ما هي علامات واسباب المغص عند الأطفال؟

ما هي علامات واسباب المغص عند الأطفال؟

يعني بعض الأطفال الرضّع من مغص شديد يؤدّي إلى البكاء لساعات دون أن يتمكّن الأهل من تهدئته. والسبب هو نوبات مؤلمة ومرهقة متكرّرة من المغص. 

 

ما هو المغص؟

جميع الأطفال يبكون لإنها الطريقة الأفضل والوحيدة لهم للتواصل والتعبير عن احتياجاتهم، لكن عند الأطفال المصابين بالمغص، يبدأ البكاء فجأة دون سبب واضح وليس له علاج واضح.

المغص ليس مرضاً أو تشخيصاً ولكنه مزيج من السلوكيات المحيرة. إنه حقًا مجرد مصطلح شامل للبكاء المفرط عند الأطفال الأصحاء، وهي حالة شائعة، تحدث عند 1 من كل 5 أطفال تقريباً.

يمكن أن تستمر نوبات البكاء لساعات وأحياناً في وقت متأخر من الليل. والأسوأ من ذلك كله، أنه من الصعب للغاية تهدئة الطفل المصاب بمغص، الأمر الذي يؤدي فقط إلى تفاقم إحباطك وقلقك وإرهاقك.

 

يشخص الأطباء عادةً مغص الرضع بناءً على "قواعد الثلاثة". بكاء طفلك:

  • إجمالي ما لا يقل عن ثلاث ساعات في اليوم
  • يحدث على الأقل ثلاثة أيام في الأسبوع
  • يستمر لمدة ثلاثة أسابيع متتالية على الأقل

 

متى يبدأ المغص وينتهي؟

تبدأ معظم النوبات عندما يبلغ عمر الطفل حوالي 2 إلى 3 أسابيع، وتبلغ ذروتها في حوالي 6 أسابيع ثم تبدأ عادةً في التناقص التدريجي من 10 إلى 12 أسبوعاً وغالباً ما تتوقّف في عمر 3 أشهر . قد يتوقف المغص فجأةً أو ينتهي تدريجياً.

 

ما هي أعراض المغص؟

فيما يلي بعض علامات المغص التي يجب البحث عنها:

  • البكاء لمدة ثلاث ساعات على الأقل في اليوم، على الأقل ثلاثة أيام في الأسبوع ولمدة ثلاثة أسابيع متتالية على الأقل.
  • غالباً ما يحدث البكاء في نفس الوقت تقريبًا كل يوم (عادةً في وقت متأخر بعد الظهر أو في وقت مبكر من المساء).
  • البكاء من دون سبب.
  • شد الرجلين وقبض اليدين وتحريك ساقيه وذراعيه بشكل عام.
  • غالبًا ما يغلق طفلك عينيه أو يفتحهما على اتساعهما، ويجعد جبينه ويحبس أنفاسه لفترة وجيزة.
  • زيادة نشاط الأمعاء والغازات أو الارتجاع.

 

ما الفرق بين المغص والبكاء العادي؟

لا يوجد تعريف واضح لما هو المغص بالضبط أو كيف يختلف عن أنواع البكاء الأخرى. لكن يتّفق الأطباء على أن بكاء المغص يكون أعلى صوتاً وأكثر حدة ونبرة أعلى من البكاء العادي وأحياناً يشبه الصراخ.

يبدو أيضًا أن الأطفال المصابين بالمغص لا يهدأون ، ويميلون إلى البكاء على مدار اليوم أكثر من الأطفال غير المصابين بالمغص.

قد يهمّكِ أيضاً