5 عوامل تزيد من فرص الحمل بتوأم

5 عوامل تزيد من فرص الحمل بتوأم

يميل بعض الأزواج إلى الرغبة في إنجاب توائم وقد وجدت التطورات التكنولوجية أنه من الشائع إلى حد معقول أن يكون هناك أكثر من جنين يتم حمله وزراعته، ولكن من بينها ، واحد فقط قابل للحياة ويبقى على قيد الحياة.

 

إذا كنت حريصًا على زيادة فرصك في إنجاب طفلين ، فمن المهم أن تفهمي كيفية تكوين التوائم.

هناك نوعان من التوائم: المتطابقة وغير المتطابقة. تتشكل التوائم المتماثلة عندما يتم تخصيب بويضة واحدة بواسطة حيوان منوي واحد والذي ينقسم بعد ذلك إلى جنينين منفصلين. يشترك كل منها بالضبط في نفس المكونات الجينية والهياكل الجينية المتطابقة وأيضاً في المشيمة.

 

تتشكل التوائم غير المتطابقة أو ثنائية الزيجوت من بيضتين منفصلتين يتم تخصيبهما بواسطة حيوانين منوين منفصلين. هؤلاء التوائم لا يتشاركون في التركيب الجيني أكثر من كونهم أشقاء مع نفس الوالدين. سيكون لكل طفل في زوج توأم غير متطابق مشيمة خاصة به.

 

الاستعداد الوراثي لإنجاب التوائم ينطبق فقط على الأم. يؤثر تاريخ عائلتها على فرص فرط الإباضة ويمكن من المحتمل أيضاً أن تُجب أي امرأة توائم متطابقة دون أن يلعب تاريخ العائلة دوراً في ذلك، كما أن غالبية التوائم الذين يولدون غير متطابقين هم نتيجة لإخصاب بيضتين.

 

ما هي العوامل التي تعزّز فرص إنجاب توأم؟

 

1- العمر

يؤثر عمر المرأة بشكل أساسي على احتمالية الحمل بتوائم، وقد أثبتت الدراسات العلمية أن التقدّم قليلاً في السن قد يساعد. يبدو أنه من الطبيعة أنه قبل أن تدخل المرأة في سن اليأس مباشرةً، يبدأ مبيضها في إنتاج أكثر من بويضة واحدة كل شهر. ارتفاع الخصوبة هذا يتأثر أيضاً بارتفاع هرمون الإستروجين. أثبتت أبحاث الخصوبة أن حالات الحمل بتوأم أكثر شيوعاً لدى النساء اللائي تزيد أعمارهن عن 35 عاماً. لكن هذا ينطبق فقط على التوائم غير المتطابقة.

 

2- الإخصاب المخبري 

بالتأكيد، يساعد الحصول على الإخصاب في المختبر في تحفيز المبيضين على انتاج أكثر من مبيض واحد كل شهر، والنتيجة هي إطلاق أكثر من بيضة واحدة. عندما يتم التلقيح في المختبر، تُلقّح البويضة والحيوان المنوي خارج الرحم ثم يقوم الطبيب بإدخال البويضة المخصبة داخل الرحم مما يزيد من فرص الحمل بتوأم.

 

3- تناول الأدوية

قد ينصحك الأطباء بتناول بعض الأدوية المنشّطة للمبيضان والتي تساعد على إنتاج أكثر من بويضة واحدة في الشهر. تساعد هذه الأدوية في زيادة عدد البويضات، وبالتالي زيادة فرص انتاج أكثر من بويضة في نفس الوقت وبالتأكيد فرص الحمل بتوائم. تعمل هذه الأدوية المنشّطة على تحفيز الهرمونات المسؤولة عن الإباضة وزيادة فرصة إنجاب التوائم.

 

4- إدارة الوزن

يؤكّد الأطباء أن للوزن تاثير كبير على فرص الحمل وخاصةً فرصة حمل بتوائم. على عكس الحمل بجنين واحد، تتمتّع النساء ذوات الوزن الزائد بفرصة أكبر بالحمل بتوائم مقارنةً بالنساء النحيلات. اثبتت الدراسات العالمية أن الدهون الزائدةتساعد في زيادة إفراز هرمون الإستروجين الذي يساعد بدوره في زيادة تنشيط المبيضين، وبالتالي زيادة فرص إنجاب التوائم.

 

4- الرضاعة الطبيعية

وجدت العديد من الدراسات الحديثة أن الرضاعة الطبيعية تزيد من فرص إنجاب التوائم في حال حدوث الحمل أثناء فترة الرضاعة الطبيعية. وبالرغم من أنه فرص الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية قليلة جداً، إلاً أن في حال حدوث ذلك، يمكن أن تزداد حينها فرص الحمل بتوأمم وذلك بسبب ارتفاع نسبة الهرمونات في جسم المرأة.

 

5- النظام الغذائي

اثبتت العديد من الدراسات أن اتّباع نظام غذائي معيّن قد يساعد في تحديد جنس الجديد (بالتأكيد هذه المعلومات لا يمكن أن تكون مؤكّدة 100%). بينت بعض الدراسات أيضاً بأن تناول بعض الأطعمة قد يزيد من فرص الحمل، وتشمل هذه الأطعمة مشتقات الألبان والأسماك والمأكولات البحرية.

 

 

قد يهمّكِ أيضاً