5 نصائح لتحسين التواصل بين الزوجين

5 نصائح لتحسين التواصل بين الزوجين

الروابط الاجتماعية الإيجابية تساعدنا على العيش بسعادة، وقد أظهرت الدراسات العلمية أن وجود علاقات إيجابية ومرضية يمكن أن يساعد في الحفاظ على صحة أدمغتنا وأجسامنا بالأخص عند التقدّم في السن.

 

لسوء الحظ، هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تعرّض علاقاتنا للخطر مثل الأزمات العاطفية، والإجهاد المفرط، والسلوكيات المدمرة وبالطبع، ضعف التواصل. يعد ضعف التواصل من في الأسباب الرئيسية للعديد من المشاكل في العلاقات. الاستنتاجات الخاطئة، والتفسيرات الشخصية ليست سوى بعض السمات التي يمكن أن تسبب انهيار التواصل.

في كثير من الأحيان في العلاقات، نفترض من شركائنا معرفة توقعاتنا وآمالنا دون التحدّث عنها بوضوح. التواصل الواضح ضروري لتجنّب سوء التفاهم والمشاكل.

 

فيما يلي خمس نصائح لتحسين التواصل بين الشريكين:

 

1- الاصغاء

الاصغاء فن لا يتقنه الكثيرون. يحتاج الاستماع دون الحكم واعطاء الرأي (إلاً في حال طُلب منك ذلك) إلى قدرة هائلة على التحكّم وضبط النفس. يساعد الإنصات كلا الشريكين على فهم حقيقة مشاعرهما والعمل على مناقشة الحلول. حاولي عدم مقاطعة الشريك لكي يتمكّن من التعبير بوضوح عن أفكاره ولكي يسمح لك بالمقابل العبير عن آرائك دون مقاطعة. من ناحية أخرى، يساعد التحدّث مع الشريك على فهمه وفهم أنفسنا أكثر.

 

2- الصراحة 

بعض الناس، خاصةً الرجال، ليسوا منفتحين على الآخرين حتى عللى أقرب الناس اليهم. ولكن أن العلاقة هي شراكة تعتمد أولاً على الانفتاح. على الزوجين التواصل بصراحة تامة لفهم احتياجات بعضهما البعض. الهدف من التواصل وهم شخصية الطرف الآخر ووجهات نظره للتقاب أكثر. .

 

3- التوضيح

الهدف من التواصل هو إرسال رسالة واضحة يمكن للشريك أن يفهمها بوضوح. عدم التوضيح عن افكارك قد يؤدّي إلى سوء الفهم مما يسبّب في الإحباط ويزيد من الخلافات.لدينا طرق تفكير مختلفة لذلك على الشريكين توضيح أفكارهم للتوصّل ‘لى حلول إيجابية. ركّزي على رسالتك وتجنّبي التكرار أو إعادة صياغة نفس الشيء مرارًا وتكرارًا. 

 

4- عدم اللوم

تمر جميع العلاقات بلحظات صعبة. هذه اللحظات لا تعني بالضرورة أنكما توقفتما عن حب بعضكما البعض. في كثير من الأحيان، نقوم بإلقاء اللوم على الشريك للتهرّب من المسؤولية، الأمر الذي يزيد من حدّة النقاش ويضع الطرف الآخر في موقع دفاعي.

 

5- إقفال جهازك المحمول

غيّرت الهواتف والأجهزة الالكترونية الأخرى حياتنا للأفضل ويمكن أن تساعدنا في البقاء على التواصل بطرق متعدّدة. ويؤدّي سوء استخدام أو الاستخدام المفرط للهواتف المحمولة لعدم التواصل بين الشريكين. لذلك، ننصحك عند الجلوس مع شريكك، في التركيز على ما يقوله والتمتّع مع بعضكما البعض دون أي تشويشات خارجية. فإذا كنت تريدين تحسين التواصل مع شريكك، عليك إقفال جهازك ودعوته إلى فعل الشيء نفسه.

قد يهمّكِ أيضاً