أسباب نغزات الثدي الأكثر شيوعاً

أسباب نغزات الثدي الأكثر شيوعاً

يعد ثدي المرأة جزء هام جداً من انوثتها وجمالها، لكنه أيضاً من أكثر مناطق جسمها التي تصاب بالألم أو بحالات مرضية أخرى. تشعر العديد من النساء بنغزات في الثدي، وبالرغم من تجاهل معظم النساء لهذه المشكلة، إلاً أن تلك النغزات قد تستوجب زيارة الطبيب النسائي.

 

اكتشفي معنا اليوم بعض أسباب نغزات الثدي الأكثر شيوعاً: 

 

الحمل 

يمكن أن يكون الشعور بوخز او نغزات في الثدي إحدى علامات الحمل المبكّرة. تؤدّّي التغيّرات الهرمونيّة التي تحدث أثناء الحمل زيادة تدفق الدّم لمنطقة الثدي، ومن الممكن أن تشعر المرأة بذلك في غضون أسبوع من الحمل.

 

الدورة الشهريّة

يمكن أن تؤثّر التغيرات الهرمونية التي تصاحب الحيض أو فترة ما قبل الحيض على الثدي وتسبّب بذلك الإحساس بالنغزات وعدم الراحة وبثقل في منطقة الصدر.

 

إصابة في الثدي

يمكن أن تكون نغزات الثدي ناتجة عن ضربة أو إصابة مما قد يسبّب الشعور بالألم والوخز بسبب تعرّض النسيج الضامّ والنسيج العضلي في منطقة الثدي إلى الأذى.

 

الأدوية 

تسبّب بعض أنواع الأدوية الشعور بنغزات الثدي نتيجة إحداثها تغيرات في مستويات الهرمونات في الجسم، ومنها نذكر الأدوية المضادة للاكتئاب وحبوب منع الحمل

 

نزلات البرد

يمكن أن تسبّب نزلات البرد نغزات في الثدي وألماً خفيفاً ويكون هذا الشعور مؤقتاً.

قد يهمّكِ أيضاً