احترسي من هذه الإضافات في الأطعمة المصنّعة

احترسي من هذه الإضافات في الأطعمة المصنّعة

تحتوي الأطعمة المصنّعة على العديد من الإضافات كالملونات الصالحة للأكل التي تجعل المنتج يبدو جذابًا، والنكهات التي تعزز المذاق، والمواد الحافظة التي تطيل العمر الافتراضي للمنتج. في حين أن بعض هذه الإضافات آمنة للاستهلاك، إلا أن بعضها قد يشكّل مخاطر صحّية. لذلك،من المهم قراءة ملصقات الأطعمة المصنعة بعناية.

 

فيما يتعلق بالمواد المضافة الأكثر إثارة للقلق، إليك قائمة من المواد التي يُفضّل تجنّبها والابتعاد عنها أو الحد من تناولها.

 

1- الملوّنات ألغذائية الصناعية

يعزّز تلوين الطعام الاصطناعي فرط النشاط لدى الأطفال الذين لديهم حساسية تجاه المواد المضافة. تم حظر أصباغ غذائية معينة في العديد من البلدان بسبب الدراسات التي أجريت على الحيوانات والتي أظهرت أن هذه المواد المضافة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالأورام والسرطانات، وتسبّب تلفًا في الكروموسومات، وتؤدي إلى مشاكل صحية أخرى. ومع ذلك ، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم الآثار الصحية المحتملة للألوان الغذائية الاصطناعية على البشر. أفضل ما يمكنك فعله هو تجنّب الصبغات واختيار الأطعمة الكاملة والعضوية التي لا تستخدم أي ألوان غذائية صناعية.

 

2- شراب الذرة عالي الفركتوز والمحليات الصناعية

شراب الذرة عالي الفركتوز عبارة عن مُحلي مصنوع من الذرة الموجودة في المشروبات والعصائر وحبوب الإفطار والحلويات والوجبات الخفيفة. يمكن أن تسبب هذه المادة المضافة، عند استهلاكها بكميات كبيرة، زيادة الوزن ومرض السكري ومشاكل صحّية خطيرة أخرى مثل الالتهابات، والتي بدورها تم ربطها بأمراض القلب والسكري والسرطان.
بينما يضيف شراب الذرة عالي الفركتوز سعرات حرارية فارغة، تستخدم المحليات الاصطناعية الشائعة الأخرى مثل السكرين والسكرالوز لتعزيز الحلاوة دون زيادة محتوى السعرات الحرارية. غالباً ما تكون آمنة للاستهلاك ولكن بعض أنواع المحليات الصناعية مثل الأسبارتام قد تسبّب آثاراً جانبية مثل الصداع. احرصي على الحد من تناول هذه المواد ، والالتزام بالأطعمة الكاملة غير المصنعة بدون سكر مضاف. من الأفضل تحلية الأطعمة بالعسل أو الفواكه الطازجة.

 

3- الدهون غير المشبعة

تضاف الدهون غير المشبعة التي خضعت لعملية الهدرجة والمتحولة إلى الأطعمة لتحسين قوامها وزيادة مدة صلاحيتها. تربط الدراسات بين الدهون المتحولة وأمراض القلب والسكري والالتهابات.

 

4- غلوتامات أحادية الصوديوم

تُستخدم الغلوتامات أحادية الصوديوم المعروفة باسم MSG في الأطعمة المالحة لتكثيف وتعزيز النكهة. في حين أن هذه المادة المضافة غير قادرة على عبور الحاجز الدموي الدماغي وتؤثّر على صحة الدماغ، إلاً أنها أيضاً تساهم في زيادة الوزن. قد تظهر على الأشخاص الذين لديهم حساسية تجاه مادة MSG أعراضاً مثل التعرّق والتنميل والصداع.

 

5- نترات الصوديوم

توجد هذه المادة المضافة في الغالب في اللحوم المصنعة، وهي مادة حافظة تمنع نمو البكتيريا مع إضافة نكهة ولون أيضاً.. عندما يتعرض نتريت الصوديوم لحرارة عالية أو يتم دمجه مع الأحماض الأمينية، فإنه يتحول إلى نيتروزامين الذي يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بسرطان المعدة والتأثيرات الصحية السلبية الأخرى. يرتبط تناول كميات كبيرة من اللحوم المصنعة بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي والمثانة والقولون والمستقيم.

قد يهمّكِ أيضاً