5 علامات تؤكّد أن العلاقة البعيدة المسافة ناجحة

5 علامات تؤكّد أن العلاقة البعيدة المسافة ناجحة

عندما تبدأ علاقة بعيدة المسافة، فإنك تعلم أنه ستكون هناك عقبات يجب التغلب عليها وأمور يجب حلها والتعامل معها، لكن كيف يمكنك معرفة إن كانت علاقتك هذه ستنجح أم لا؟

 

نقدّم لك اليوم في هذا المقال 13 علامة قد تشير أن علاقتك مع شريكك، رغم بعد المسافات، علاقة ناجحة.

 

1- تعرفان بعضكما البعض جيداً

يتم إنشاء بعض العلاقات بعيدة االمسافة عبر الإنترنت ، لذلك من الواضح أنه هناك دائماً أشياء جديدة ستتعرفين عليها. ومع ذلك، حتى لو كنتما لا تعرفا بعضهما البعض جيدًا ، يجب أن تكون هناك رغبة في التعرف بشكل أفضل والتواصل بشكل جيد. غالبًا ما تكون العلاقة بعيدة المدى أقوى عندما يعرف الطرفين بعضهما البعض لبعض الوقت وقد أمضيا وقتًا طويلاً معًا.

 

2- الثقة المتبادلة

تعد الغيرة أو الشك من أكثر العوامل المؤذية في العلاقة وخاصةً عندما يعش كل طرف في بلد مختلف أو بعيدين عن بعضهما البعض. يجب أن تكونا قادرين على الوثوق ببعضكما البعض تمامًا وأن تكونا جديرين بالثقة. الحب والثقة توأمين لا يجب فصلهما عن بعضهما البعض للتمكّن من التمتّع بعلاقة متينة وسلمة تدوم طويلاً.

 

3- التواصل المستمر والصريح

من المحتمل أن تكون معظم جهات الاتصال عبر الإنترنت أو الهاتف. ستكون الدردشة والمراسلة وواستخدام وسائل الاتصال الأخرى محدودة إلى حد ما. ستكون هناك أوقات يصعب التحكّم فيها بالمحادثة ، مثل لغة الجسد أو التعبير أو حتى نغمة الصوت. يجب أن تتوصلا إلى طريقة للتواصل، وأن تكونا على استعداد لتعلم لغة حب الشخص الآخر، وألا تشعري بالإهانة عندما يساء فهمك حول موضوع ما. 

 

4- الاستعداد لتقديم تضحيات

ستكون هناك أوقات يجب فيها أن تتخلى عن الخروج مع الأصدقاء من أجل التواصل مع شريكك أو حبيبك عبر الإنترنت، أو قد تضطري إلى البقاء مستيقظة لوق متأخّر أو الاستيقاظ مبكراً للدردشة معه. إن وجود علاقة بعيدة المسافات يعني أنكما في جدولين زمنيين مختلفين. قد تضطري إلى التوفير من أجل السفر من وقت لآخر أو التخلي عن الوقت في القيام بأشياء أخرى لتكونا معًا.

 

5- لديكما الأهداف والاهتمامات نفسها

من المهم أن يعرف كل منكما ما يتوقعه من العلاقة وأن اهدافكما مماثلة واهتماماتكما متشابهة. من الجيد أن تحدّدا هذه الأهداف لكي تعملا سوياً على تحقيقها. إن وجود شيء تتطلعا إليه يمكن أن يساعدكا في تجعل الفراق أهون. عليكما مناقشة الأمور المهمة بطريقة عامة عبر الهاتف وبالتفاصيل حين تصبحا سوياً ووجهًا لوجه. من المهم مناقشة الخطط المستقبلية والطويلة الأجل في علاقة بعيدة المدى كما هو الحال في أي علاقة منتظمة. وضع خطط مستقبلية ومناقشة العيش معًا وأين ستكون، وما إلى ذلك. تساعد مناقشة المستقبل في توطيد العلاقة حتى لو كنتما متباعدان في الوقت الحالي.

 

 

قد يهمّكِ أيضاً