ما الأمراض النفسية التي قد يسبّبها فيروس كورونا؟

ما الأمراض النفسية التي قد يسبّبها فيروس كورونا؟

بالإضافة إلى المشاكل الصحّية الناتجة بسبب انتشار فيروس كورونا، أثّر هذا الوباء على المجتمع في العديد من الجوانب السلبية، مثل الحجر الصحّي الذي يسبّب ضغطاً نفسياً ومعيشياً على العديد منا، توقّف الأعمال الأمر الذي يؤدّي إلى مشاكا اقتصادية ومالية هائلة، القلق والخوف من المستقبل... من الطبيعي أن ثؤدّي كل هذه التعييرات السلبية إلى مشاكل صحّية ونفسية قد تظهر فوراً أو مع مرور الوقت. ويؤكّد الأطباء أنه غالباً ما تزداد حدّة أعراض الاضطرابات النفسية عندما يرتفع مستوى والضغوطات وبالتالي سنلاحظ ارتفاع مستويات الاكتئاب، والأمراض النفسية الأخرى.

 

نعرض لك اليوم في هذا المقال، الأمراض النفسية المحتمل أن تظهر بسبب انتشار فيروس كورونا.

 

1-الهلع

الهلع هي نوبة مفاجئة من الخوف الشديد تؤدي إلى ردود فعل جسدية مخيفة يفتقد فيها الشخص السيطرة على الأعصاب وقد تؤدّي في بعض الأحيان إلى نوبةٍ قلبية أو حتى الوفاة. يعاني العديد من الأشخاص من نوبة عند التعرّض لضغوطات هائلة تزول المشكلة عندما ينتهي الموقف المسبّب للحالة. عادةً ما تبدأ نوبات الهلع فجأة، دون سابق إنذار وتتضمن عادةً بعض هذه العلامات أو الأعراض:

  • الشعور الخطر.
  • الخوف من فقدان السيطرة أو الوفاة.
  • ضربات القلب السريعة.
  • التعرّق.
  • الرجفة.
  • ضيق في التنفس أو الشعور بالاختناق.
  • القشعريرة.
  • الحمّى.
  • الغثيان.
  • التشنج في البطن.
  • ألم في الصدر.
  • صداع الراس.
  • دوار أو إغماء
  • التنميل.

يمكن أن تشبه أعراض نوبة الهلع أيضًا أعراض المشاكل الصحّية الخطيرة الأخرى، مثل النوبة القلبية ، لذلك من المهم استشارة الطبيب فوراً.

 

2- اضطراب الوسواس القهري

اضطراب الوسواس القهري (OCD) هو مرض عقلي يتسبّب في الهواجس المتكررة أو الرغبة في القيام بشيء مرارًا وتكرارًا. 

لا يتعلق الوسواس القهري بعادات مثل عض أظافرك أو التفكير بأفكار سلبية، بل غالباً ما تتمثّّل العادة القهرية في غسل اليدين سبع مرات بعد لمس شيء قد يكون متسخًا، وبالطبع ستتفاقم الحالة مع امتشار فيروس كورونا خاصةً أن غسل اليدين هو من اهم طرق الوقاية. سيزداد الشعور بالقلق بالنسبة لمرضى الوسواس القهري والحاجة إلى زيادة الإجراءات الوقاية من غسيل أو تنظيف أو تعقيم.

 

3- اضطرابات الأكل

تتعايش اضطرابات الأكل عادةً مع حالات أخرى ، مثل اضطرابات القلق أو الاكتئاب، والأنواع الثلاثة الأكثر شيوعًا لاضطرابات الأكل هي كما يلي:

  • فقدان الشهية العصبي Anorexia Nervosa بسبب الخوف والهوس من اكتساب الوزن ورفض الحفاظ على وزن صحي للجسم وإدراك غير واقعي لصورة الجسم. 
  • الشره المرضي Bulimia Nervosa، هو غلإفراط في الأكل يتبعه سلوكيات للتخلّص من الطعام مثل القيء القسري أو التمارين المفرطة أو الاستخدام المفرط للملينات أو مدرات البول.
  • اضطراب الشراهة وهو فقدان السيطرة والقدرة على التحكم في تناول الطعام.

على الرغم من أن السبب الدقيق لاضطرابات الأكل غير معروف ، إلاّ أن العديد من العوامل تؤثّر على سلوكيات الأكل منها بيولوجية ونفسية و بيئية والتي قد تساهم في تطور هذه الأمراض.

 

4- الاكتئاب

الاكتئاب مرض نفسي شائع وخطير يؤثر سلبًا على المشاعر وطريقة التفكير والسلوك، ويسبّب مشاعر حزن و فقدان الاهتمام بالعديد من الأشطة. يمكن أن يؤدي الاكتئاب إلى مجموعة متنوعة من المشاكل العاطفية والجسدية وأن يقلّل من قدرة الشخص على العمل داخل وخارج المنزل. يمكن أن تسبّب الظروف التي نعيشها بسبب الحجر الصحّي، والخوف من الإصابة بالمرض، والخوف من فقدان الوظيفة بالاكتئاب.

 

5- رهاب البشر - الأنثروبوفيا

يشبه رهاب البشر الرهاب الاجتماعي وهو نوع من الاختلال العصبي الاجتماعي يؤدّي إلى الخوف من الآخرين وتفاقم في ظروف معينة. يؤدّي هذا الرهاب إلى الابتعاد التام غن الآخرين وتقليل كل الاتصالات معهم. غالبًا ما تكمن أسباب ظهور مخاوف الهوس في المواقف العصيبة أو الصدمات العاطفية. يعتبر هذا الرهاب شكلاً من أشكال الهوس ويميل هؤلاء الأشخاص إلى أن الانعزال التام.

قد يهمّكِ أيضاً