هل تعلمين أن النوم مع الأنوار يسبّب زيادة وزن المرأة؟

هل تعلمين أن النوم مع الأنوار يسبّب زيادة وزن المرأة؟

أثبتت الدراسات العلمية الحديثة إن إبقاء الكثير من الضوء أثناء النوم، مثل ضوء التلفاز أو الإضائة الليلية الساطعة، مرتبطًا بزيادة الوزن والسمنة. وقد أكّدت الدراسات أن النوم مع ضوء التلفزيون أو الضوء في الغرفة يؤدّي إلى اكتساب خمسة كيلوغرامات على مدى خمس سنوات للنساء.

 

 

السمنة هي عبارة عن تراكم العديد من الدهون في الجسم والتي تؤدّي إلى زيادة الوزن. تعتمد، كل من زيادة الوزن والسمنة، على ارتفاع مؤشر كتلة الجسم. يمكن القضاء على السمنة من خلال اتّباع نظام غذائي أفضل وممارسة المزيد من التمارين الرياضية والآن، من خلال إطفاء الأنوار عند النوم.

شملت الدراسة تحليل بيانات عن حوالي 5- ألف امرأة تتراوح أعمارهن بين 35 و 74 سنة تختلف عادات نومهن، فبعضهن تنام مع إضاءة ليلية خفيفة أو على شاشة التلفاز وأخريات في عتمة تامة. يمكن استخدام مؤشر كتلة الجسم وحساب وزن الشخص وارتفاعه، كأداة فحص لسمنة الجسم ومخاطر السمنة. عادة ما يعتبر مؤشر كتلة الجسم الطبيعي أو الصحي ما بين 18.5 و 24.9. مؤشر كتلة الجسم من 30 وما فوق يعتبر من السمنة.

 


تنقسم عادات النوم الخاصة بالنساء إلى أربع فئات:

  • عتمة تامة
  • إضاءة ليلية خفيفة في الغرفة
  • إضاءة خارج الغرفة
  • إضاءة الغرفة أو تلفاز في الغرفة

تم تصنيف النساء اللائي أبلغن عن أكثر من نوع واحد من الضوء الاصطناعي على أعلى مستوى من التعرض. تم تصنيف النساء اللائي كن ينامن بأقنعة أو لم يبلغن عن أي ضوء أثناء النوم على أنهن لا يتعرضن لتعرض للضوء الصناعي. ألقى الباحثون نظرة فاحصة على عادات النوم لدى كل امرأة وخطر وزنها والسمنة على مدى فترة خمس سنوات. وجد الباحثون أن النوم مع التلفزيون أو الضوء في الغرفة كان مرتبطًا باكتساب خمسة كيلوغرامات أو أكثر، وزيادة مؤشر كتلة الجسم بنسبة 10٪ على الأقل ، وزيادة خطر زيادة الوزن أو السمنة ، مقارنةً بالتعرض إلى أي ضوء مصطنع أثناء النوم.

 

إذا كنت تنامين مع القليل من الضوء أو أمام التلفاز، فما أسهل من إطفاء الأضواء وخسارة بعض الكيلوغرامات؟؟؟ 

قد يهمّكِ أيضاً