ما هي أسباب الإجهاض الأكثر شيوعاً؟

ما هي أسباب الإجهاض الأكثر شيوعاً؟

قد يكون فقدان الحمل أمراً مفجعاً ولسوء الحظ، فإن حالات الإجهاض شائعة إلى حد ما. فحوالي 1 من كل 5 حالات حمل تنتهي بالإجهاض، عادةً في الثلث الأول من الحمل.

 

من الصعب منع الإجهاض لأنه ناتج عن خلل في الكروموسومات أو مشكلة في نمو الجنين. ومع ذلك، ممكن أن تضع بعض العوامل، مثل العمر والتدخين والشرب ونمط الحياة، المرأة في خطر أكبر لفقدان الحمل.

 

وفي حين أنه لا يمكن منع حالات الإجهاض، ولكن يمكنك حماية نفسك وجنينك وزيادة فرص استمرار الحمل من خلال الاعتناء بنفسك واتباع توصيات الطبيب الذي يتابع حالتك.

 

ما هو الاجهاض؟

الإجهاض هو فقدان الحمل وفقدان جنين، وقد يحدث هذا في بعض الأحيان قبل أن تدرك المرأة أنها حامل. يحدث الإجهاض عادةً في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، قبل 12 أسبوعًا من الحمل. 

 

ما هي أعراض الإجهاض؟

غالباً ما يصاحب الإجهاض تدفق شديد للحيض كما تعاني بعض النساء من تقلصات، أو بقع دم، أو نزيف حاد، أو آلام في البطن، أو ألم في الحوض، أو ضعف، أو آلام في الظهر. غالبًا ما لا يكون النزيف علامة واضحة على الإجهاض. لذا، إذا كنت تعانين من أي من هذه الأعراض في أي وقت أثناء الحمل، فتحدثي مع طبيبك.

 

ما هي أنواع الإجهاض؟

إذا كنت تعتقدي أنك قد تعرضت للإجهاض، فقد يستخدم طبيبك عددًا من المصطلحات لشرح ما حدث:

- التهديد بالإجهاض

إذا كانت المرأة الحامل تعاني من نزيف أو ألم طفيف أو بدون ألم ،ومن عنق رحم مغلق ، وما لا تزال حامل بجنين تنض ضربات قلبه في رحمها، فربما تكون قد تعرضت للتهديد بالإجهاض. معظم حالات الحمل المصحوبة بنزيف مبكر ومصطحبة بضربات قلب الجنين هي مجرد تهديد.يحدث الإجهاض عندما يحدث نزيف حاد وتقلصات أثناء الحمل مع عنق رحم مفتوح.


- الإجهاض الناقص

عندما يحدث إجهاض، لكن الجسم لا يطرد كل الأنسجة من الحمل.

 

الإجهاض الكامل

عندما يطرد الجسم جميع أنسجة الحمل.
إذا كنت قد أجهضت ، فقد يقول طبيبك إنك تعانين من تلف البويضة ، وهو إجهاض حدث في وقت مبكر جدًا بحيث لم تتشكل أنسجة جنينية محددة بوضوح.

 

الإجهاض الفائت

يحدث الإجهاض الفائت عندما يموت الجنين أو لا يتطور، لكن الجسم لا يفرز الجنين أو الأنسجة من الحمل. في بعض الأحيان، تلاحظ النساء المصابات بالإجهاض الفائت اختفاء أي نوع من أنواع علامات الحمل.

 

ولادة الجنين المتوفّي

يمكن أن تحدث ولادة جنين ميت، والتي يعرّفها العديد من الخبراء على أنها وفاة طفل بعد الأسبوع العشرين من الحمل، قبل الولادة أو أثناء المخاض أو الولادة. إنه نادر الحدوث ويحدث في أقل من 1٪ من جميع الولادات. يشار إلى ولادة جنين ميت أيضاً في بعض الأحيان بموت الجنين داخل الرحم أو موت الجنين قبل الولادة.

في حين أن هناك بعض عوامل الخطر المعروفة للإجهاض مثل التدخين والسمنة ومشاكل المشيمة والحمل الذي يستمر لأكثر من 42 أسبوعًا وبعض الالتهابات، لا توجد طريقة للتنبؤ بولادة جنين ميت.

العلامة الشائعة لولادة جنين ميت هي انخفاض الحركة لدى الطفل. إذا لاحظت أن طفلك يتحرك أقل من المعتاد، فاتصلي بطبيبك على الفور. يمكن لطبيبك استخدام الموجات فوق الصوتية للبحث عن نبضات القلب أو، في وقت لاحق من الحمل، يمنحك اختباراً إلكترونياً لعدم إجهاد الجنين. يتضمن ذلك الاستلقاء على ظهرك مع وجود شاشات إلكترونية متصلة ببطنك. تسجل أجهزة المراقبة معدل ضربات قلب الطفل وحركاته وانقباضات الرحم.

