5 مضاعفات يمكن أن تنشأ من الحساسية غير المعالجة

5 مضاعفات يمكن أن تنشأ من الحساسية غير المعالجة

يحمي الجهاز المناعي الجسم من الإصابة بالأمراض. إنه يحدد الفيروسات أو الجراثيم الضارة وينشئ أجسامًا مضادة لمحاربة البكتيريا والفيروسات للتمتّع بصحّة جيّدة. تتطوّر الحساسية عندما يتفاعل جهاز المناعة مع مادة غير ضارة بشكل عام.

إذا حدد جسمك مادة مسببة للحساسية، فإنه يخلق أجسامًا مضادة لمحاربتها على الرغم من أنها لا تسبب أي رد فعل. يمكنك التنفس أو لمس أو تناول مادة مثيرة للحساسية، وقد يتفاعل جسمك بالتهاب في ممرات التنفس أو الجيوب الأنفية أو الجهاز الهضمي أو الجلد.

 

ما هي أعراض الحساسية؟

تتراوح حدّة ردود الفعل التحسّسية، فقد يتعرّض بعض الأشخاص لسيلان خفيف في الأنف، بينما يعاني البعض الآخر من تفاعل شديد يهدد الحياة يسمى الحساسية المفرطة. لا يوجد علاج للحساسية، ولكن هناك طرق للوقاية منها والحد من الأعراض.

 

ما هو علاج الحساسية؟

هناك الكثير من الأدوية المتاحة لعلاج الحساسية ، لكنها ليست دائماً فعّالة. فبغض النظر عن مدى حدّة أعراض الحساسية، من المهم جدًا العثور على خطة علاج تناسبك. الحساسية غير المدارة يمكن أن تسبّب حالات صحية خطيرة مع مرور الوقت.

 

سنعرض لك اليوم في هذا المقال خمسة مضاعفات يمكن أن تنشأ من الحساسية غير المعالجة.

 

1- التعب المزمن

تتداخل الحساسية مع النوم. قد يمنع الاحتقان والعطس والسعال النوم في الليل. ولكن حتى لو كنت لا تواجهين مشكلة في النوم بسبب الحساسية، فإن استجابتك المناعية تؤثر على قدرتك على الحصول على قسط من الراحة ليلاً أو نهاراً. تسبب استجابة جسمك لمسببات الحساسية أيضًا في إطلاق مواد كيميائية تجعلك تشعرين بالتعب. هذه المواد الكيميائية يمكن أن تسبب زيادة تورّم الأنف، مما يجعل أعراض الحساسية أسوأ. 

 

2- أمراض المناعة الذاتية

تتطوّر الحساسية عندما يسجيب الجسمك بشدّة لمسبّب خارجي. تحدث حالات المناعة الذاتية عند تشغيل جهاز المناعة الجسم. قد يكون الأشخاص الذين يعانون من الحساسية أكثر عرضة للإصابة بمرض المناعة الذاتية مثل مرض الاضطرابات الهضمية ومرض كرون والذئبة والربو.

 

3- ضعف وظائف الكبد

 

الكبد مسؤول عن تنظيف السموم في الدم. تزيد الحساسية من صعوبة عمل الكبد وتجعله أقل فعالية في أداء وظيفته. نتيجة لذلك، يمكن للسموم أن تؤثّر على الجهاز المناعي وتفرط في تحفيزه. عندما يتم المبالغة في تحفيز الجهاز المناعي، فإنه ينتج المزيد من المواد الكيميائية الالتهابية التي يمكن أن تزيد من أعراض الحساسية مثل الحكّة والعطس.

 

4- ضعف وظائف الكلى

مثل الكبد، تقوم الكلى بتطهير الدم في الجسم. السموم الزائدة في الدم قد لا يتم القضاء عليها بشكل فعال لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية المستمرة. يسمّى مرض المناعة الذاتية بالتهاب الأوعية الدموية ويمكن أن يؤدي إلى تلف خطير في الكلى. عندما تدار الحساسية، ينخفض ​​الالتهاب في جميع أنحاء الجسم. هذا يساعد الكليتين على العمل بشكل صحيح وقد يقلّل من خطر الإصابة بمرض المناعة الذاتية.

 

5- التهاب المفاصل

التهاب المفاصل هو حالة تؤثر على مفاصل الجسم. التهاب المفاصل الروماتويدي هو حالة من أمراض المناعة الذاتية تتطور عندما تصاب المفاصل بالتهاب مزمن، وهي من المضاعفات الشائعة للحساسية غير المعالجة. مع التهاب المفاصل الروماتويدي، تصبح الأنسجة المحيطة بالمفاصل ملتهبة وتسبّب الصلابة والألم وصعوبة في الحركة. 

 

تساعد إدارة الحساسية بشكل فعال في الحد من استجابة الجسم الشديدة لمسببات الحساسية. عندما تكون الحساسية تحت السيطرة ، يمكن لجسمك أن يعمل في أفضل حالاته.

قد يهمّكِ أيضاً