هل هناك أضرار صحيّة للسهر؟

هل هناك أضرار صحيّة للسهر؟

يُعدّ النوم الكافي واحد من أهم العوامل التي تُساعدك على زيادة مخزون الطاقة في الجسم مما يُساهّم في قدرتكِ على اداء مهامكِ بفعّالية ونشاط أثناء اليوم. يحتاج الإنسان من 7-8 ساعات من النوم على الأقل يومياً وإن نقصّت فهذا قد يُسبب مشاكل مُختلفة في صحة الجسم، كما أنه لو زادت عددّ ساعات النوم أكثر من اللازم قد يؤدي ذلك إلى الشعور بالخمول والكسلّ. يُفرز الجسم هرمون النمو خلال الساعات الأولى من النوم وهرمون الكورتيزول (وهو الهرمون المسؤول عن مستويات التوتر في الجسم) في نهاية ساعات النوم قبل الاستيقاظ.

 

 

هناك أسباب عديدة قد تؤدي إلى السهر، فقد يكون انعكاساً لأسباب فسيولوجية ناتجة عن افراز الجسم لهرمون الميلاتونين، حيث يزيد إفرازه عندما يقل الضوء، بينما يقل إفرازه عند زيادة كمية الضوء. يُفرز الجسم هرمون الميلاتونين ليلاً لكي يُساعد على النوم ويتوقف الجسم عن إنتاجه نهاراً خلال فترة ضوء الشمس. في بعض الحالات قد يُنصح بتناول مُكملات غذائية وأدوية تحتوي على هرمون الميلاتونين للتغلب على مشاكل الأرق.

 

 

توجد أسباب عديدة للسهر فبعضها قد يكون خارج الإرادة كالعمل بوظيفة تتطلب المناوبة الليلية أو قد تكون مُجردّ أسباب ترفيهية كمُشاهدة التلفزيون أو الخروج مع الأصدقاء. إلى جانب هذا، تُعاني بعد النساء من مشاكل أرق تؤدي إلى السهر لساعات طويلة ليلاً وعدم القدرة على الاستيقاظ صباحاً لمُتابعة الأنشطة اليومية.

هناك الكثير من الأضرار الصحية للسهر مثل:

  • الشعور بالتعب وضعف التركيز.
  • خلل في جهاز المناعة.
  • مشاكل جمالية، مثل حدوث سواد تحت العين.
  • الشعور بالجوع مما قد يؤدي إلى السمنة.

 

إليكِ بعض النصائح لتُساعدكِ على النوم المُبكر:

  • تجنبي تناول المُنبهات مثل الشاي والقهوة في المساء.
  • قومي بممارسة رياضة المشي قبل النوم ببضعة ساعات.
  • تجنّبي تناول أطعمة دسمة في وجبة العشاء.
  • صفّي ذهنكِ من الأفكار السلبية التي تؤدي إلى القلق والتوتر.
  • عوّدي نفسكِ على النوم في الظلام لتحفيز هرمون الميلاتونين.

 

يؤدي السهر بشكل مُتكرر إلى تقليل كفاءة عضلات الجسم ويُنقص من قوّتها مما يؤدي إلى الشعور الدائم بالتعب. إلى جانب هذا، فقلة عدد ساعات النوم تؤثر سلباً على جهاز المناعة الذي يُعدّ خط دفاع يقي الجسم من الإصابة بالأمراض. لذلك، ننصحكِ باتباع روتين يومي لإنجاز أعمالك بطريقة تُمكنكِ من الخلود إلى النوم باكراً لأخذ قدر كافً من الراحة وإعادة شحن الجسم بالطاقة والحيوية الازمة لليوم التالي.

 

قد يهمّكِ أيضاً