ما هي أضرار ارتداء أقنعة الوجه لفترة طويلة؟

ما هي أضرار ارتداء أقنعة الوجه لفترة طويلة؟

تساعد الأقنعة على منع انتشار فيروس كورونا إذا تم استخدامه بشكل صحيح حيث يعمل قناع الوجه على حمايتك وحماية الآخرين من انتقال العدوى. يساعد ارتداء القناع على منع نشر الجراثيم ومنع الجراثيم الأخرى من الوصول إليك. ومع ذلك، إذا تم استخدام الأقنعة لفترة طويلة، فقد يتسبّب أيضًا في آثار جانبية غير مرغوب فيها.

 

إليك الآثار اجانبية لارتداء قناع الوجه لفترة طويلة وكيفية تفادي هذه المشاكل.

 

1- لمس العينين 

يدفع ارتداء قناع للوجه هواء الزفير إلى الأعلى ليتسرّب إلى داخل العين مما يولد شعوراً غير مريح ودافع للمس عينيك. إذا كانت يديك ملوثة فستصيبي نفسك. حاولي مقاومة إغراء لمس وجهك، وغسل يديك بالصابون لمدة 20 ثانية بعد ملامسة مواد مثل مقابض الأبواب أو أزرار المصاعد أو العبوات أو النقود التي قد تكون مليئة بالجراثيم. 

 

2- الشعور بعدم الراحة

من المهم اختيار المقاس والقماش المناسب للقناع. اختاري الأقنعة القطنية التي تسمح بمرور الهواء ولا تسبّب الحساسية وتحتجز كمّية أقل من الرطوبة التي تتراكم من التنفس والتعرق. تأكدي من أنها مريحة وليست ضيقة للتمكّن من التنفّس بشكل جيد.

 

3- صعوبة في التنفّس

تجعل أقنعة الوجه التنفس أكثر صعوبة خاصة للأشخاص الذين يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) مثل الربو والتهاب الشعب الهوائية، مما يؤدي إلى انخفاض تدفق الهواء. بالإضافة إلى ذلك، يتم استنشاق جزء من ثاني أكسيد الكربون الذي تم زفيره سابقًا في كل دورة تنفسية. يتسبّب استنشاق ثاني أكسيد الكربون في التنفس السريع وارتفاع معدل ضربات القلب والخمول والاضطرابات العاطفية والتعب. في الأساس، تزيد هاتان الظاهرتان من تكرار التنفس وعمقه، وبالتالي زيادة كمية الهواء المستنشق والزفير. قد يؤدي ذلك أيضًا إلى تفاقم الحالة السريرية للأشخاص المصابين إذا دفع التنفس المعزز الحمل الفيروسي إلى داخل رئتيهم. يتم تضخيم التأثيرات إذا كانت أقنعة الوجه ملوثة بشدة.

 

4-اضعاف جهاز المناعة

أشارت العديد من الدراسات إلى أن انخفاض مستويات الأكسجين في الأنسجة (نقص الأكسجة) يمكن أن يقمع بعض جوانب الاستجابة المناعية. إلى حد ما، يمكن أن يحفّز ويبرز وظائف مهمة أخرى للخلايا المناعية. أثبتت التحقيقات العلمية أن الحرمان لفترات طويلة من الأكسجين الكافي في جسمك يمكن أن يشل قدرة جهاز المناعة على معالجة الالتهابات. من المستحسن أنه خلال فترة ارتداء القناع الإلزاميًة خلعه بعيدًا عن الأشخاص أو الحفاظ على مسافة تصل إلى خمسة أمتار. كبار السن والشباب الذين يرتدون القناع هم أكثر عرضة للخطر.

 

5- نشر المرض إذا لم يتم غسلها

يمكنك إعادة استخدام قناع الوجه الجراحي بعد تطهيره برذاذ الكحول لقتل البكتيريا والفيروسات. يؤدّي التجول بقناع وجه متسخ في نشر الجراثيم.لذلك، يجب غسلها بشكل روتيني اعتمادًا على وتيرة الاستخدام والحرص على عدم لمس الأعين والأنف والفم عند إزالة قناع الوجه وغسل اليدين فور إزالته.


6- الأمراض الجلدية

يجب ألا توضع أغطية الوجه القماشية على الأطفال الصغار تحت سن الثانية، أو أي شخص يعاني من صعوبة في التنفس.

يمكن أن يسبب ارتداء القناع لفترة طويلة تهيج الجلد، فإذا كانت بشرتك جافة، من الأفضل وضع المرطب قبل ارتداء القناع لمنع تهيج الجلد في الأماكن التي يلامس فيها القناع وجهك. إذا كان لديك بشرة حساسة، فمن الأفضل التخلي عن الماكياج تحت القناعك وتنظيف الوجه جيّداً قبل ارتداء القناع وبعده. 

 

قد يهمّكِ أيضاً