ما هو القلق الإستباقي؟

ما هو القلق الإستباقي؟

القلق الاستباقي هو شعور بالخوف والتوتّر المسبق حول موقف مستقبلي. لا ينظر إلى هذه الحالة الصحّية العقلية عادةً على أنها اضطراب محّدد، بل هي بالأحرى أعراض لبعض الاضطرابات المرتبطة بالقلق بما في ذلك اضطرابات الهلع، والقلق العام والرهاب الاجتماعي.

 

يمكن أن تصل مشاعر القلق إلى ذروتها في الساعات التي تسبق الحدث المقرّر أو تستمر لأشهر قبل حدوثه مع العلم أنه قد يحدث أو لا يحدث على الإطلاق.

 

ما هي أعراض القلق الإستباقي؟

تشمل أعراض القلق الاستباقي حالات جسدية وعصبية ومن ضمنها:

  • اللهته
  • ألم في الصدر
  • تشنجات عضلية
  • تعب
  • صعوبة في التركيز
  • مشاعر الخوف
  • ارتفاع في الحرارة

 

يؤثّر القلق الاستباقي سلبياّ على الحياة عامةً وقد يمنع العديد من الأشخاص من الدخول في أي نوع من أنواع العلاقات العاطفية أو الالتزامات المهنية. يعاني الأشخاص المصابين بالقلق الاستباقي من ضغوطات نفسية تشتّت افكارهم باستمرار وتحد من قدرتهم على العمل بكفاءة.


الحصول على ما يكفي من النوم يمكن أن يساعد
قد يساعد الحصول على كمية كافية من النوم في تخفيف القلق الاستباقي ، ولكن عدم الحصول على ما يكفي من الأمور يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الحالة ، وفقًا لعلماء الأعصاب في جامعة كاليفورنيا في بيركلي. ويرجع ذلك إلى أن قلة النوم تطلق مناطق الدماغ ، واللوزة ، والقشرة المعزولة ، المرتبطة بمعالجة المشاعر. هذه حلقة مفرغة لأن الأشخاص الذين يعانون من القلق يمكن أن يواجهوا مشكلة في النوم ثم الحرمان من النوم يجعلهم أكثر قلقاً.


هناك حالتي من القلق الاستبافي:

  • الخوف الطوري
  • القلق التوقعي

 

يستمر الخوف الطوري لفترة قصيرة وهو رد على تهديد يمكن التنبؤ به. في المقابل ، يستمر القلق الاستباقي لفترة أطول وهو رد فعل على تهديد غير متوقع. وقد اكتشف علماء الأعصاب الذين يستخدمون تقنية المسح بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) أن هذين النوعين من الخوف ليسا متشابهين لأنهما ينشطا أجزاء مختلفة من الدماغ.

 

 

قد يهمّكِ أيضاً