6 طرق للحفاظ على صحتك العقلية أثناء الانفصال

6 طرق للحفاظ على صحتك العقلية أثناء الانفصال

سواء وافقت أنت وشريكك السابق وديًا على إنهاء الأشياء أم لا ، فإن الانفصال صعب ويمكن أن تكون الأمور معقدة بشكل خاص إذا كنت العلاقة غير صحية. قد تشعرين أن حياتك قد توقفت أو أنك فقدت مؤقتًا بعض السيطرة على حالتك العاطفية. 

 

فيما يلي 6 طرق للحفاظ على صحتك العقلية أثناء الانفصال.

 

1- ضعي حدود للقاءات المستقبلية

من المهم أن تكون يواضحة بشأن التوقعات المتعلقة بعدد المرات التي تتلقيان فيها فيما بعد ، هذا إذا رغبت في التواصل ورؤية حبيبك السابق. هذه الحدود ضرورية حتى لو كان الانفصال حضارياً. اعتمادًا على الموقف، قد تجدين أنه من المفيد الابتعاد مؤقتاً عن حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي لمنح نفسك مساحة لمعالجة الانفصال دون التذكير المتكرر بعلاقتك.

إذا كان الانفصال غير حضاري، ضعي حدود صارمة لعدم التواصل مع حبيبك السابق. في الحالات القصوى ، قد يكون الأمر التقييدي ضروريًا لضمان سلامتك الجسدية.

 

2- اسمحي لنفسك بالشعور بالحزن

لا توجد طريقة صحيحة أو خاطئة للتعامل مع مشاعرك ولا يوجد جدول زمني معياري للتغلب على الألم. تعاملي مع الحياة بشكل أبطأ قليلاً وخفّفي الالتزامات الأمر الذي قد يوفر لك مساحة أكبر للتعامل مع مشاعرك. ركزي على احتياجاتك الحالية.

 

3- دوّني إيجابيات وسلبيات العلاقة

اعلمي أنه قد تمر أيام تتمني فيها أن يكون حبيبك السابق في حياتك ، وأيام تفتقديه، حتى لو كانت العلاقة غير صحية. تميل الذكريات الإيجابية إلى الظهور بسهولة أكثر من التجارب السلبية. سيساعد تدوين العلاقة في مجملها، الأوقات الجيدة والسيئة، على رؤية العلاقة بمنظورها الصحيح.

 

4- تواصلي مع الأهل والأصدقاء

قومي بإنشاء قائمة بالأحباء الموثوق بهم واسمح لنفسك بأن تظهري لهم ضعفك وأن تحظي بدعم هؤلاء الأشخاص. يمكن أن يشمل ذلك أفراد العائلة أو الأصدقاء المقربين.

 

5- التزمي بروتين يومي واعتني بصحتك الجسدية

النوم الكافي والأكل الصحي يمكن أن يوفر لك الطاقة اللازمة لمعالجة الإجهاد العاطفي. في الوقت نفسه ، يمكن أن تساعدك ممارسة التمارين وتحريك جسمك على التخلص من بعض التوتر عن طريق زياجة وزيادة الإندورفين. لا يجب أن تكون التمارين شاقة بشكل خاص بل يمكن أن تكون بسيطة مثل تمارين التمدد أو اليوجا الخفيفة أو المشي بالخارج. يمكن أن تساعدك التمارين الرياضية أيضًا في حل مشكلة النوم والأرق.

تشمل الأمثلة الأخرى للرعاية الذاتية التي يمكنك تجربتها المشي في الطبيعة ، والاستماع إلى الموسيقى الهادئة ، والاستحمام الدافئ، وجلسات التدليك.

 

6- أعيدي بناء ثقتك بنفسك واستقلاليتك

الشعور بالوحدة أمر طبيعي بعد الانفصال. قد تشعرين وكأنك فقدت بعضًا من استقلاليتك أثناء العلاقة وبالتالي التشكيك بقدرتك على الاستمرار وحدك. حاولي اشغال نفسك بأمور تسعدك أو القيام بنشاطات لم يكن لديك الوقت لممارستها أثناء وجودك في علاقة. يمكن أن يساعد أيضًا إعادة الاتصال بأصدقائك الذين لم تريهم منذ فترة والتعرف على أشخاص جدد في سد هذه الفجوة. تذكري أن تحبي نفسك!

قد يهمّكِ أيضاً