ما هي أفضل وضعيَات النوم للمرأة الحامل؟

ما هي أفضل وضعيَات النوم للمرأة الحامل؟

تُعاني بعض النساء من الإرهاق الشديد أثناء فترة الحمل وذلك بسبب التغيَرات الفسيولوجية التي تطرأ على جسمها خلال هذه الفترة. تُحدث التغيَرات الهرمونية تقلّبات في المزاج وتشعر المرأة بعدم القدرة على ممارسة نشاطها اليومي بشكل طبيعي. تشعر بعض النساء بعدم الارتياح في وضعية النوم لتضخَم حجم البطن وخصوصاً في الشهور الأخيرة، لذلك تلجأ بعضهن إلى استشارة الطبيب لأفضل وضعيات نوم لهم أثناء الحمل. وضعية نوم الحامل تختلف من امرأة لأخرى على حسب الحالة الصحية وشهر الحمل.

 

تعرّفي على أفضل وضعيات النوم في الفترات المختلفة من الحمل.

 

الشهور الأولى

تُنصح المرأة الحامل في الشهور الأولى بالنوم على إحدى جانبيها أو على ظهرها. فمن الأفضل أن تنام على ظهرها في الفترة ما بين الشهر الأول والشهر الرابع، وذلك لأن الجنين يكون عبارة عن كتلة من الدم المُتجمع ويحاول التماسك. يُمكنها أيضاً النوم على جانبها مع الحرص على عدم الحركة الزائدة الفوضوية أثناء النوم. تعاني المرأة الحامل من زيادة في إفراز هرمون البروجسترون في شهور الحمل الأولى، مما يتسبب في شعورها بالنعاس والحاجة للنوم أكثر من المعتاد.

 

 

الشهور الوسطى

يمكن للمرأة أن تختار الوضعية التي تحلو لها في هذه المرحلة من الحمل، فالجنين قد كبر في رحم الأم وأصبح بإمكانه التحرك مما يجعلها تشعر بضغط في أسفل البطن. يُنصح بالنوم على الجانب الأيسر أو الأيمن من الجسم والتقلب حتى تشعري بالراحة.

البطن أكثر انتفاخاً ويصبح من الصعب أن تنام الأم على بطنها، فهذه الوضعية لا تضر الجنين ولكنها تُصعّب حركة الأم أثناء النوم وقد تعوق من وصول كميات كافية من الأكسجين لها. لا يُنصح بالنوم على الظهر لتجنب زيادة الضغط عليه، مما يتسبب في الحد من تدفق الدم من الجزء السفلي للجسم عبر الوريد الأجوف السفلي نحو القلب مُسبباً بذلك تورماً في القدمين وانخفاضاً في ضغط الدم خصوصاً عند الاستيقاظ من النوم.

 

 

الشهور الأخيرة (من السادس حتى الولادة)

توصف هذه الشهور بالمرحلة الحاسمة، لأن حجم البطن يكون كبيراً جداً وتشعر المرأة بالتعب الشديد. يُنصح بعدم النوم على الظهر في هذه الفترة لأن هذه الوضعية تؤدي إلى ضغط الجنين على أحد الأوردة الرئيسية التي تؤثر على تدفق الدم مما قد يُشعر الحامل بالدوخة. يمكنكِ وضع وسادة بين الركبتين لدعم الساقين وتخفيف آلام الحوض والفخذين. يُفضل النوم على الجانب الأيسر بالتحديد لأن هذه الوضعية تُساعد على زيادة كمية الدم والمغذًيات التي تصل للمشيمة والجنين.

يُساعد النشاط الجسدي على النوم بشكل أفضل، ويُمكَن الجنين من الحركة الطبيعية داخل البطن ليصبح رأسه في الأسفل مما يُساعد المرأة على الولادة بشكل طبيعي.

اختاري أفضل وضعية لكِ للنوم وامتنعي عن شرب المياه قبل النوم بساعتين لتجنب الذهاب إلى الحمام أثناء الليل، فزيادة حجم الرحم والجنين تؤدي إلى الضغط على المثانة مما يزيد من حاجة الحامل للتبول. أيضاً، تجنبي أكل أي أطعمة دسمة حتى لا يزداد الشعور بحرقة المعدة عند الذهاب للنوم.

 

تُعتبر فترة الحمل فترة مهمة جداً لأي امرأة خصوصاً إذا كانت المرة الأولى لها. حاولي أن لا تهملي صحتكِ وراحتكِ فهي أيضاً تنعكس على صحة الجنين قبل وبعد الولادة.

قد يهمّكِ أيضاً