هل تعانين من نقص في الكالسيوم؟

هل تعانين من نقص في الكالسيوم؟

يعد الكالسيوم من أكثر المعادن الموجودة في جسم الانسان ويتم تخزين حوالي 99٪ منه في أسناننا وعظامنا. كما نعلم، فإن الكالسيوم ضروري للحفاظ على قوة العظام والأسنان ويلعب دوراً حيوياً في تنظيم تقلصات العضلات، وتسهيل توصيل الرسائل من الدماغ إلى باقي الجسم عبر الاعصاب، كما يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات الكالسيوم في الجسم إلى مجموعة واسعة من الأعراض والمشاكل الصحية.

 

لماذا يحتاج الجسم للكالسيوم؟

الكالسيوم معدن موجود في الطعام وهو ضروري لبناء عظام قوية وللحفاظ على وظائف الجسد المهمة الأخرى. يتم تخزينه في العظام والأسنان ويدعم نموها وهيكلها وقوتها.

الكالسيوم هو أيضًا أحد إلكتروليتات الجسم، بمعنى آخر، هو معدن يحمل شحنة كهربائية. المعدن ضروري للمساعدة في نقل إشارات الأعصاب بين الدماغ والجسم ويسهل انقباض وحركة العضلات بما في الحفاظ على ضربات القلب. بالإضافة إلى ذلك، فإن الكالسيوم ضروري في الدم للمساعدة في تخثر الدم الطبيعي وتسهيل إفراز الهرمونات الضروريةوالمواد الكيميائية الأخرى، والتي تؤثر على العديد من وظائف الجسم.

 

ما هي علامات وأعراض نقص الكالسيوم؟

يمكن أن تتراوح أعراض نقص الكالسيوم من خفيفة إلى شديدة. وتشمل العلامات المبكرة لنقص الكالسيوم ما يلي:

  • الضعف
  • الإعياء
  • تقلصات العضلات أو التشنجات
  • التخدّر و/أو الوخز خاصةً في أطراف الأصابع
  • تشنجات عضلية بشكل رئيسي في اليدين
  • هشاشة الأظافر
  • الإغماء
  • صعوبة في البلع و القيء

 

يمكن أن يسبب إهمال أو عدم علاج نقص الكالسيوم أعراضاً شديدة، مثل:

  • الارتباك والتهيج
  • القلق والاكتئاب
  • تآكل الأسنان
  • مشاكل النمو والتطور خاصة عند الأطفال
  • كسور العظام
  • هشاشة العظام
  • مشاكل قلبية

 

ما الذي يسبب نقص الكالسيوم؟

عادةً ما لا يكون لنقص الكالسيوم الحقيقي علاقة كبيرة بنظامك الغذائي، بل يرتبط أكثر بالظروف الصحية الأساسية، مثل مشكلة في الكلى أو الغدد الدرقية، والتي يمكن أن تؤثر على مستويات الكالسيوم في الدم.

 

ينظّم الكالسيوم هرمون الغدة الجار درقية (PTH) وفيتامين د للحفاظ على مستويات الكالسيوم في الدم ضمن هوامش ضيقة. يمكن أن تؤثر الاضطرابات في هرمون الغدة الدرقية أو فيتامين د على مستويات الكالسيوم مما يؤدي إلى انخفاض مستويات الكالسيوم في الدم. يساعد فيتامين د الجسم على امتصاص مستويات كافية من الكالسيوم من الأمعاء، لذا فإن نقص هذا الفيتامين الحيوي قد يكون سبباً لانخفاض الكالسيوم.

 

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تتداخل بعض الأدوية مع الآليات التي تمتص أو تفرز الكالسيوم من الجسم والتي يمكن أن تؤدي بمرور الوقت إلى مزيد من المشاكل إذا لم تتم إدارتها بشكل جيد. على المدى الطويل، قد يؤدّي عدم الحصول على كمّية كافية من الكالسيوم إلى استخدام الجسم الكالسيوم المخزن في العظام، وبالتالي فقدان كتلة العظام، مما يجعلها ضعيفة وهشّة ويمكن أن تؤدي إلى حالة تعرف باسم هشاشة العظام مع مخاطر عالية للكسور.

 

عند الأطفال والشباب ، يمكن أن تتشكل حالة تسمى الكساح إذا كان الجسم لا يحصل على ما يكفي من فيتامين د والكالسيوم. وبالمثل، عند كبار السن ، يمكن أن يتطور لين العظام.

 

يؤدّي أيضاً النقص الحاد في الكالسيوم إلى مشاكل في القلب، حيث تصبح عضلة القلب ضعيفة ولا يمكنها ضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم.

قد يهمّكِ أيضاً