5 أسباب لإضطراب الأكل القهري

5 أسباب لإضطراب الأكل القهري

عندما نفكر في اضطرابات الأكل، فمن المحتمل أن نفكر في فقدان الشهية أو اضطرابات الأكل الأخرى المرتبطة بمحاولة فقدان الوزن أو السمنة.

 

ومع ذلك، هناك أنواع عديدة من اضطرابات الأكل، ولا تُستخدم جميعها لفقدان الوزن. اضطراب يتميّز الأكل القهري Binge Eating Disorder بتناول الطعام بكميات كبيرة وبدون ضوابط مما يؤدّي إلى زيادة حتمية في الوزن.

 

لا يستطيع الأشخاص المصابين باضطراب الأكل القهري من التحكّم في عادتهم الغذائية ولا يتوقّفوا عن الأكل حتى عند الشعور بالشبع. يلجأ معظم الأشخاص المصابين باضطراب الأكل القهري إلى الطعام كوسيلة للتعامل مع مشاكل نفسية أخرى مثل انعدام الثة بالنفس أو في حالات الضغط الشديدة. 

 

كما ذكرنا، ضطراب الأكل القهري يتسم بالإفراط في الأكل في فترة زمنية قصيرة وبغض النظر عن مستويات الجوع. يشير العديد من الأشخاص المصابين باضطراب الأكل هذا إلى أنهم لا يمكنهم السيطرة على عاداتهم الغذائية. بالنسبة لبعض الأشخاص، يرتبط اضطراب الأكل بنهم بالشره المرضي، وهو اضطراب في الأكل يتميّز بنهم الأكل، يليه تطهير ما تم تناوله. يستخدم العديد من الأشخاص المصابين بالشره التطهير كوسيلة لفقدان الوزن بدلاً من التركيز على الأكل بنهم كسلوك.

 

يأكل أولئك الذين يعانون من اضطراب الأكل القهري لدرجة الشعور بالشبع بشكل غير مريح. قد يأكلون أيضاً بشكل أسرع في فترة زمنية أقصر من المعتاد وقد يشعرون بالاشمئزاز أو الذنب تجاه سلوكهم الغذائي. بالإضافة إلى ذلك، قد يأكلون بمفردهم أو على انفراد في محاولة لتخفيف مشاعر الذنب أو الاشمئزاز.

 

يمكن أن تؤدي سلوكيات الأكل هذه، خاصةً إذا لم يتم علاجها، إلى العديد من المشاكل الصحّية مثل السمنة ، وارتفاع ضغط الدم والسكري ومشاكل القلب والعديد من الحالات الأخرى التي تهدد الحياة. بالإضافة إلى ذلك ، فإن أولئك الذين ينخرطون في سلوكيات الأكل بنهم كجزء من الشره المرضي قد يعانون أيضاً من مشاكل في الجهاز الهضمي، وسوء التغذية، وآثار صحية سلبية أخرى مرتبطة باضطرابات الأكل.

 

فيما يلي، خمسة أسباب لاضطراب الأكل القهري:

 

1 - الوراثة

قد يكون الأفراد الذين لديهم حساسية أعلى للدوبامين أكثر عرضة للإصابة باضطراب الأكل القهري بسبب إفراز الدوبامين عند تناول الطعام. بالإضافة إلى ذلك ، تشير الأبحاث إلى أن هذا الاضطراب قد يكون وراثياً.

 

2 - تاريخ الأسرة

قد يكون الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من اضطراب الأكل بنهم أو الإدمان أكثر عرضة لتطوير سلوكيات الأكل بنهم. قد ينظرون إلى هذا السلوك على أنه أمر طبيعي. هناك أيضاً بعض الأدلة على أن اضطراب الأكل القهري يمكن أن يكون وراثيًا. نتيجة لذلك ، قد يكون الأفراد الذين لديهم تاريخ عائلي لهذا الاضطراب أكثر عرضة للإصابة به.

 

3 - ظروف نفسية أخرى

قد يستخدم الأشخاص المصابون بحالات أخرى ، مثل الاكتئاب أو القلق، الطعام كمحاولة للعلاج الذاتي. بالإضافة إلى ذل، تشير الأبحاث المنشورة إلى أن أولئك الذين يعانون من اضطرابات الأكل، مثل الأكل بشراهة، عادةً ما يعانون من حالات نفسية إضافية، مما قد يجعلهم أكثر عرضة لتطوير سلوكيات اضطراب الأكل القهري.

 

4 - الصدمة العاطفية أو النفسية

غالباً ما يلجأ الأشخاص الذين يعانون من صدمة عاطفية أو نفسية إلى طرق مختلفة للتعامل مع تجاربهم بأنفسهم. قد تكون سلوكيات الأكل بنهم من الطرق التي يتعامل بها البعض مع صدماتهم لأن المتعة المشتقة من الأكل تحجب المشاعر السلبية التي تأتي من التجارب المؤلمة. نتيجة لذلك، يمكن أن تكون الصدمة عامل خطر لاضطراب الأكل هذا.

 

5 - حجم الجسم

ما يقرب من نصف أولئك الذين يسعون للعلاج من الإفراط في تناول الطعام يعانون من السمنة المفرطة. قد تساهم مشاكل الوزن في تطوير سلوكيات الأكل بنهم بالإضافة إلى كونها نتيجة لتلك السلوكيات. قد يكون عامل الخطر هذا مرتبطًا أيضًا بشكل الجسم.

قد يهمّكِ أيضاً