معتقدات غذائية خاطئة

عندما يتعلق الأمر بتناول نظام غذائي صحي ومتوازن ، فقد يكون من الصعب معرفة من أين البدء. هناك الكثير من الشائعات المتضاربة التي تنتشر في هذه الأيام حول ما يجب عليك عدم تناوله، ولكن ما مدى الحقيقة هذه المزاعم؟

 


1 - السعرات الحرارية متساوية

إذا كنت تحاولين إنقاص وزنك، فقد تعتبرين السعرات الحرارية عدوّك الأكبر وأنه كلما قل استهلاكك للكمّية السعرات الحرارية، كلما كان ذلك أفضل. قد يكون من الصعب التخلّص من هذه العقلية وقد تجد نفسك مهووسة بالتسميات وتنجذبين بسرعة إلى بدائل السعرات الحرارية المنخفضة ظناً بأنها صحّية. ومع ذلك ، فإن هذا المعتقد غير صحّي بصراحة. نحتاج إلى حوالي 2000 إلى 2500 سعرة حرارية يوميًا ، ولكن هذا الرقم لا يعكس حقيقة احتياجاتك الفردية. يختلف عدد السعرات الحرارية التي تحتاجينها اعتمادًا على عوامل مختلفة مثل مدى نشاطك وتكوين جسمك وحتى ما تأكلينه.
يمكن أن يؤدي عد السعرات الحرارية إلى زيادة استهلاكك للأطعمة المصنعة. حسنًا، المأكولات التي تحتوي على عدد أقل من السعرات الحرارية قد حتوي أيضًا على محتوى أكبر بكثير من المواد الغذائية. يجب أن تكون العناصر الغذائية هي محور تركيزك الرئيسي عندما يتعلق الأمر بالطعام. قد يختوي للأفوكادو على نفس محتوى السعرات الحرارية مثللوح الشوكولاته، ولكن لن يمدّك بمتطلباتك الغذائية اليومية.

 

2 - المأكولات الخالية من الغلوتين

يلجأ مرضى الاضطرابات الهضمية لتجنّب الماكولات التي تحتوي على الغلوتين الأمر الذي يزيد من الحساسية تجاهه، إلى الحد يتعين عليهم حزفه تمامًا من وجباتهم الغذائية. بالتأكيد، حساسية الغلوتين مشكلة حقيقية تحتاج إلى الرعلية والوقاية عن طريق تجنّب الغلوتين . ومن المعتقدات الشائعة أن التخلّص من الغلوتين سيساعدهم على إنقاص الوزن بشكل طبيعي. الحقيقة هي أن هذا ببساطة ليس هو الحال دائماً. صحيح أن الأطعمة غير الصحّية مثل الكعك والخبز الأبيض وأشكال أخرى من الكربوهيدرات المصّنعة تحتوي على الغلوتين، لكن البدائل الخالية من الغلوتين ليست دائمًا أفضل بكثير وبالتأكيد ليست صحّية بشكل أساسي. في الواقع، عادةً ما يكون هناك اختلاف طفيف في التغذية بين الأصناف الخالية من الغلوتين وقد تحتوي على كميات أعلى من السكر والملح.

 

3 - صفار البيض يزيد من نسبة الكوليسترول في الدم

هذه الأسطورة أصبحت راسخة في عفول الكير منّا إذ يُنظر يتناول البعض صفار البيض يدلاً من بياض البيض ظنّاً أنه الجزء غير الصحي من البيضة لأنه يرفع مستويات الكوليسترول في الدم، الأمر الذي يقلق الكثيرين. تعد مستويات الكوليسترول المرتفعة مساهماً رئيسياً في أمراض القلب والأوعية الدموية، ولكن بمجرد أن الطعام يحتوي على مستويات عالية من الكوليسترول لا يعني دائمًا أنه يمكن أن يرفع مستويات الكوليسترول في الدم. يعد الكبد مسؤول عن إنتاج الكوليسترول وعند تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول مثل صفار البيض، فإنه في كثير من الأحيان يقلّل إنتاج الكوليسترول. لذلك، من الأفضل الاعتدال وليس التجنّب. 

 

4 - الشوكولاته الداكنة هي الأفضل

في حين أن العديد من الدراسات تصف فوائد الشوكولاتة الداكنة لمحتواها العالي من الفلافونويد والمعادن مثل المغنيسيوم، إلاّ أن هذه الفوائد تُعزى إلى حد كبير إلى الكاكاو، وهو أحدى مكوّنات الشوكولاته الداكنة. بدلاً من اختيار الشوكولاته الداكنة، يمكنك اختيار الشوكولاته القائمة على الكاكاو الخام. تتم معالجة الكاكاو الخام في درجات حرارة أقل بكثير من الشوكولاته التقليدية، لذلك تحتفظ بالكثير من محتواها الغذائي.

 

5 - الوجبات الخفيفة سيئة

ربما تم إخبارك مرات عديدة بأن تناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات أمر سيئ ويمكن أن تؤدي إلى طفرات في مستويات السكر في الدم وتراكم الدهون في محيط الخصر. يساعد تناول الوجبات الخفيفة الصحّية مثل الجزر والتفاح والخيار إلى توفير الطاقة وتعزيز الشعور بالامتلاء دون اكتساب الوزن.

قد يهمّكِ أيضاً