ما هي أهم فوائد اللبان الذكر؟

ما هي أهم فوائد اللبان الذكر؟

يُستخرج زيت اللبان من نبات الكندر (لبان الذكر) ويستخدم منذ قديم الزمان في العديد من المجالات لما يتمتع به من خصائص علاجية نظراً لاحتوائه على مضادات للأكسدة. يمكن تناوله عن طريق المضغ مثل اللبان أو العلكة، أو من خلال نقعه بالماء وشرب  منقوعه. يزرع بكثرة في الدول العربيّة مثل: اليمن، وعُمان، وبلاد شبه الجزيرة العربية، وكذلك في دول شمال إفريقيا، لكن أجود أنواعه هو اللبان العماني واليمني. يستخدم اللبان الذكر كبخور كونه يتميّز برائحة ذكية عند حرقه، وكان يعتقد الفراعنة أن هذا النوع من البخور قادر على طرد الأرواح الشريرة والحسد.

 

تعرفي معنا اليوم في هذا المقال على أهم فوائد اللبان الذكر.

 

- معالجة مشاكل الفم واللثة

 

تقوم اللثّة بحماية الأسنان وتثبيتها وفي حال تعرّض اللثة لأي مشكلة تصبح صحة الأسنان مهددة، كما أن أمراض اللثة تؤثر على الجسم بشكل عام، وذلك لأنه من خلال اللثة قد يدخل الكثير من الجراثيم إلى الجسم التي قد ُتسبّب الكثير من الأمراض. لهذه الأسباب يجب أن يكون هناك روتين يومي للعناية باللثة وحمايتها من الجراثيم المؤدية إلى الالتهابات. يحتوي اللبان الذكر على مادّة مطهّرة قوية للفم تساعد بشكل كبير في علاج الكثير من مشاكل الفم واللثة وأهمها وجع الأسنان والتهاب اللثة وتقرحات الفم ورائحة الفم الكريهة، كما أنه يدخل في تحضير العديد من المستحضرات الخاصة للعناية بالفم.

 

- مُنشط ومطهر للرحم

 

يُعدّ زيت اللبان مفيد لصحّة الرحم، وذلك لأنه يعمل على توازن هرمون الاستروجين (هرمون الأنوثة) في الجسم، مما يمنع تكوّن الأكياس والألياف في الرحم. يُعتبر الاستروجين الهرمون المسؤول عن نمو الجهاز التناسلي وتنمية الصفات الأنثوية لدى المرأة. أيضاً، تناول اللبان الذكر يُنظم الدورة الشهرية لدى النساء ويحول دون تكوّن الأورام بعد انقطاع الطمث والوقاية من سرطان الرحم.

 

- معالجة اضطرابات الجهاز الهضمي

 

يعتبر عسر الهضم من مشاكل الجهاز الهضمي الأكثر شيوعاً، وهو المسبب الرئيسي للغازات والإمساك. بالرغم من أن معظم اضطرابات الجهاز الهضمي غير خطيرة الا أنها تسبّب انزعاج شديد لمن يعاني منها. يعمل لبان الذكر على تسهيل حركة الأمعاء، سواء كانت الغليظة أو الدقيقة، وبالتالي طرد الغازات والتقليل من الشعور بالانتفاخ. كما أن تناوله بعد الوجبات الرئيسية (خصوصاً الدسمة) يُساعد على هضم الطعام بشكل أفضل.

 

- معالجة السعال

 

السعال هو ردّة فعل طبيعية للجسم للتخلّص من المخاط، وتكثر حالات الإصابة به في فصل الشتاء نتيجة برودة الجو. هناك العديد من العوامل التي قد تكمن وراء المعاناة من السعال، ومن ضمنها عدوى الجهاز التنفسي الفيروسية أو البكتيرية، تعد العدوى التي تستمر لعدة أيام أو لأسبوع كحد أقصى عدوى فيروسية، وتتمثل في نزلات البرد (يجب استشارة الطبيب إذا استمرت مدة العدوى لأكثر من أسبوع) .يُساعد تناول اللبان الذكر على طرد البلغم، ومعالجة السعال وشتّى أمراض الصدر وأوجاعه لتجنب الإصابة بصعوبة في التنفس.

 

- مقاومة علامات الشيخوخة

 

يحمي اللبان الذكر الجلد من ظهور أعراض الشيخوخة وعلامات التقدّم في السن، حيث إنّه يعتبر منشّطاً للجهاز الخلوي الّذي يعمل على تجديد الخلايا باستمرار. كما أنه يقلل من الهالات السوداء وتصبّغات الجلد للحصول على بشرة نضرة وصافية. وأخيراً، يُعالج زيت اللبان الترهلات المزعجة الناتجة عن فقدان الوزن.

 

لا تُكثري من تناول اللبن الذكر لأن المُبالغة في مضغ اللبان وتحريك الفم قد تُقلل من تركيزكِ وتسبب تشوهات بسيطة في منطقة الفك.

قد يهمّكِ أيضاً