كيف يمكنك تحسين الذاكرة؟

كيف يمكنك تحسين الذاكرة؟

سواء كنت تبحثين تعزيز أدائك العقلي أو زيادة معلوماتك أو تحسين قدراتك المعرفية، أو الحفاظ على ذاكرتك مع تقدمك في العمر، تعتمد الذاكرة القوية على صحة وحيوية عقلك، لذلك يمكنك القيام بالعديد من الأمور لتحسين ذاكرتك و الأداء العقلي.

 

الدماغ البشري لديه قدرة مذهلة على التكيف والتغيير حتى في سن الشيخوخة. تُعرف هذه القدرة بالمرونة العصبية. من خلال التحفيز الصحيح، يمكن لعقلك أن يشكل مسارات عصبية جديدة، ويغير الصلات الموجودة، ويتكيف ويتفاعل مع التغيرات المستمرة.

 

إن قدرة الدماغ المذهلة على إعادة تشكيل نفسه صحيحة عندما يتعلق الأمر بالتعلم والذاكرة. يمكنك تسخير القوة الطبيعية للليونة العصبية لزيادة قدراتك المعرفية ، وتعزيز قدرتك على تعلم معلومات جديدة ، وتحسين ذاكرتك.

 

فيما يلي 5 نصائح لتحسين الذاكرة:

 

1- تحفيز العقل

يطور عقلك ملايين المسارات العصبية التي تساعدك على معالجة المعلومات واسترجاعها بسرعة وحل المشكلات المألوفة وتنفيذ المهام المعتادة بأقل قدر من الجهد العقلي. ولكن إذا كنت تتمسكين دائمًا بهذه المسارات البالية ، فأنت لا تمنح عقلك الحافز الذي يحتاجه للاستمرار في النمو والتطور. تتطلّب الذاكرة، مثلها مثل القوة العضلية، إلى التمرين والتحفيز. وكلما زاد تمرينك لعقلك ، كلما تمكنت من معالجة المعلومات وتذكرها بشكل أفضل. ولكن ليست كل الأنشطة متساوية. 

 

2- تعلّم أشياء جديدة باستمرار

يجب أن يكون النشاط الفكري جديد وغير مألوف. لتقوية الدماغ، تحتاجين إلى مواصلة التعلم وتطوير مهارات جديدة.
انه تحدي. تتطلب أفضل الأنشطة المعززة للذاكرة الانتباه الكامل والوثيق والجهد العقلي. على سبيل المثال، تعلّمي العزف على قطعة موسيقية جديدة مليئة بالتحديات. ابحثي عن الأنشطة التي تسمح لك بالبدء بمستوى سهل والعمل على تحسين مهاراتك.
 

3- التمارين البدنية

على الرغم من أن التمرين الذهني مهم لصحّة الدماغ ، فإن هذا لا يعني أنك لن تحتاجي أبدًا إلى التعرّق. ممارسة الرياضة البدنية تساعد عقلك على البقاء حادًا وزيادة الأوكسجين إلى العقلك تقلل من خطر الاضطرابات التي تؤدي إلى فقدان الذاكرة ، مثل مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية. التمرين يعزز أيضًا تأثيرات المواد الكيميائية المفيدة في المخ ويقلّل من هرمونات التوتر. ولعل الأهم من ذلك هو أن التمرين يلعب دورًا مهمًا في المرونة العصبية من خلال زيادة عوامل النمو وحفز الروابط العصبية الجديدة.

 

4- الحصول على قسط جيّد من النوم

هناك فرق كبير بين مقدار النوم الذي يمكنك الحصول عليه وجودة النوم التي تحتاجين اليها للعمل في أفضل حالاتك. الحقيقة هي أن أكثر من 95 ٪ من البالغين يحتاجون إلى ما بين 7 إلى 9 ساعات من النوم كل ليلة لتجنب الحرمان من النوم. تتعرض الذاكرة والإبداع وقدرات حل المشكلات ومهارات التفكير النقدي للخطر في حالة نقص النوم. تشير الأبحاث إلى أن النوم ضروري لتعزيز الذاكرة، حيث يحدث النشاط المعزز للذاكرة أثناء أعمق مراحل النوم. لذلك، حاولي:

  • الحصول على جدول نوم منتظم.
  • النوم في نفس الوقت كل ليلة واستيقظ في نفس الوقت كل صباح.
  • الحفاظ على روتين النوم حتى في عطلات نهاية الأسبوع والأعياد.
  • تجنّب جميع الشاشات لمدة ساعة على الأقل قبل النوم. 
  • التقليل من تناول الكافيين.

 

5- قضاء الوقت مع الأصدقاء

التسكع مع الأصدقاء أو الاستمتاع بفيلم مضحك له فوائد معرفية هائلة. تحفز العلاقات أدمغتنا على التفاعل مع الآخرين ويعد ذلك أفضل نوع من أنواع تمارين الدماغ. تشير الأبحاث إلى أن وجود صداقات ذات مغزى ونظام دعم قوي أمران ضروريان ليس فقط للصحة العاطفية، ولكن أيضًا لصحة الدماغ.

 

هناك العديد من الطرق للاستفادة من مزايا تعزيز الذاكرة، ولكن تذكّري أن الإجهاد هو أحد أسوء أعداء الدماغ. ومع مرور الوقت، يدمر الإجهاد المزمن خلايا الدماغ ويدمر الحصين، وهي منطقة المخ التي تشارك في تكوين ذكريات جديدة واستعادة الذكريات القديمة.

قد يهمّكِ أيضاً