الإنفصام بالشخصية: ما هو؟

الإنفصام بالشخصية: ما هو؟

الفصام هو اضطراب خطير يؤثر على كيفية تفكير الشخص، ويشعر ويتصرف. قد يكون لدى شخص مصاب بالفصام صعوبة في التمييز بين ما هو حقيقي وما هو خيالي؛ وقد يواجه صعوبة في التعبير عن المشاعر الطبيعية في المواقف الاجتماعية.

وعلى النقيض من التصور العام، فإن الفصام ليس شخصية متعددة. الغالبية العظمى من المصابين بالفصام ليسوا عنيفين ولا يشكلون خطرا على الآخرين. لا ينجم الفصام عن تجارب الطفولة، أو سوء الأبوة أو عدم القدرة على الإرادة، كما أن الأعراض لا تتطابق مع كل شخص.

 

ما هي أسباب الفصام؟

لا يزال إنفصام الشخصية غير واضح. بعض النظريات حول سبب هذا المرض تشمل: علم الوراثة (الوراثة)، علم الأحياء (تشوهات في كيمياء الدماغ أو هيكله). و / أو الالتهابات الفيروسية المحتملة والاضطرابات المناعية.

 

علم الوراثة:

يدرك العلماء أن هذا الاضطراب يميل إلى العمل في الأسر وأن الشخص يرث ميلا إلى تطور المرض. على غرار بعض الأمراض الأخرى ذات الصلة وراثيا، قد تظهر الفصام عندما يخضع الجسم للتغيرات الهرمونية والجسدية (مثل تلك التي تحدث أثناء سن البلوغ في سن المراهقة والشباب البالغين) أو بعد التعامل مع المواقف الشديدة التوتر.

 

عوامل جسدية:

يعتقد العلماء أن المصابين بالفصام لديهم اختلال في المواد الكيميائية في الدماغ أو الناقلات العصبية: الدوبامين والغلوتامات والسيروتونين. هذه الناقلات العصبية تسمح الخلايا العصبية في الدماغ لإرسال رسائل لبعضها البعض. ويؤثر اختلال التوازن في هذه المواد الكيميائية على الطريقة التي يتفاعل بها دماغ الشخص مع المحفزات - وهو ما يفسر السبب في أن الشخص المصاب بالفصام قد يعاني من المعلومات الحسية (الموسيقى الصاخبة أو الأضواء الساطعة) التي يمكن للآخرين التعامل معها بسهولة. هذه المشكلة في معالجة الأصوات المختلفة، المشاهد، الروائح والأذواق يمكن أن يؤدي أيضا إلى الهلوسة أو الأوهام.

 

الالتهابات الفيروسية واضطرابات المناعة:

قد يكون الفصام ناجما عن أحداث بيئية مثل العدوى الفيروسية أو الاضطرابات المناعية. على سبيل المثال، الأطفال الذين تعاني أمهاتهم على الإنفلونزا أثناء حملهم معرضون لخطر الإصابة بالفصام في وقت لاحق من الحياة. كما أن الأشخاص الذين يدخلون المستشفى في حالات الإصابة بالعدوى الشديدة معرضون أيضا لخطر أكبر.

 

 

ما هي علامات الإنذار المبكرة؟

علامات الفصام تختلف عند الجميع. قد تتطور الأعراض ببطء على مدى أشهر أو سنوات، أو قد تظهر فجأة. قد يأتي المرض ويذهب في دورات من الانتكاس .

 

السلوكيات التي هي علامات الإنذار المبكر من مرض انفصام الشخصية تشمل:

  • سماع أو رؤية شيء غير موجود
  • شعور مستمر بأن أحداً يلاحقهم 
  • طريقة غريبة أو لا معنى لها من التحدث أو الكتابة
  • الشعور بغير المبالاه في الحالات الهامة جدا
  • تدهور الأداء الأكاديمي أو العمل
  • تغيير في النظافة الشخصية والمظهر
  • تغيير في الشخصية
  • زيادة الانسحاب من المواقف الاجتماعية
  • استجابة غير عقلانية، غاضبة أو مخيفة لأحبائهم
  • عدم القدرة على النوم أو التركيز
  • سلوك غير لائق أو غريب

 

يجب على أي شخص يعاني من العديد من هذه الأعراض لأكثر من أسبوعين أن يطلب المساعدة فوراً.

 

 

ما هي أعراض الفصام؟

الأعراض الإيجابية هي الاضطرابات التي "تضاف" لشخصية الشخص:

  • الأوهام- قد يعتقد الأفراد أن شخصا ما يتجسس عليهم.
  • الهلوسة- الاستماع، والشعور،بشيء لا يوجد فعلاً. التجربة الأكثر شيوعا هي سماع الأصوات الخيالية التي تعطي الأوامر أو تعليقات للفرد.
  • التفكير الخاطئ - الانتقال من موضوع إلى آخر، بطريقة لا معنى لها. ويمكن للأفراد أيضا أن يشكلوا كلماتهم الخاصة أو أصواتهم، أو قافية بطريقة لا معنى لها، أو تكرار الكلمات والأفكار.
  • السلوك غير المنظم - وهذا يمكن أن يتراوح من وجود مشاكل مع السلوكيات الروتينية مثل النظافة أو اختيار الملابس المناسبة للطقس، إلى إجراءات متهورة- قد يكون لدى الشخص أيضا حركات تبدو قلقة أو مهيجة أو متوترة أو ثابتة دون أي سبب واضح.

 

الأعراض السلبية هي القدرات التي "فقدت" من شخصية الشخص:

  • الانسحاب الاجتماعي
  • البطء الشديد (عدم الاهتمام أو الحماس)
  • عدم وجود مبادرة
  • التماثل العاطفي
قد يهمّكِ أيضاً