تقنيات التنفس عند الولادة

تقنيات التنفس عند الولادة

يشير التنفس الإيقاعي إلى فعل التنفس خلال الولادة والمخاض بالأخص. بعض النساء يفضلن التنفس بعمق، باستخدام الحجاب الحاجز لملء بطنهن بالهواء. نساء أخريات يفضلن التنفس الخفيف، والاستنشاق بما فيه الكفاية لملء صدرهن. والهدف هو العثور على أنماط التنفس التي لها تأثير مهدئ للإسترخاء.

 

يجب أن يكون التنفس الخاص بك في معدل مريح، وينبغي أن لا يسبب لك بضيق في التنفس أو بأي دوخة.

وكلما تعلمت الحامل عن المخاض والولادة، كلما سترى كيف يتم استخدام أنماط مختلفة من التنفس في مراحل مختلفة. سوف تتعلم عن استخدام التنفس للتركيز على جعل كل تقلص منتج في عملية الولادة. سواء كنت حامل أم لا سترين أن أنماط التنفس مفيدة في التعامل مع أنواع مختلفة من الألم، وعدم الراحة، والقلق والخوف.

 

 

فوائد ممارسة التنفس الإيقاعي 

  • التنفس يصبح استجابة تلقائية للألم
  • تبقى الأم في حالة استرخاء وسوف تستجيب بشكل أكثر إيجابية مع بداية الألم
  • إيقاع التنفس المستمر هو تهدئة أثناء المخاض
  • يوفر الشعور بالسيطرة
  • زيادة الأكسجين يوفر المزيد من القوة والطاقة لكل من الأم والطفل
  • يجعل تقلصات أكثر إنتاجية

 

 

كيفية ممارسة التنفس الإيقاعي ومتى

زحمة السير والصداع والأعمال المنزلية توفر فرصا لممارسة تقنيات التنفس المختلفة وجعلها جزءا من روتينك. عند تعلمها يمكنك البدء بممارسة هذه التقنيات في أي وقت وكل الأوقات. 

 

تقنية التنفس للمرحلة المخاض الأولى

 

- التنفس البطيء

تبدأ المرأة الحامل التنفس البطيء عندما تشعر بتقلصات مكثفة بما فيه الكفاية وعند شعورها بعدم القدرة على المشي. استخدام التنفس البطيء لطالما كان مفيداً في حالة الألم القصوى. 

 

  • خذي نفسا تنظيميا - تنفسي بعمق بمجرد أن يبدأ الانكماش. قومي بالظفر ببطء وأطلقي كل التوتر.
  • حافظي على تركيزك 
  • استنشقي ببطء من خلال أنفك والزفير يكون من خلال فمك، واسمحي للهواء بالتدفق بكل حرية عند الزفير. توقفي إلى حين أن تشعري بأن الهواء "يريد" أن يدخل مرة أخرى.
  • مع كل زفير ركزي على منطقة معينة من جسمك 

 

 

- التنفس الخفيف

معظم النساء يشعرن بالحاجة إلى التحول إلى التنفس الخفيف في وقت ما خلال المرحلة النشطة من المخاض. اسمحي لشدة التقلصات بإرشادك في تحديد متى تحاولين تنفسك من بطيء إلى خفيف.

 

  • تنفسي بسرعة من خلال فمك مع الحفاظ على تنافس سطحي وسريع يجب أن يكون استنشاقك هادئا، ولكن زفيرك مسموع بشكل واضح.
  • خذي نفسا تنظيميا أو تنفسا كبيرا بمجرد أن يبدأ الانكماش.
  • الإستنشاق يكون ببطء من خلال أنفك والزفير من خلال فمك. تسريع وتخفيف التنفس يجب أن يتبع شدة التقلصات . 
  • قومي بزيادة معدل التنفس الخاص بك نحو ذروة التقلص، ثم تنفسي بخفة بعده. الحفاظ على التنفس السطحي بمعدل حوالي نفس واحد في الثانية الواحدة أمر مهم.
  • عندما ينتهي الانكماش، تنفسي بشكل عميق يشبه تنافس الصعداء. 
قد يهمّكِ أيضاً