5 طرق لتعليم ابنتك الاستقلالية

5 طرق لتعليم ابنتك الاستقلالية

تحتاج تربية الأطفال، والفتيات على وجه التحديد، إلى توازن دقيق بين السماح لها باكتشاف الأشياء بمفردها والتأكد من أنها لا تشعر بالإهمال. ستكون مشاركتك في حياة ابنتك مفيدة دائمًا. ولكن إذا كنت تفعلين الكثير أو حتى تلبّين جميع احتياجاتها، فأنت لا تحرميها فقط من فرص تعلم مهارات الحياة ولكن أيضًا تدفعينها لعدم الوثوق في قدراتها.

 

يعزز الاستقلال القيمة الذاتية واحترام الذات، فإن الاستقلالية عنصر أساسي للنجاح في الحياة. حتى إذا لم تكن ابنتك مهتمة بأن تصبح رائدة أعمال، فلا يزال بإمكانك تشجيعها على تطوير شخصية مستقلّة تفيدها في مستقبلهل وحياتها، بصرف النظر عن المسار الذي ستختاره ،

 

نقدّ/ لك اليوم في هذا المقا ل 5 طرق لتعليم ابنتك الاستقلالية:

 

1- كوني مثلها الأعلى

تحتاج ابنتك إلى شخص ما للتعلّم منه والنظر إليه كمثلها الأعلى في الحياة ، ومن لافضل منك للقيام بذلك؟؟؟ أنت أفضل مرشح للوظيفة! الأمر ليس بهذه الصعوبة! كل ما عليك القيام به هو أن تكوني مثالاً يحتذى به. تراقب الفتيات أمّهاتهن في كل صغيرة وكبيرة، أفعالها وأقوالها وقراراتها وطريقة تنسيق ملابسها وترتيب المنزل.... راقبي تصرّفاتك وأقوالك وأفعالك لكي تكوني افضل نموذج تحتذي به ابنتك.

 

2- كوني مدرّبتها

درّبي ابنتك على القيام بالأعمال المنزلية المناسبة لسنّها لأن اتقان هذه المهام هو الخطوة الأولى والأساسية لتعلّّم المهارات الحياتية الأخرى. عند تخصيص واجبات منزلية لابنتك ، حدّدي وقت للتدريب المناسب لتعليمها إكمال المهام بمفردها. 

 

3- ضعي معايير ثابتة

بينما تتعلم ابنتك كيفية المهام بشكل مستقل، استمر في إعدادها للنجاح من خلال ممارسات عقلية النمو القائمة على الأدلة، مثل تنمية شغفها بالتعلم، وتقييم الجهد، ووضع توقعات التحصيل العلمي العالي. يساعد هذا النهج ابنتك على أن تصبح أكثر استقلالية لأنها ستتعلم أن المهارات تتحسّن مع الممارسة، والإتقان يستغرق وقتًا وجهدًا، والإصرار يؤتي ثماره.

 

4- السعي لتحقيق الاستقلالية

يهدف لروتين يومي لتعليم الالتزام والاستقلالية. في النهاية، ستصبح ابنتك أقل اعتمادًا عليك وتتولى مسؤولياتها دون تذكير دائم منك. من ناحية أخرى، ستتعلّم على حل المشاكل بمفردها، خاصة تلك التي تستطيع التعامل معها.

 

5- الحفاظ على علاقة وطيدة معها

احرصي على قضاء وقت ممتع مع ابنتكا. شجّعيها على مشاركة مشاعرها والتعبير عن مخاوفها وإحباطاتها. يمنحك الحفاظ على علاقة متينة مع ابنتك على معرفة مدى تعاملها مع التحديات والإجهاد والفشل، والتي يمكنك استخدامها لتعلميها من أجل المرونة والاستقلالية. كلما شجعت شعور ابنتك على الاستقلال الذاتي ، فأنت تزودينها بالاعتقاد بأنها قادرة على التعامل مع الإيجابيات والسلبيات في الحياة. يمكنك أيضًا منحها الفرصة لتقوية قدرتها على النظر إلى التحديات على أنها فرص، وهي واحدة من العديد من السمات الأكثر أهمية لرواد الأعمال الشباب.

 

قد يهمّكِ أيضاً