أهم 3 فوائد للعناية الذاتية

أهم 3 فوائد للعناية الذاتية

لم يعد اليوم تدليل نفسك في السبا فقط للنساء. يجب على الرجال أيضًا أن يتمتعوا بهذه التجربة التي تساعدهم على على الاسترخاء والراحة. تتعدد الفوائد الصحّية والنفسية للعناية بالنفس. فبصرف النظر عن المزايا الواضحة مثل الشعور بشكل أفضل ، إليك بعض الفوائد غير المتوقعة للرعاية الذاتية.

 

1- زيادة الإنتاجية

عندما تعتنين بنفسك فأنت تلقائياً تعيشين اللحظة الحالية الأمر الذي سيساعدك على إعادة التركيز على ما هو مهم حقًا. عندما تدلّلين نفسك فأنت بطريقة غير مباشرة تساعدين نفسك على إعادة التركيز وتحديد الأولويات. غالبًا ما نحتاج إن نجعل الرعاية الذاتية أولويتنا ومن ثم العودة إلى بقية قائمة المهام الأخرى.

 

2- تعزيز نظام المناعة

عندما تتعتنين بنفسك فأنت ستهتمين أيضاً بصحّتك عن طريق تناول الفيتامينات / المكملات الغذائية ، والحصول على قسط كبير من الراحة ، وممارسة الرياضة... تساعد جميع هذه النشاطات على تفعيل الجهاز العصبي السمبتاوي.تؤدّي العناية الذاتية على وضع جسمك في حالة الراحة، مما يتيح لأجسامنا فرصة إلغاء الضغط من حياتنا اليومية المحمومة بشكل عام. كلما تمكنا من دمج هذه الأنشطة في روتيننا ، كلما كان بوسعنا التعامل مع أسلوب حياتنا المحموم . كل هذا يمنح الجسم الفرصة لبناء دفاعاته ضد تلك الأمراض. بمجرد اتّباع روتين منتظم للرعاية الذاتية ، ستلاحظين انخفاضًا كبيرًا في نسبة التوتّر والمرض، ناهيك عن الإيجابية في مستويات الطاقة!

 

3- تعزيز الثقة بالنفس

إنه أمر بسيط للغاية، فكلما اعتنيت بنفسك، كلما شعرت بتحسّن. تساعد الرعاية الذاتية على تعزيز يقتنا بأنفسنا والنظر إلى العالم بطريقة مختلفة واعتبار أنفسنا جزءًا من التجربة الإنسانية الجماعية وليس بمعزل عن الآخرين. رعاية نفسك ستؤدي بلا شك إلى مزيد من التعاطف الذاتي.

 

 

قد يهمّكِ أيضاً