رجيم الكيتو للتخلص من الوزن الزائد

رجيم الكيتو للتخلص من الوزن الزائد

تعمل الكثير من النساء على تغيير نمط حياتهم لخسارة الوزن بسرعة وذلك من خلال اتباع نظام غذائي قاسٍ وممارسة الرياضة. هناك عوامل عديدة يجب مراعاتها عند بداية أي رجيم، كالعمر والوزن وصحة الجسم النفسية والجسدية. كما يجب خلو الجسم من الأمراض والمشاكل للحفاظ على صحته وتجنب حدوث أي آثار جانبية نتيجة اتباع رجيم لإنقاص الوزن. أشتهر مؤخراً رجيم الكيتوجينيك (الذي يُعرف أيضاً بالكيتو) كواحد من الأنظمة الغذائية الفعّالة التي تضمن خسارة الوزن في وقت قصير. يعتمد رجيم الكيتو على عناصر غذائية مختلفة تمدّ الجسم بالمعادن والفيتامينات المهمة للحصول على الطاقة.

 

 

يعتمد رجيم الكيتو على تحفيز الجسم لإنتاج مادة الكيتون المسؤولة عن تكسير الدهون المتراكمة داخل الكبد، فالهدف الأساسي من اتباع هذا الرجيم هو التخلص من الدهون الزائدة من خلال تقليل تناول الكربوهيدرات والاعتماد على تناول الدهون الصحية بنسبة كبيرة. إلى جانب خسارة الوزن، فهناك فوائد أخرى للجسم نتيجة اتباع رجيم الكيتو، وهي:

  • تنظيم مستويات السكر بالدم والتقليل من مخاطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • تقليل الشعور بالجوع وتنشيط الجسم لأنه يعمل على ملء المعدة لفترات طويلة.
  • توازن مستويات الكوليسترول في الجسم.
  • يعتمد رجيم الكيتو على تناول نسبة كبيرة من الدهون (70%) والبروتينات (25%) ونسبة قليلة من الكربوهيدرات (5%).

 

 

الأطعمة المسموحة

  • اللحوم والأسماك والدجاج
  • البيض
  • الدهون المفيدة (مثل زيت الزيتون، زيت جوز الهند، زيت الصويا والزبدة)
  • المكسرات
  • الخضروات (وبالأخص الخضروات الورقية، الأفوكادو، الخيار، الفلفل، الباذنجان)
  • الجبن بجميع أنواعها
  • الألبان

 

الأطعمة الممنوعة:

  • الأطعمة والفواكه الغنية بالسكر كالعسل والموز.
  • كل أنواع الحبوب.
  • الأرز والذرة والقمح.
  • الخضروات النشوية مثل البطاطا والجزر.

 

في بعض الحالات قد يؤدي الإكثار من تناول الدهون إلى زيادة فرص الإصابة بأمراض القلب، بسبب ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وزيادة الدهون الثلاثية ما يؤدي إلى تصلب الشرايين والإضرار بالأوعية. ولتفادي هذا الأمر، يجب تحقيق التوازن بين الأطعمة المسموح تناولها على مدار اليوم، بحيث لا تزداد نسبة الدهون على البروتينات أو المواد الغذائية الأخرى في الوجبات الثلاثة. كما ننصحكِ بتناول الخضروات بشكل أساسي في كل وجبة مقابل تقليل كمية الدهون.

 

في حال الشعور بالإرهاق، ننصحكِ بتناول المكملات الغذائية والفيتامينات عند اتباع هذا الرجيم للتأكد من حصول جسمكِ على كل العناصر الغذائية التي يحتاجها. كما أنه من الضروري شرب كمية كافية من الماء (من 2 إلى 4) لتر يومياً لضمان رطوبة الجسم والتخلص من السموم الغير مرغوب فيها. وأخيراً، لا ننصح المرأة الحامل أو المُرضعة باتباع هذا الرجيم!

قد يهمّكِ أيضاً