5 أسباب شائعة لارتفاع نسبة الكوليسترول

5 أسباب شائعة لارتفاع نسبة الكوليسترول

يشكّل ارتفاع نسبة الكوليسترول تهديدًا على الصحّة العامة وقد يعتبر حالة خطيرة والوقاية تعتمد على الفهم الدقيق لأسبابه. ارتفاع نسبة الكوليسترول هو عامل خطر رئيسي لأمراض القلب والشرايين. يرتبط ارتفاع نسبة الكوليسترول إلى حد كبير عوامل بنمط الحياة مثل النظام الغذائي وممارسة الرياضة والتدخين، وبالتالي، يمكن علاجه والوقاية منه.

 

تعرّفي معنا إلى الأسباب الخمسة الأكثر شيوعًا لارتفاع نسبة الكوليسترول وأفضل الطرق لتحقيق مستويات صحية.

 

1- التاريخ العائلي

قد يكون ارتفاع نسبة الكوليسترول الوراثي نتيجةً لخلل جيني يمكن أن يسبب مستويات LDL عالية. تلغب عوامل الحياة المدرجة دورًا بارزًا في الحفاظ على الصحة. قد لا يدرك العديد من الأشخاص أن لديهم هذه الحالات الجينية، والكشف المبكر والتدخل هما مفتاح منع النوبات القلبية أو السكتة الدماغية أو السكتة القلبية. إذا كنت قلقة بشأن ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم الوراثي أو لديك أفراد عائلة مقربين لديهم تاريخ من أمراض القلب أو ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، فمن الأفضل استشارة الطبيبك لإجراء الفحوصات اللازمة.

 

2- النظام الغذائي

تزيد الدهون المشبعة من مستوى الكوليسترول الضار، في حين أن الأطعمة الغنية بالألياف والأحماض الدهنية أوميجا 3 ، مثل الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والمكسرات والأسماك الدهنية، تساعد في تخفيض مستوياتها وتزيد أيضًا من مستوى الكوليسترول الجيد HDL. لا يجب اتباع نظام غذائي صحي مقيدًا للغاية أو مملاً. يعد دمج مجموعة كبيرة من الخضار والفواكه، إلى جانب الأسماك واللحوم الخالية من الدهون ومنتجات الألبان قليلة الدسم، أفضل طريقة للحفاظ على صحة القلب وخفض الكوليسترول.

 

3- السمنة

قد تزيد البدانة والسمنة من خطر ارتفاع نسبة الكوليسترول. تؤدّي السمنة إلى زيادة انتاج الكبد للدهون وبالتالي ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار (LDL). ببساطة، يستجيب جسمك بشكل مختلف للدهون التي تستهلكيها عندما تكوني بدية، مما يجعل فقدان الوزن من خلال النظام الغذائي وممارسة الرياضة خطوة أساسية نحو تحقيق مستويات صحية من الكوليسترول.

 

4- التمرين الرياضي

النشاط البدني المنتظم له تأثير إيجابي مباشر على كل من الكوليسترول الجيد والكوليسترول الضار في الدم، حيث يزيد من الكوليسترول الجيد (HDL) ويخفض الكوليسترول الضار (الضار). يعد تنفيذ جدول التمرين المنتظم ضرورياً للحفاظ على وزن صحي ومستويات مناسبة من الكوليسترول. 

 

5- التدخين

يؤثر التدخين على الكوليسترول بطريقتين:

  1. يقلل من مستوى الكوليسترول الجيد (HDL) في الدم.
  2. يجعل الكوليسترول أكثر لزوجة، وبالتالي، من المرجح أن يعلق على جدران الشرايين.

يؤدّي التدخين إلى تلف الشرايين وانسدادها. أثبتت الدراسات أن الكوليسترول الجيد يزداد في غضون ثلاثة أسابيع من الإقلاع عن التدخين.

قد يهمّكِ أيضاً