 

لماذا تحدث حالات الإجهاض؟

السبب الأكثر شيوعًا لفقدان الحمل هو مشكلة في الكروموسومات التي تجعل من المستحيل على الجنين أن ينمو بشكل طبيعي.

تشمل العوامل الأخرى التي يمكن أن تسهم في حدوث الإجهاض ما يلي:

  • مستويات الهرمون غير الطبيعية مثل هرمون الغدة الدرقية
  • مرض السكري غير المنضبط
  • التعرض للمخاطر البيئية ومخاطر مكان العمل مثل الإشعاع أو العوامل السامة
  • بعض أنواع العدوى
  • تشوهات الرحم
  • قصور عنق الرحم ، أو عندما يبدأ عنق الرحم في الانفتاح والتوسّع والترقّق والسقوط قبل أن يصل الحمل إلى نهايته
  • آثار بعض الأدوية مثل عقار Accutane لعلاج حب الشباب

 

تزيد بعض السلوكيات أيضًا من خطر حدوث الإجهاض وتشمل:

  • التدخين إذ يدخل ضع النيكوتين والمواد الكيميائية الأخرى في مجرى الدم ويؤدي إلى حصول الجنين على كمية أقل من الأكسجين مم يزيد من فرصة فقدان الحمل. كما يمكن أن يؤدي تعاطي الكحوليات والمخدرات بشكل غير قانوني إلى الإجهاض.
  • ممارسة الرياضة بأسلوب مكثّف أو ممارسة الرياضات التي تتطلّب الكثير من الجهد مثل حمل الأثقال وركوب الخيل...

 

ماذا يحدث بعد الإجهاض؟

إذا تعرضت للإجهاض ، فسيقوم طبيبك بإجراء فحص الحوض والموجات فوق الصوتية لتأكيد الإجهاض. إذا كان الرحم خاليًا من أي نسيج جنيني، أو إذا كان الحمل مبكرًا جدًا، فلن يكون هناك أي علاج.

ولكن إذا كان الرحم لا يزال يحتوي على جنين أو أنسجة أخرى من الحمل، فمن الضروري إزالتها. قد يعطيك الطبيب دواء للمساعدة في تمرير الأنسجة أو قد يحتاج إلى توسيع عنق الرحم لإجراء توسيع وكحت، أو كشط بطانة الرحم، أو توسيع باب الرحم واستخراج انسجة الجنين ، أو شفط الرحم من أجل إزالة أنسجة الجنين أو المشيمة. قد يكون لديك نزيف أو مغص بعد هذه الإجراءات.

إذا تقرر أن طفلك قد مات في وقت لاحق من الحمل، فقد يقوم الطبيب بتحريض المخاض والولادة. بعد الولاد، سيقوم الطبيب بفحص الطفل والمشيمة للمساعدة في تحديد سبب الوفاة إذا كان لا يزال مجهولاً.

إذا تعرضتِ للعديد من حالات الإجهاض، فقد ترغبين في الخضوع للتقييم لمعرفة ما إذا كانت أي تشوهات تشريحية أو وراثية أو هرمونية تساهم في حدوث الإجهاض.

 

هل يمكن منع الإجهاض؟

على الرغم من أنه لا يمكن الوقاية من حالات الإجهاض عادةً، إلا أنه يمكنك اتخاذ الاحتياطات اللازمة لزيادة فرصك في الحصول على حمل صحي:

  • اتبعي نظام غذائي سليم يحتوي على الكثير من حمض الفوليك والكالسيوم.
  • تناولي فيتامينات ما قبل الولادة يومياً.
  • التمرن بانتظام بعد موافقة طبيبك.
  • الحفاظ على وزن صحي (النساء اللواتي يعانين من زيادة الوزن أو النحافة أكثر عرضة للإجهاض).
  • تجنّب المخدرات والكحول.
  • تجنب اللحوم الباردة والأجبان الطرية غير المبسترة مثل الفيتا والأطعمة الأخرى التي يمكن أن تحمل الليستريات.
  • التقليل من تناول الكافيين.
  • التوقّف عن التدخين.

تحدث إلى طبيبك عن جميع الأدوية التي تتناوليها حاليًا. ما لم يخبرك طبيبك بخلاف ذلك، يجب تجنّب العديد من الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية أثناء الحمل.
تجنب الأنشطة التي يمكن أن تسبب صدمة في البطن.
احصل على التطعيم ضد الأمراض المعدية وتعرفي على تاريخ عائلتك الطبي والوراثي وناقشي أي مخاوف مع طبيبك.
اتصل بطبيبك على الفور إذا كنت تعاني من الحمى، أو تشعري بالمرض، أو تلاحظي انخفاض في حركات الجنين، أو تعاني من نزيف، أو بقع دم، أو تقلصات.

 

قد يهمّكِ أيضاً