رنا جيزي: "6 أغذية يمكن أن تسبب الالتهاب"

رنا جيزي: "6 أغذية يمكن أن تسبب الالتهاب"

الالتهاب هو طريقة جسمك لشفاء تلف الخلايا. ولكن في حالة زيادة الالتهابات، يصبح الأمر خطيرًا ويمكن أن يؤدي إلى حالات مثل التهاب المفاصل وأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري.

 

ما تأكلينه يمكن أن يؤثر على نسبة الالتهاب في جسمك. غالبًا ما يتم تعزيز الالتهاب كطريقة لحماية صحتك عندما يلاحظ الجهاز المناعي شيء غريب في الجسم. في حين أن الالتهاب المتقطع يمكن أن يكون وقائيًا، فقد تم ربط الالتهاب المزمن بالعديد من الأمراض الخطيرة.

 

بينما بعض الأطعمة يمكن أن تساعد في منع الالتهاب - مثل التوت، والبروكلي، وبراعم بروكسل، والفطر، والكركم، وجميع الخضر - هناك أيضًا أطعمة تعمل على عكس ذلك عند تناولها بكميات كبيرة. إذا كنت تريدين محاربة الالتهاب، فابدأي بإلقاء نظرة على مطبخك. وعندما تضعي قائمة مشترياتك، أضيفي الأطعمة المضادة للالتهابات.

 

إليك خمسة أطعمة تسبب الالتهاب:

 

1- السكر المضاف

عندما يتعلق الأمر بالالتهابات، فإن الابتعاد عن السكر المضاف يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا. ثبتت الابحاث أن سكر المائدة وشراب الذرة عالي الفركتوز يزيدان المؤشرات الحيوية للالتهاب في الجسم، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالأمراض. تم ربط تناول الكثير من السكر بالسمنة ومقاومة الأنسولين وأمراض الدماغ والقلب والسكري وأمراض الكبد الدهنية والسرطان.

 

2- الكربوهيدرات المكررة

ليست كل الكربوهيدرات مضرة. ومع ذلك، فإن تناول الكربوهيدرات المكررة قد يؤدي إلى حدوث التهاب في الجسم. مثل السكر، يجب أن يكون تناول الكربوهيدرات المكررة محدودة أيضًا لتجنب الالتهاب. الكربوهيدرات المكررة - أو الكربوهيدرات التي تمت إزالة معظم الألياف منها - تعتبر أيضًا أمرًا محظورًا عندما يتعلق الأمر بمحاولة منع الالتهاب. عند تناول أطعمة خالية من الألياف، ينتج جسمك الأنسولين لنقل الجلوكوز من الدم. ولكن بمرور الوقت، يبدأ الأنسولين في الشعور بالتعب، لذا فهو ينتج المزيد والمزيد من نوعه لإنجاز المهمة.

 

3- اللحوم المصنعة

هناك العديد من الأسباب التي تجعلك تتجنبي اللحوم المصنعة - الالتهاب هو واحد منها فقط. لطالما ارتبطت اللحوم المصنعة بزيادة أمراض القلب والسكري وسرطان المعدة وسرطان القولون وبالطبع الالتهابات لأنها تحتوي على مركبات ضارة تتشكل عند طهي الأطعمة، مثل اللحوم، في درجات حرارة عالية. تم ربط وفرة هذه المركبات في الجسم بتطور أمراض مثل الزهايمر ومرض السكري، لذلك من المهم ملاحظة ذلك قبل تناول اللحوم بكميات زائدة.

 

4- الأوميغا 6

تظهر الأبحاث أن بعض الزيوت النباتية، مثل زيت فول الصويا وزيت الذرة وزيت عباد الشمس، تعزز الالتهاب بسبب محتواها العالي جدًا من الأحماض الدهنية أوميجا 6. على الرغم من أن بعض دهون أوميغا 6 الغذائية ضرورية للنمو الطبيعي والتطور، فإن النظام الغذائي الغربي النموذجي يوفر أكثر بكثير مما يحتاجه جسمك.

في الواقع، يوصى بتناول المزيد من الأطعمة الغنية بالأوميغا 3، مثل الأسماك الدهنية، لتحسين نسبة أوميغا 6 إلى أوميغا 3 وجني الفوائد المضادة للالتهابات من أوميغا 3. تستخدم الزيوت النباتية وزيوت البذور كزيوت للطبخ وهي مكون رئيسي في العديد من الأطعمة المصنعة.

 

5- الكحول

ثبت أن الاستهلاك المعتدل للكحول يوفر بعض الفوائد الصحية. ومع ذلك، يمكن أن تؤدي الكميات الكبيرة إلى مشاكل خطيرة ولكن أحد أكبرها هي زيادة الالتهاب في الجسم. عندما تتحلل الكحول، فإنها تولد منتجات ثانوية سامة يمكن أن تدمر خلايا الكبد وتضعف جهاز المناعة.

 

6- الدهون المتحولة

تم ربط الدهون المتحولة الناتجة عن إضافة الهيدروجين إلى الدهون غير المشبعة بأمراض القلب والخرف مع مرور الوقت. لهذا السبب حظرتهم إدارة الغذاء والدواء. ترفع الدهون المتحولة مستويات الكوليسترول السيئ (LDL) وتخفض مستويات الكوليسترول الجيد (HDL). يمكن أن يؤدي كلا الإجراءين إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض السكري من النوع 2.

 

تأكدي من قراءة ملصقات طعامك لفحص المكونات الالتهابية المخادعة، مثل الزيوت "المهدرجة" أو "المهدرجة جزئيًا".

 

بقلم مدرّبة التغذية رنا جيزي

للمزيد من المعلومات يمكنك زيارة 

Instagram: Beyond_the_kale

E: ranajizimirza@gmail.com

قد يهمّكِ أيضاً