ما هي أسباب التثاؤب؟

ما هي أسباب التثاؤب؟

يفسّر التثاؤب كعلامة على التعب وتغيّر الظروف داخل الجسم. لقد أظهرت الدراسات العلمية أننا نتثاءب عندما نشعر بالإرهاق، والنعس، وعند الاستبقاظ من النوم أو حتى عند الشعور بالملل. التثاؤب هو رد فعل نمطي يتميز باستنشاق عميق من الفم لجلب المزيد من الهواء وزبادة مستويات الأوكسجين في الرئتين. تتحكّم مناطق مختلفة من الدماغ في التثاؤب والتنفس.

 

تتعدّد تفسيرات التثاؤب وتشمل بعض الأسباب الشائعة ما يلي:

  • الملل
  • النعاس
  • ااعدوى عندما نرى شخصًا آخر يتثاءب (يسمى التثاؤب المتعاطف)
  • القلق
  • القراءة أو التفكير 

في الحقبقة، لا يوجد سبب علمي واضح على الإطلاق للتثاؤب، وييعتقد بعض العلماء أن للتثاؤب علاقة كبيرة بالتنظيم الحراري للدماغ. قد يفسر هذا سبب التثاؤب قبل الذهاب للنوم ليلاً وفي الصباح الباكر عندما نستيقظ. قبل النوم ، ترتفع درجة حرارة الجسم ووظائف الدماغ وتبدأ درجات الحرارة في الانخفاض بعد النوم، لتعود وترتفع من جديد عندما نستيقظ مما يؤدّي إلى التثاؤب.

 

هل التثاؤب معدي؟

التثاؤب الجماعي هو مرض معد للغاية. في الواقع، يحفّزنا رؤية شخص يتثاءب على التثاؤب. وقد أظهرت إحدى الدراسات أن 50 بالمائة من الأشخاص الذين عرضت عليهم مقاطع فيديو للتثاؤب بدأوا يتثاءبون.

 

هل التثاؤب المفرط طبيعي؟

التثاؤب طبيعي. ومع ذلك، يمكن أن يشير التثاؤب المفرط إلى وجود مشكلة صحّية وعلامة على المرض أو مؤشر لشيء أسوأ من الحرمان من النوم. 

  • قد يكون التثاؤب المفرط رد فعل لديهم بسبب العصب المبهم، والذي يمكن أن يكون مؤشرًا على وجود مشكلة في القلب. يمكن أن يكون أيضًا أحد أعراض مشكلة في الدماغ ، على الرغم من أن هذا نادر جدًا.
  • الصرع.
  • الصداع النصفي.
  • تلف في الجهاز العصبي المركزي

 

ولكن في العموم، التثاؤب رد فعل طبيعي ولا يدعو إلى القلق!

قد يهمّكِ أيضاً