ما هي علامات اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع؟

ما هي علامات اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع؟

اضطرابات الشخصية هي حالات صحية عقلية تؤثر على طريقة تفكير الشخص أو إدراكه أو شعوره أو ارتباطه بالآخرين. اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع هو نوع صعب بشكل خاص من اضطراب الشخصية يتميّز بالسلوك الاندفاعي وغير المسؤول وغالباً الإجرامي.

 

عادة ما يكون الشخص المصاب باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع متلاعباً ومخادعاً ومتهوراً، ولا يهتم بمشاعر الآخرين.

مثل الأنواع الأخرى من اضطرابات الشخصية، فإن اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع يمكن أن يتراوح في شدته من السلوك السيئ العرضي إلى انتهاك القانون بشكل متكرر وارتكاب جرائم خطيرة.

 

ما هي علامات اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع؟

من علامات الشخص المصاب باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع:

  • الاستغلال أو التلاعب أو انتهاك حقوق الآخرين
  • الافتقار إلى القلق أو الندم بشأن محنة الآخرين
  • التصرف بشكل اندفاعي ومتهور وغير مسؤول
  • تجاهل السلوك الاجتماعية الطبيعية
  • صعوبة في الحفاظ على علاقات طويلة الأمد
  • عدم السيطرة على الغضب
  • افتقار للشعور بالذنب
  • عدم التعلم من أخطائهم
  • إلقاء اللوم على الآخرين في مشاكل حياتهم
  • خرق القانون مراراً وتكراراً

 

سيكون لدى الشخص المصاب باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع تاريخ من اضطراب السلوك أثناء الطفولة، مثل التغيب عن المدرسة، والانحراف، وارتكاب الجرائم أو الإدمان على المخدرات وغيرها من السلوكيات التخريبية والعدوانية.

 

من يصاب باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع؟

يصيب اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع الرجال أكثر من النساء. لم يتمكّن العلم إلى الآن من معرفة سبب إصابة بعض الأشخاص باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، ولكن يُعتقد أن العوامل الوراثية وتجارب الطفولة الصادمة، مثل إساءة معاملة الأطفال أو إهمالهم، تلعب دوراً هاماً في ذلك. غالباً ما يكون الشخص المصاب باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع قد نشأ في ظروف عائلية صعبة مثل التعرّض للإساءة من أحد الوالدين أو تعاطي الكحول. غالباً ما تؤدي هذه الأنواع من الصعوبات في مرحلة الطفولة إلى مشاكل سلوكية خلال فترة المراهقة والبلوغ.

 

آثار اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع

السلوك الإجرامي هو سمة أساسية لاضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، وهناك خطر كبير أن يرتكب الشخص المصاب بهذا الاضطراب جرائم ويسجن اكثر من مرة في حياته. وقد وجدت الأبحاث أن الرجال المصابين باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع أكثر عرضة بنسبة 3 إلى 5 مرات لإساءة استخدام الكحول والمخدرات مقارنة بمن لا يعانون من هذا الاضطراب، كما أن لديهم خطراً متزايداً للوفاة المبكرة نتيجة السلوك المتهور أو محاولة الانتحار.

الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع هم أيضًا أكثر عرضة لمشاكل في العلاقات خلال مرحلة البلوغ وغالباً ما يكونون عاطلين عن العمل ومشردين.

 

تشخيص اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع

لتشخيص اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، عادةً ما يكون لدى الشخص تاريخ من اضطراب السلوك قبل سن الـ 15. يتم تشخيص اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع بعد تقييم نفسي دقيق.

 

علاج اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع

يُعتقد أن اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع هو اضطراب لمدى الحياة، ولكن في الواقع، يمكن أحيانًا إدارته ومعالجته. تشير الدلائل إلى أن السلوك يمكن أن يتحسن بمرور الوقت مع العلاج، حتى لو بقيت الخصائص الأساسية مثل عدم التعاطف.

لكن اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع هو أحد أكثر أنواع اضطرابات الشخصية صعوبة في العلاج.

يعتمد العلاج الموصى به للشخص المصاب باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع على ظروفه، مع الأخذ في الاعتبار عوامل مثل العمر والتاريخ المخالف وما إذا كانت هناك أي مشاكل مرتبطة، مثل تعاطي الكحول أو المخدرات.

قد يهمّكِ أيضاً