5 تقنيات فعالة للغاية لتخفيف التوتر

5 تقنيات فعالة للغاية لتخفيف التوتر

من التحديات الصغيرة إلى الأزمات الكبرى، فإن التوتر هو جزء من الحياة. وبينما لا يمكنك دائماً التحكّم في ظروفك، يمكنك التحكّم في كيفية استجابتك لها.

 

عندما يصبح التوتر مزمنًا، يمكن أن يؤثّر سلباً على صحّتك. لهذا السبب من المهم أن يكون لديك وسيلة فعّالة للتخلّص من التوتر والتي يمكنها أن تهدّئ عقلك وجسمك سوياً.

 

ومع ذلك، لا يوجد خيار واحد يناسب الجميع عندما يتعلق الأمر بتخفيف التوتر. ما يصلُح لشخص ما قد لا يصلح لشخص آخر.

وما يناسبك في المنزل قد لا يكون مناسباً عندما تكوني في العمل أو في المجتمع. سواء كنت متوترة من العمل أو كنت تشعرين بالإرهاق لسبب ما، من المهم أن يكون لديك مجموعة متنوّعة من أدوات تخفيف التوتر تحت تصرّفك. بعد ذلك، ستتمكّنين من اختيار استراتيجية تناسب ظروفك الحالية بشكل أفضل.

 

يمكن تنفيذ هذه الاستراتيجيات قصيرة المدى في أي مكان، ولا تأخذ سوى القليل من الممارسة لإتقانها وتوفير الراحة الفورية.

 

فيما يلي أهم 5 نصائح فعالة لتخفيف التوتر:

 

1- الصور الموجهة

تشبه الصور الموجهة قضاء إجازة قصيرة في ذهنك. ويمكن أن تتضمن تخيل نفسك وأنت في مكانك السعيد : تخيلي نفسك جالسة على الشاطئ، وتستمعين إلى الأمواج، وتشعرين بالرمال الدافئة تحتك. يمكن إجراء التصوير الإرشادي من خلال تسجيل حيث تستمعي إلى شخص يرشدك عبر مشهد هادئ. أو بمجرد معرفة كيفية القيام بذلك بنفسك، يمكنك ممارسة الصور الموجهة بنفسك. ببساطة أغمضي عينيك لمدة دقيقة وامشِ بنفسك في مشهد هادئ. فكري في كل التجارب الحسية واسمحي لنفسك بالشعور كما لو أنك موجودة في هذا المشهد بالفعل. بعد بضع دقائق، افتحي عينيك وعودي إلى اللحظة الحالية.

 

2- التأمل

يجلب التأمل تخفيف التوتر على المدى القصير بالإضافة إلى فوائد إدارة الإجهاد الدائمة. هناك العديد من أشكال التأمل المختلفة التي يمكنك تجربتها - كل واحدة فريدة من نوعها: يمكنك تطوير شعار تكرّريه في عقلك وأنت تأخذي أنفاساً عميقة وبطيئة. أو، يمكنك ممارسة اليقظة، والتي تتضمن التواجد في الوقت الحالي. ما عليك سوى الانتباه إلى ما ترينه وتسمعيه وتلمسيه. عندما تركزي على ما هو موجود الآن، فلن تكوني قادرة على القلق بشأن شيء ما في المستقبل.

 

3- ممارسة استرخاء العضلات التدريجي

يتضمن استرخاء العضلات التدريجي إرخاء جميع عضلات جسمك، مجموعة تلو الأخرى. للتمرن، يمكنك البدء ببعض الأنفاس العميقة. بعد ذلك، تدربي على شد وإرخاء كل مجموعة عضلات، بدءًا من جبهتك وانتقالًا إلى أصابع قدميك.

من خلال الممارسة، ستتعلمين التعرف على التوتر والشد في عضلاتك وستكونين قادرة على الاسترخاء بسهولة أكثر.

 

4- التركيز على التنفّس

مجرد التركيز على أنفاسك أو تغيير طريقة تنفسك يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في مستوى التوتر العام لديك. يمكن لتقنيات التنفس أن تهدئ جسمك وعقلك في دقائق قليلة.

يمكن أن تكون تمارين التنفس مفتاحًا لتقليل التوتر لديك.

اليك بعض تمارين التنفس البسيطة:

  •  تنفّسي من أنفك واملئي بطنك بالهواء. عدّي ببطء إلى الثلاثة أثناء الشهيق. انتظري لمدة ثانية ثم أخرجي الزفير ببطء من أنفك مع العد إلى ثلاثة مرة أخرى.
  • تنفسي من أنفك واستنشقي الهواء الهادئ. تخّيلي أن الهواء ينتشر في جميع أنحاء جسمك.

 

5- النزهة

التمرين هو وسيلة رائعة للتخلص من التوتر ويمكن أن تعمل في دقائق. يسمح لك المشي بالاستمتاع بتغيير الجو، والذي يمكن أن يضعك في إطار عقلي مختلف، ويجلب لك فوائد التمرين أيضًا.

 

لذا سواء كنت تحتاجين فقط للتجول للحصول على استراحة من مهمة محبطة أو قررتي الذهاب في نزهة طويلة، فإن المشي هو طريقة بسيطة لكنها فعالة لتجديد عقلك وجسمك.

 

بقلم مدرّبة التغذية رنا جيزي

للمزيد من المعلومات يمكنك زيارة 

Instagram: Beyond_the_kale

E: ranajizimirza@gmail.com

قد يهمّكِ أيضاً