أهم 3 أنواع لاضطرابات الأكل الأكثر شيوعاً

أهم 3 أنواع لاضطرابات الأكل الأكثر شيوعاً

اضطرابات الأكل هي حالات طبية خطيرة ومن الضروري استشارة الأطباء للحصول على المساعدة قبل أن تؤثر الحالة بشكل كبير على الصحة الجسدية والعقلية.


تختلف أنواع اضطرابات الأكل، فالبعض لا يستطيع التوقّف عن الأكل مما يسبّب بدانة ، والبعض الآخر لا يأكل ما يكفي ويموت جوعًا حرفيًا، بينما يتناول البعض الآخر طعامهم ثم يتخلّصون منه عن طريق تقيؤ الطعام أو استخدام طرق أخرى لتخليص أجسامهم من السعرات الحرارية الزائدة. غالبًا ما يكون هناك تركيز شديد على شكل الجسم ووزنه. المشكلة الوحيدة التي تشترك فيها جميع اضطرابات الأكل إلى جانب عدم التحكم في عادات الأكل، هي أنها يمكن أن تتطور وتتسبب في أضرار جسيمة بل دائمة لصحتك العقلية والبدنية. لهذا السبب من المهم التعرف على ما إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفينه يظهر علامات أو أعراض اضطراب الأكل ، والتواصل للحصول على المساعدة المناسبة.

 

1- فقدان الشهية العصبي

وهو تخفيف كمية الطعام مما يؤدي إلى انخفاض وزن الجسم وذلك بسبب الخوف الشديد من زيادة الوزن والسمنة أو اتّباع تدابير مشدّدة لمنع زيادة الوزن على الرغم من نقصه. والسبب الأساسي وراء هذا الاضطراب هو مشاكل مع صورة الجسم أو إنكار أن حالة نقص الوزن هي مشكلة خطيرة.

 

2- الشره المرضي العصبي

وهو عبارة عن تناول الطعام في كثير من الأحيان أو تناول كميات كبيرة من الطعام وعدم القدرة على السيطرة على سلوك الأكل وكمية الطعام التي يتم تناولها. يلجأ المصابون بالشره المرضي العصبي إلى عملية تطهير متكررة لمنع زيادة الوزن باستخدام طرق مثل التقيؤ الذاتي أو المسهلات أو مدرات البول، الصيام الروتيني أو الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية.

 

3- الشراهة 

في هذه الحالة، يتم تناول كمّية كبيرة من الطعام في فترة زمنية محددة أكثر بكثير مما يأكله معظم الناس في نفس الوقت دون القدرة التحكّم في سلوك الأكل وكمية الطعام الذي يتم تناوله. بالإضافة إلى ذلك، تتضمن حلقات الشراهة عند تناول الطعام ثلاثة على الأقل من هذه السلوكيات الخمسة:

  • الأكل أسرع بكثير من المعتاد
  • الأكل إلى الوصول لحالة من عدم الراحة
  • تناول كميات هائلة من الطعام حتى عندما لا تشعرين بالجوع
  • الأكل سراً بدافع الخجل
  • المعاناة من مشاعر الاشمئزاز أو الاكتئاب أو الشعور بالذنب الشديد بعد الانغماس


غالبًا ما ترتبط اضطرابات الأكل بالإناث أثناء فترة المراهقة وسن البلوغ ، ولكن يمكن لأي شخص ، غنيًا أو فقير ، شابًا أو كبيرًا ، وأي عرق أو قدرة أو ثقافة أو جنس أن يعاني من اضطراب في الأكل. تلعب الجينات والبيئة والأعراف الاجتماعية والصحة النفسية جميعها دورًا مهمًا. الأشخاص الذين يعانون من تحديات الصحة العقلية والسلوكية الأخرى ، مثل الاكتئاب والقلق وتعاطي المخدرات والكحول ، هم أكثر عرضة للانخراط في سلوكيات الأكل غير الصحية. المواقف عالية الضغط ، بما في ذلك الواج، الموت، والأنشطة التي تشجع على اتباع نظام غذائي أكثر صرامة - مثل المشاركة في الألعاب الرياضية أو الرقص أو عروض الأزياء- يمكن أن تزيد من المخاطر أيضًا.

قد يهمّكِ أيضاً