3 ركائز أساسية للعلاقة الزوجية

3 ركائز أساسية للعلاقة الزوجية

ترغب كل زوجة أن تشعر أن زوجها يحبها ويحترمها ويعتز بها. تفرح المرأة عندما يمدحها زوجها أو بهمس في آذانيها كلمات رومنسية ومثيرة، كما تشعر بالأمان عندما يحتضنها بين ذراعيه ويغمرها بعاطفته واهتمامه. الاحترام هو الركن الأساسي في أي علاقة صحية.

 

فيما يلي ست طرق يمكنك من خلالها إظهار احترامك لشريكك. 

 

1- ثقي به


الثقة ضرورية في أي علاقة، حتى العلاقات غير الرومانسية. الثقة لا تتوقّف عند الخيانة، بل يجب أن تثقي أيضاً بآرائه وأهدافه وأفكاره وقراراته. الشعور بالثقة ليس بالقول بل بالفعل، أي يمكنك إظهار الثقة من خلال عدم إرسال الرسائل النصية أو الاتصال بشريكك باستمرار. لا بأس من ترك رسالة تفيد بأنك تفكري فيه لأن هذا يدل على أنك تثقي به فعلاً. لا تنتهكي خصوصيته مثل مراقبة هاتف شريكك أو الأشياء الشخصية دون إذنه. إذا كان لديك شعور غريب بأنه يحاول إخفاء شيء عنك، فتحدثي معه حول هذا الموضوع. 

 

2- التواصل

يعد التواصل أحد أهم ركائز العلاقة الناجحة وفي الوقت نفسه من أصعبها. ذلك، كوني منفتحة وصادقة مع شريكك ولا 

تتوقعي أن يكون شريكك قادراُ على قراءة قارئًة أفكارك. إذا كنت منزعجًة، فمن المهم أن تتحدثي بصراحة عما يزعجك والتعبير عن حقيقة مشاعرك. التواصل يتجاوز الكلمات. يمكنك أيضاً التعبير عن مشاعرك من خلال تصرفاتك. على سبيل المثال، يمكنك تحضير عشاء رومنسي أو لليلة حميمة مميّزة...

 

3- الابتعاد قليلاً عن بعضكما البعض

عندما تكوني في علاقة جديدة، قد تكوني متحمسة جداً لدرجة أنك ترغبين في قضاء كل وقتك مع شريك حياتك. هذا طبيعي تماماً. ولكن قد يكون من السهل تجاهل العلاقات المهمة الأخرى في حياتك، مثل العلاقات مع عائلتك وأصدقائك. لا يوجد شخص واحد - بغض النظر عن مدى روعته - يمكنه الاهتمام بجميع احتياجاتك الاجتماعية والعاطفية. ويحتاج الجميع إلى استراحة من حين لآخر. يعني قضاء الوقت بمفردك أو مع أشخاص آخرين أن كلاكما يمكنه الاستمرار في النمو كأفراد، كما يمكنك جلب أفكار وأنشطة جديدة إلى علاقتك، مما يجعلها مثيرة. 

 

 

قد يهمّكِ أيضاً