د. شدن ناجي: "اهتمي بنفسك من الداخل ومن الخارج"

د. شدن ناجي: "اهتمي بنفسك من الداخل ومن الخارج"

بدأت د. شدن ناجي، أخصائية الأمراض الجلدية عملها في مجال تدريس طب الأمراض الجلدية لمدة خمس سنوات، ومن ثم ومن أكثر من حوالي أكثر من عشر سنوات بدأت رحلتها في مجال طب التجميل. طبعاً، خلال هذه الفترة، شهد قطاع التجميل ثورة نوعية وتطوّر كبير. وطوال هذه المدة وحتى الآن، ما زات تواكب أحدث التطورات الحاصلة في هذا المجال إضافة إلى الوصول إلى فهم أعمق لجوانب طب التجميل وتغير مفهوم الجمال مع مرور السنوات وبين الحضارات المختلفة.

 

ومن خلال خبرتها، فهي مؤمنة آن طب التجميل هو طب أولاً وأخيراً، وطبيب التجميل لديه مسؤولية كبيرة في توجيه المريض وتوعية المجتمع حول الاستخدامات الصحيحة لطب التجميل.

 

تحدّثنا اليوم د. شدن ناجي عن افضل طرق العناية بالبشرة وأحدث تقنيات التجميل.

 

ELLE Arabia: ما هو سبب اختيارك لهذا المجال؟

د. شدن ناجي: لطالما كان لي شغف في أن أكون طبيبة! أنا أعشق التواصل مع الناس وأحب أن أشعر بقدرتي على تقديم شي إيجابي لكل شخص أصادفه. الطب كان البوابة لاستطيع أن أحقّق تواصل كبير مع الأشخاص، وخلال فترة دراستي في الجامعة، كنت مولعة بأستاذي في طب الجلد والذي كان مولعاً هو بدوره بالبحث العلمي والعلم عموماً، ولذلك قررت التخصّص في هذا الاختصاص، وفيما بعد أن أصبح طبيبة جلد. بدأت أتعق أكثر في طب التجميل كاختصاص طبي له أُسُس وبالفعل، أُدرك كل يوم آني أحب بشدة تفاصيل عملي.

 

ما هي العوامل الأساسية المضرّة للبشرة؟

هناك العديد من العوامل المضرة بالبشرة وأوّلها الشمس. فالشمس هي العدو الأول للجلد والمسبب الرئيسي لشيخوخة البشرة. فالبشرة التي يتم حمايتها بالكامل من أشعة الشمس منذ الطفولة تشيخ بشكل أفضل بكثير، ويمكننا أن نقول بالحدود الدنيا.

آلتدخين هو العدو الثاني، فالتدخين الفعلي أولاً والتدخين السلبي الكثيف والمستمر قادر أن يؤذي بشرتنا ويخفي منها كامل الحيوية.

أخيراً، علينا أن نفكّر جيدا ًبكل ما نطبّقه على الجلد لأن كل ما نطبّقه قد يملك القدرة على أذى البشرة في حال كان غير مناسب، سواء كان كريمات أو حتى مستحضرات التجميل.

 

ما هي المشاكل الجلدية التي يسببها ارتداء الكمامات؟

هجمات العد هي من أشيع الامور التي نلاحظها حالياً، إذ نلاحظ تركّز الهجمات على هذه المنطقة بسبب تراكم الزيوت والتعرّق. لذلك، لا بد من اتّباع نظام دقيق يضمن تغيير الكمامة دورياً كل عدّة ساعات بواحدة نظيفة واستخدام الغسول المناسب للبشرة لتخيفيف الاُفراز الدهني عليها.

 

 

ما هي المشاكل الجلدية التي يسبّبها الاكثار من استخدام المطهرات؟

الأكزيما الجلدية هي المشكلة الأساسية الملاحظة نتيجة استخدام المطهرات بكثرة، فالمطخهّر هو مادة قلوية مخرشة للبشرة وفي حال استخدامه بكثرة دون الترطيب الكافي فانه قادر على إحداث تخريش وظهور الإكزيما على الجلد وخاصة ًاليدين.

 

ما هي أهم خطوات الاعتناء بالبشرة؟

لا بد من اتّباع روتين يومي صباحي ومسائي يتم تحديد خطواته حسب نوع كل البشرة حيص لا يتم استخددام نفس المركبات لجميع البشرات. ولكن عموماً، هناك خطوات ثابتة وهي الغسول والتونر واستخدام الواقي الشمسي يومياً لكل البشرات.

 

هل يؤثّر التوتر والقلق على البشرة؟

ممكن أن يؤثر التوتر والقلق على التوازن العام للجسم مما قد ينعكس على البشرة أيضاً. يمكن أن يزيد القلق والتوتر النفسي من أعراض أمراض معينة وزيادة الهجمات كالعد والصداف وغيرها من الأمراض.

 

ما هي النصائح الوقائية والغذائية للبشرة خاصة في الشرق الأوسط؟

الوقاية من أشعة المشس والابتعاد عن التدخين هما أهم نقطتين. محاولة الحفاظ على نمط غذائي متوازن غني بالخضار والفواكه الغنية بمضادات الأكسدة والتقليل قدر الإمكان من استهلاك السكر لتأثيره السلبي على البشرة والصحة.

 

ما هي العلاجات الأكثر رواجاً في المنطقة؟

حالياً، هنالك العديد من العلاجات الحديثة ومن أهمها استخدم تقنيه الليزر المجزأ من نوع خاص لتوحيد لون البشزة ومعالجة التصبغات الجلدية. أفضل العلاجات هي العلاجات التي تكون بناء على خطة مدروسة تمتد طوال السنة لتحقيق نتائج تغيير حقيقية وملموسة حسب حاجة كل وجه.

 

حدثينا قليلاّ عن أحدث تقنيات التجميل والعناية بالبشرة

هنالك العديد من العلاجات الحديثة منها تقنيه الشد غير الجراحي بالتيرابي لتحقيق شد حقيقي غير جراحي في الوجه والعنق ويبدأ استخدامه من سن ال ٣٠ ويساعد بشدّة على منع حدوث الترهل الذي يحدثه عادةً التقدم بالسن.

 

نصيحتك لقرائنا

اهتمي بنفسك من الداخل ومن الخارج وعبّري عن محبتك لنفسك كل مرة تلمحين فيها وجهك في المرآة. انت شخص يستحق المحبة. حاولي فقط تخصيص وقت للعناية بنفسك من الخارج ومن الداخل. هذه المحبة ستسمح لك مساعدة أشخاص أكثر من حولك فلا يمكن لشخص أن يعطي في حال لم يكن العطاء لنفسه يملأ داخله...

قد يهمّكِ أيضاً