ما هو تأثير التوتّر على الجهاز الهضمي؟

ما هو تأثير التوتّر على الجهاز الهضمي؟

يعد الإجهاد من المشاكل المنتشرة بشكل كبير في حياتنا اليومية ويمكن أن يؤثر على وظائف الأعضاء البشرية مثل الهضم.

 

كيف يؤثّر التوتّر على الجهاز الهضمي؟

تعد وتيرة الحياة والمتطلبات اليومية مثالاً جيدًا على ما يحدث عندما نتعرض لضغوطات مستمرة.

في الواقع، مهما كان سبب الإجهاد، المشكلة الحقيقية هي رد الفعل المتسلسل لهرمونات الإجهاد المنبعثة في الجسم:

  • ارتفاع ضغط الدم
  • مشاكل في الجهاز الهضمي
  • قلق
  • توتر عضلي
  • خفقان القلب

تزداد الأعراض سوءً عند إرتفاع هرمونات التوتر بشكل مستمر في الجسم.

 

ماذا يحدث للجهاز الهضمي عندما نشعر بالتوتر؟

في ظل الظروف العادية ، يجب أن يكون الجهاز الهضمي قادرًا على القيام بمهمته اليومية المتمثلة في الخلط والتقلص والامتصاص ، للمساعدة في تحطيم الطعام والبدء في استخراج العناصر الغذائية والفيتامينات التي نحتاجها للتمتّع بصحّة جيدة.

ومع ذلك، عندما ترتفع نسبة هرمونات الإجهاد في الجسم، يصعب على الجهاز الهضمي العمل بشكل فعّال، مما يؤدي إلى تقلصات في عضلات الجهاز الهضمي بشكل متكررّ، وزيادة إفرازات المعدة ومستويات حامض المعدة وتغيير بكتيريا الأمعاء الصحية.

 

ما هي الأعراض الهضمية التي من المحتمل اختبارها؟

  • يتم إنتاج إفرازات هضمية أقل لمساعدتنا في هضم الطعام مما يسبّب المزيد من الغازات والانتفاخ والغثيان.
  • يمكن أن تزيد مستويات حمض المعدة مما يسبذب ارتداد الحمض والألم والالتهابات.
  • نزيد أو تنقص تقلصات الجهاز الهضمي ممّأ يؤدّي إلى الإسهال، الإمساك، التشنج ، إلخ...

قد تهدّد هذه الأعراض لمناعة المهددة مع وجود ما لا يقل عن 70٪ من الخلايا المناعية في أمعائنا الأمر الذي يؤدّي إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى والأمراض وتأثيرها على مزاجنا.

قد يهمّكِ أيضاً